Akhbar Alsabah اخبار الصباح

احتمال أخر لسقوط الطائرة على الحدود مع اليونان

الحدود البحرية بين مصر و اليونان ربط المستشار عماد أبو هاشم عملية إسقاط الطائرة المصرية فى تلك النقطة الحدودية تحديدًا مع اليونان، والتى من المفترض أن تدخل بعض النقاط فى تلك المنطقة ضمن الترسيم الحدودى مع مصر، متسائلاً، هل كان المقصود لفت الانتباه لتلك المنطقة؟.

وأوضح رئيس نمحكمة المنصور الابتدائية قائلاً، اختفاء الطائرة المصرية القادمة إلى القاهرة من باريس وسط تضارب التصريحات بين شركة مصر للطيران و بين الجيش حسبا ذكر موقع (BBC عربى) من أنه "قالت شركة مصر للطيران: إنها استلمت برقية استغاثة من الطائرة في الساعة الساعة 04:26 فجرًا بالتوقيت المحلي و ذلك عن طريق الجيش المصري، و لكن الجيش نفى لاحقا ان يكون قد تسلم اي رسالة من هذا النوع في تصريح نشره على موقع الناطق العسكري في فيسبوك".

وأضاف، و لم يقتصر تضارب التصريحات الصادرة بهذا الخصوص على الجانب المصرى بل امتد ـأيضًاـ إلى الجانب اليونانى حسبما ذكر الموقع ذاته من أنه "ذكرت مصادر أنه فُقدَ الاتصال بالطائرة عند نقطة كومبي الحدودية بين مصر و اليونان فوق البحر المتوسط، و في وقت لاحق نقلت وكالة فرانس برس عن مصدر يوناني قوله إن الطائرة تحطمت في البحر على مسافة 130 ميلا بحريا من جزيرة كارباثوس اليونانية بينما كانت تحلق في الاجواء المصرية".

وتابع، و سواءٌ أكان هذا التضارب فى التصريحات الصادرة عن كلٍّ من الجانبين المصرى و اليونانى يقتصر الهدف منه على جعل موقع الحادث خارج المياه الإقليمية لدولة اليونان أم كان يرمى إلى هدفٍ أبعد من ذلك فإن السلطات المصرية تختص بالتحفيق فيه سواءٌ وقع داخل المياه الإفليمية المصرية وفقًا للمادتين 1 ، 2 من قانون العقوبات المصرى أم وقع خارجها وفقًا لما نصت عليه اتفاقية طوكيو لعام 1963 من اختصاص الدولة التى تحمل الطائرة جنسيتُها بالتحقيق فى ما يقع على متنها من جرائم أثناء إقلاعها و لو قعت خارج إقليمها.

ونوه "أبو هاشم"قائلاً ، يبدو أن تضارب التصريحات فيما يتعلق بالطائرة المصرية المنكوبة على نحو ما تقدم ذكره لم يكن الهدف من ورائه إزاحة الاختصاص بالتحقيق فى حادث سقوطها إلى جانب السلطات المصرية التى ينعقد الاختصاص لها أصلًا و لو كان مكان سقوط الطائرة خارج المياه الإقليمية المصرية وفقًا لمبدأ جنسية الطائرة .

واختتم قوله، إن الأمر غالبًا ما يتعلق بقضية ترسيم الحدود بين مصر و اليونان، و لاسيما ما أثارته تصريحات السلطات اليونانية منفردةً من جانبها بتحديد نقاط حدود اليونان البحرية على سبيل القطع و الجزم مدعييةً سقوط الطائرة المنكوبة خارجها فى المياه الإقليمية المصرية، و بسكوت الجانب المصرى ـ كالعادة ـ عن الرد على المزاعم اليونانية يمكن أن يشكل هذا إقرارًا ضمنيًّا تحتج به اليونان قِبَلَ مصر، ربما كان حادث إسقاط الطائرة المصرية فى الزمان و المكان و الظروف و الملابسات آنفة الذكر مُخطَّطًا له للتمهيد لترسيم الحدود البحرية بين مصر و اليونان حسبما حددت اليونان بتصريحاتها الأخيرة.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الجمعة 20 مايو 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com