Akhbar Alsabah اخبار الصباح

كارثة ستحل بالمصريين والأراضى الزراعية الشهر المقبل

مياه النيل كشف وزير الرى الأسبق، محمد نصر علام، عن كارثة ستشهدها مصر الشهر المقبل، بعد تدشين سد النهضة، وهو الافتتاح الرسمى الذى اعلنت عنه السلطات هناك، مشيرًا أن تناقصًا شديدًا سيكون فى نهر النيل، والذى تخشى البلاد من أنه سيؤثر على حصتها فى مياه النهر.

وأضاف وزير الرى الأسبق، إنه بعد أقل من شهر سيتم الافتتاح الرسمي للسد، وبعدها ستشهد مصر نضوبًا يصل إلى المحاصيل الزراعية التي ستتأثر كثيرًا بهذا النقص.

وأضاف: "السد الإثيوبي سيكون جاهزًا لتوليد الكهرباء في أقل من شهر، وبعدها يبدأ منسوب المياه في الانخفاض، حيث تبدأ بحيرة سد النهضة في "لم المياه"، وبالتالي قلة المياه في مجرى نهر النيل".

وتابع: "لدينا قلة في الموارد المائية، ومصر من أكثر الدولة "المحدودة" الموارد، ونستوفي 96% من احتياجاتنا المائية من نهر النيل، وتشييد سد النهضة بهذه المواصفات الخطيرة بجعله بالغ الخطورة على مصر".

وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعًا لها خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررًا على السودان ومصر وفي فبراير الماضي, أعلن مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي، المهندس سمنجاو بقلي، أن بلاده "أكملت بناء 50% من السد"، المقام على نهر النيل. وقال بقلي إن "عمليات تخزين المياه وراء السد، لن يكون لها أي تأثير على دولتي المصب السودان، ومصر".
إقتصاد | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الأحد 15 مايو 2016
أحدث الأخبار (إقتصاد)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com