Akhbar Alsabah اخبار الصباح

أساطير قائد الانقلاب التي يغيب بها وعي المصريين

أساطير قائد الانقلاب قال الكاتب الصحفي فهمي هويدي إن من الأساطير الرائجة في مصر والتي بات تفكيكها ضروريا، قبل أن تفرض نفسها على الألسنة والعقول وتسهم فى تشويه المعرفة والإدراك، خرافة هدم الدولة المصرية، والتي يسمع بها أحد حتى بعد عزل الملك فاروق أو حسني مبارك، في الوقت الذي لم يستخدم فيه إلا مع الاحتجاج على سياسات عبد الفتاح السيسي لتحصين موقعه.

وأشار هويدي -خلال مقاله بصحيفة "الشروق" اليوم الثلاثاء- إلى كلام سعد الدين إبراهيم رئيس جمعية "ابن خلدون"، حول استخدام مصطلح هدم الدولة أو إسقاطها لإدانة ووصم أى تحرك لا ترضى عنه السلطة، ومن ثم تسعى لتعبئة الرأى العام ضده. كما رفعت فى مصر أخيرا راية "دعم الدولة"، التى صارت عنوانا لائتلاف داخل مجلس النواب. ناهيك عن أن الدولة صارت تختزل فى نظامها أو فى رئيسها، بحيث غدا أى نقد للنظام أو لرئيسه يعتبر هجوما على الدولة وسعيا لإسقاطها.

وقال هودي إن الدولة فى أى مرجع سياسى أو قانونى هى جماع مكونات تتمثل فى الشعب والأرض والنظام الذى يطبق القانون ويمارس السيادة. وهو توصيف يسقط مختلف الصياغات المتداولة التى يزج فيها باسم الدولة ويقحمها فى المعترك السياسى، فالتظاهر مهما بلغ لا يعد هدما للدولة، ولكنه يظل فى كل أحواله تعبيرا عن الاحتجاج أو حتى الاحتفاء الذى يستهدف النظام ولا علاقة له بكيان الدولة، وكذلك نقد السلطة كمنظومة أو الرئيس كشخص أو سياسة، ذلك كله يظل موجها للنظام بالدرجة الأولى.

وأضاف هويد أن هناك أساطير أخرى منها مصطلح "أهل الشر" الذي روج له قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، والتى تتلاعب بمشاعر العوام وتشوه وعيهم، بل وتفسد الحياة السياسية أيضا، موضحا أن مصطلح أهل الشر يعيدنا إلى الوراء كثيرا، فيذكرنا بخطاب الاستعلاء السياسى الذى عبر عنه الرئيس بوش بعد أحداث سبتمبر وخطاب جماعات التطرف الدينى الذى دعا إلى المقابلة بين دار الإسلام ودار الكفر.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الثلاثاء 03 مايو 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com