Akhbar Alsabah اخبار الصباح

السيسي اشترط على حماس قتال "ولاية سيناء" لفك الحصار عن غزة

الحصار عن غزة فضحت حركة حماس الخائن السيسي، مؤكدة أن نظامه قايض الحركة بأن تتدخل في سيناء لمحاربة تنظيم ولاية سيناء بعدما فشل الجيش والشرطة في التصدي له، مقابل إطلاق سراح 4 مخطوفين منها في جهاز أمن الدولة وفك الحصار جزئيا.

ألغاز كبيرة فككتها تصريحات صلاح البردويل القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس، أمس في لقائه مع قناة الجزيرة، حين قال إن السلطات المصرية طلبت منا القيام بخدمات في سيناء مقابل معلومات عن أربعة من شباب حماس اختطفتهم أجهزة الأمن المصرية في 19 أغسطس 2015، وألمح لأن حماس رفضت الطلبات المصرية من أجل محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سيناء.

فمنذ إعلان حماس اختفاء هؤلاء الشبان الأربعة داخل سيناء، بعد توقيف مسلحين لأتوبيس يركبه فلسطينيون قادمون من غزة وإنزال الشباب، والقاهرة تقول انها لا تعلم أي شيء عنه.

وجاءت الصورة التي بثتها الجزيرة أمس لشابين منهما عاريين في مقر جهاز امن الدولة وتأكيد أهلهم أنها لهما لتكشف أن النظام في مصر طلب مباشرة من حماس ان تتدخل في سيناء وتحارب مع الجيش المصري تنظيم "ولاية سيناء" الذي يدخل الفرع الفلسطيني منه في غزة (أنصار بيت المقدس) في صراع مع حماس.

وقال البردويل في مقابلة مساء الاثنين 22 أغسطس 2016 مع "الجزيرة مباشر" تعقيباً على بث صورة تظهر اثنين من المختطفين محتجزين بمقر الأمن الوطني بلاظوغلي بالقاهرة "خلال زيارة وفد حماس لمصر، قلنا لهم ليس لدينا أي شيء نقدمه إليكم، هناك مطالب لا تقدر عليها حماس تطلب منا من أجل أن يُلبى مطلبنا".

وتحدث البردويل بوضوح عن مقايضة مصرية مفروضة على حركته تتخلص في الإفراج عن الشبان الأربعة أو إبلاغ حماس معلومات عنهم، ومن ثم تخفيف الحصار على غزة، لو قامت حماس بإشراك مقاتليها في معارك سيناء ضد تنظيم ولاية سيناء في ظل فشل الجيش المصري في القضاء عليه كلية.

فالبردويل تساءل: "هل يُفهم من بين السطور أن الشباب رهائن حتى نلبي مطالب مصر، وأضاف "عملنا محدود ولا علاقة لنا بالشأن المصري وما يحدث في سيناء، ولا تطلب مني التدخل في سيناء أن تأخذ الشباب رهائن".

وأضاف "من بين السطور كان يُطلب مطالب معينة للإفراج عن الشباب، ولكن حتى هذه اللحظة لم يؤكد الجانب المصري وجودهم لديهم من عدمه".

وقال البردويل "من اللحظة الأولى التي تم فيها اختطاف الشباب الأربعة، كانت كل الأدلة تقول إن الشباب لم يغادروا المربع الأمني المصري دون ألا يكون للجيش علاقة باختطافهم، فقد سافروا بطريقة رسمية وخرجوا من المعبر في عربة ترحيل وهي بمثابة سجن متنقل، وعملية إنزالهم من العربة تمت بين نقطتين للجيش المصرية وبالتالي المسؤولية كاملة على مصر".

وأضاف: "بعد ذلك تم التواصل مع الجانب المصري وفي البداية قالوا لا علم لهم وأنه ربما تكون جهات إسرائيلية، وعقب البردويل على ذلك قائلاً "هذا كلام غير منطقي؛ لأنه يعتبر إساءة للقوات الأمن المصرية فكيف يدخل الإسرائيليون مصر"؟!.

وحول احتمالات اختطاف التيارات السلفية أو ولاية سيناء لهم، ذكرت حركة حماس حينئذ أن "الجماعات الجهادية السلفية في سيناء بلغت ممثليها أنها لم تختطف الرجال الأربعة"، ما يؤكد مسئولية الجهات الامنية المصرية.

ظهر المستور
وبثّت شبكة "الجزيرة" القطرية، مساء الإثنين 22 أغسطس 2016 ما قالت إنها صورة مسربة تعود لشبان فلسطينيين ينتمون لحركة "حماس" اختطفوا داخل الأراضي المصرية العام الماضي.

ونشرت القناة الصورة، التي أشارت إلى أنها التقطت داخل أحد المقرات الأمنية في مصر وكشفت عن وجهي الشابين "ياسر زنون" و"عبد الدايم أبو لبدة"، وهما شبه "عاريين" كما باقي الأشخاص الظاهرين فيها.

وقالت في الخبر المرافق الذي بثته إنها حصلت على الصورة المسربة بشكل انفرادي، من قبل عائلات المختطفين الأربعة، ولا يظهر بالصورة بشكل واضح تفاصيل وجهي الشابين أو باقي الأشخاص الموجودين في المكان الذي يبدو غرفة احتجاز.

وقد أظهر هذا الحادث أن السيسي والنظام المصري مستمر في رؤيته لحركة حماس كتهديد للأمن القومي، وبالمقابل، اعتبار اسرائيل "صديق" ودولة "غير إرهابية" كما قال وزير خارجية مصر أول أمس لطلاب الثانوية العامة.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة - كريم محمد | تاريخ النشر : الثلاثاء 23 اغسطس 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com