Akhbar Alsabah اخبار الصباح

بلطجية يقتحمون مستشفى بالشرقية وسط هتاف: إحنا الحكومة

مستشفى بالشرقية واصل الخارجون عن القانون والبلطجية،ترويع الأمنين والأطباء هيئات التمريض بالمستشفيات، حيث شهدت محافظة الشرقية اليوم ، استغلال الخارجون عن القانون التراخي الأمني، أو الغياب الأمني ، وتمكنوا من نشر الفوضى داخل مستشفى بلبيس العام، ومستشفى أبو حماد، في واقعتين لا يفصل بينهما سوى ساعات، الأمر الذي أدى لحالة من الغضب والذعر بين الأهالي.

وبحسب "فيتو" الموالية للانقلاب، فقد شهدت مستشفى بلبيس العام، تمكن مجموعات من البلطجية والمسجلين خطر باقتحام المستشفي، وتجولوا بكامل حريتهم، لسرقة جثة مسجل خطر صديقهم، والذي لقي مصرعه في مشاجرة بمدينة بلبيس..

وكان إخطار يفيد بمصرع أحمد نجرو "مسجل خطر"، إثر إصابته بطلق ناري في مشاجرة بمدينة بلبيس، وتم نقل الجثة لمشرحة مستشفى بلبيس المركزي، فيما قام أصدقاؤه باقتحام المستشفى وتحطيم الاستقبال لأخذ الجثة عنوة، وحمل البلطجية جثمان صديقهم بعد أخذه بالقوة من داخل المستشفى، ووضعوه بسيارة إسعاف، وأجبروا سائق الإسعاف على الهروب بالجثة تحت تهديد السلاح، فيما انتقلت قوات الأمن إلى المستشفى للتحقيق في الواقعة وملاحقة المتهمين.

كما شهدت مستشفى أبوحماد العام بالشرقية، اقتحام بلطجية مُشهرين الأسلحة البيضاء، في محاولة للفتك بـ3 مصابين، وذلك عقب وقوع مشاجرة بينهم خارج المستشفى، وأسفرت الاعتداءات عن حدوث تلفيات بقسم الاستقبال. كان إخطار يفيد وقوع مشاجرة، بين عدد من الأشخاص، بنزلة العزازي، وآخرين بمنطقة المنشية بمدينة أبوحماد، ما أسفر عن إصابة 3 أشخاص بجروح.

وتم نقل المصابين لمستشفى أبوحماد العام، لتلقيهم العلاجات اللازمة، ليتفاجأ العاملون بالمستشفى، بمجموعة من الأشخاص، يقتحمون عيادة الاستقبال، مشهرين الأسلحة البيضاء، محاولين الفتك بالمصابين، ليتدخل العاملون، في محاولة لمنهعم من ذلك.

وقد نشبت اشتباكات عنيفة بين أهالي بعض المصابين الذين تعرضوا لاعتداء بلطجية، من قرية "نزلة العزازي"، وقوات الأمن التي تواجدت بمستشفى أبوحماد العام، عقب الحادث، اعتراضا على تقاعس قوات الأمن عن حماية الأمر.

وشهدت مستشفيات مصر فى عهد الانقلاب، اقتحامات عّدة من قبل بلطجية ومجهولين، والتي كان من بينها اقتحام بلطجية لغرفة العمليات بمستشفى ساحل سليم المركزي بمحافظة أسيوط الشهر الماضى بعد اشتباكات مع عائلة أخرى.

كما شهدت الإسكندرية، اقتحام مستشفى الأميرى الجامعى والإعتداء على أطباء الإستقبال بعد رفض ادخال بلطجى للمستشفى.

كما قام أقارب فتاة متوفاة بتحطيم نوافذ ومكتب الأطباء ومقر المبيت بالمستشفى العام بمحافظة السويس، حيث شهد المستشفى حالة من الفوضى بسبب وفاة الشابة والتي لم تتمكن إدارة المستشفى من توفير مكان لها بغرفة العناية المركزة.

بالإضافة إلى قيام عدد من الأهالى باقتحام مستشفى سنورس المركزى إثر وفاة سجين.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : السبت 04 يونيو 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com