Akhbar Alsabah اخبار الصباح

وزراء حكومة الانقلاب أعضاء جمعيات ماسونية تدعم الشواذ

وزراء حكومة الانقلاب يفضحون بعضهم بأيديهم وأيدي أنصار الشرعية، هكذا هو حال أذرع الانقلاب العسكري الذي تتساقط أوراقه وفروعه يومًا بعد آخر، وتتضح معالم تغلغل الأصابع الصهيونية داخله، وهو ما كشفه المحامي نبيه الوحش، بأن الأمم المتحدة تنتظر من نظام السيسي الموافقة على اتفاقية زواج الشواذ جنسيّا، وممارسة "الزنا" رسميًّا وعدم تجريمه بقانون أو شريعة.

وقال "الوحش"، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "انفراد"، المذاع عبر فضائية "العاصمة" أمس السبت: إن مشيرة خطاب وزيرة الدولة للسكان السابقة في حكومة الانقلاب، وافقت على بعض بنود هذه الاتفاقية، مضيفًا أن "خطاب كانت عايزة تطلع رقاصة" وقالت ذلك عندما تم سؤالها في بعض وسائل الإعلام كان نفسك تبقى إيه؟ على حد قوله.

ومعلوم أن وزيرة السيسي منخرطة في جمعيات ماسونية لها علاقة بالمشروع الصهيوني في المنطقة، وقد شاركت "خطاب" وزيرة الدولة للأسرة والسكان سابقًا، في المؤتمر السنوي الذي نظمته لجنة خدمة المجتمع بالمنطقة "الروتارية".

الروتاري

وتستقطب أندية "الروتاري" أحد أذرع الصهيونية في المنطقة، وزراء حكومات العسكر وجنرالات الجيش، وعقد مؤخرًا حفل تكريم استعرضت فيه "نور الزيني" الخبيرة الإعلامية وإحدى الشخصيات الماسونية، المسيرة المهنية والشهادات العلمية للدكتور أشرف العربي وزير التخطيط في حكومة الانقلاب.

وشرح "العربي" أمام الأعضاء الماسونيين فنكوش (التنمية المستدامة ورؤية لمصر ٢٠٣٠)، الذي أطلقه السيسي مؤخرًا، وقالت "نور الزيني": إن "الروتاري يحرص دائمًا على توعية المجتمع المدني بالقضايا المهمة على الساحة؛ حيث إنه جزء فاعل في دفع عجلة التنمية"، وقام رئيس نادي روتاري طارق شاش بتكريم "العربي" تقديرًا لفناكيش السيسي المستمرة!.

وتنادي "خطاب" التي كانت وزيرة في عهد المخلوع مبارك، وبعدها وزيرة في حكومة الجنرال شفيق وعملت في خدمة سوزان مبارك نحو 12 سنة متوالية، تحت مظلة أندية الروتاري وثيقة الصلة بالكيان الصهيوني، بوقف الختان مطلقًا وتعديل قوانين الميراث بحيث تتساوى المراة مع الرجل في الإرث، على خلاف ما ورد في الشريعة الإسلامية.

وكثيرًا ما تهاجم أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، ولها موقف معاد لثورة 25 يناير وتعبر نفسها من مفجري تظاهرات 30 يونيو التي أطاحت بحكم ديمومقراطي منتخب في مصر، متمثلاً في الرئيس محمد مرسي، وأتت بانقلاب تزعمه وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي.

مشيرة تفضح الطيب

وعن دور شيخ الأزهر في تطبيق المخططات "الماسونية" وتراجع دور المؤسسة الدينية، قالت "خطاب" شيخ الأزهر الحالي يمثل أيضًا فرصة بحكم تعليمه وفكره، نأمل أن يلعب الأزهر دورًا رياديًّا في التطوير والتجديد، نحتاج لتطهير الأزهر من دعاة التخلف، والغلو، والتشدد، ولا بد من إتاحة مساحة لحرية الحوار".

وعن البرامج التي تهاجم ثوابت الإسلام، ودور الماسونية في تشجيعها تابعت "خطاب": "لم أكن من متابعي برنامج "إسلام البحيري" ولكنني حزنت للحكم الصادر ضده وإيقاف برنامجه، نحتاج لحماية حرية الرأي والنقاش والحوار".

الأمر نفسه أكدته جبهة "علماء ضد الانقلاب" في بيان أكدت فيه للشعب المصري أنه لا يجوز شرعًا الأخذ عن أولئك علماء أمثال "الطيب" ومقاطعتهم، وعدم استفتائهم في أي أمر يتعلق بالشريعة حتى يتوبوا إلى الله ويعلنوا الحق أمام الجميع؛ لأنهم أسقطوا عن أنفسهم وصف العلماء والدعاة، وكانوا كأعوان فرعون من السحرة، من الذين زينوا الباطل باسم الدين، وصوروا للجمهور الواقعَ على غير حقيقته، زاعمين أن ما قام به الانقلاب من الكبائر العظمى عمل مشروع بل واجب.

وأوردت الجبهة قائمة سوداء للعلماء الذين أسهموا بشكلٍ كبير في صناعة الانقلاب ومؤازرته، هذه القائمة ضمت 15 عالمًا وداعية، بعضهم متعاون بشكل علني مع أندية الروتاري الماسونية مثل "علي جمعة"، وهم:
- أحمد الطيب شيخ الأزهر
- علي جمعة مفتي مصر السابق
- مختار مهدي جمعة وزير أوقاف الانقلاب
- أحمد كريمة أستاذ الفقه بجامعة الأزهر
- سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر
- عبد الله النجار أستاذ القانون بجامعة الأزهر
- عبد الفتاح إدريس أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر
- شوقي علام مفتي مصر الحالي
- أسامة القوصي داعية
- مظهر شاهين خطيب مسجد عمر مكرم
- سعاد صالح أستاذ الفقه بجامعة الأزهر
- ياسر برهامي ودعاة حزب النور
- محمد سعيد رسلان الداعية المتسلف
- عمرو خالد واعظ
- خالد الجندي واعظ
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة - أسامة حمدان | تاريخ النشر : الأحد 03 يوليو 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com