Akhbar Alsabah اخبار الصباح

ثورة إلكترونية على ارتفاع أسعار الخدمات

#امسك_فاتورة على غرار حملة "امسك فلول"، التي أطلقها ثوار يناير لملاحقة فلول المخلوع، حسني مبارك، إبان ثورة يناير، أطلق مواطنون وسم "#إمسك_فاتورة" على مواقع التواصل، ضد ارتفاع فواتير الخدمات، التي وصلت لمرحلة غير مسبوقة فاقت ما كانوا يتحملونه، لتخرج أولى زفرات غضبهم، فميدان التحرير مازال محاطاً بالبوابات، وقانون التظاهر سيف على رقبة من يريد أن يصرخ "إرحمونا".

ودشن ناشطون على "تويتر" الوسم نفسه،، داعين المواطنين للمشاركة في الحملة بتصوير فواتير الكهرباء والماء والغاز، ونشرها على الوسم، مع مقارنتها بالشهور السابقة، كدليل على لجوء الحكومة لسد عجز الميزانية من جيوبهم.

اللافت أن هذه الزيادة الملحوظة، جاءت في الوقت التي خفضت فيه الحكومة سعر الطاقة للمصانع، حيث كان موقع "صدى البلد" التابع لرجل الأعمال محمد أبو العينين، من نشر تقريراً عن هذه الملاحظة، ونقل دراسة جاء فيها أن الدولة تدعم الطاقة للمصانع، وتخفضها بمقدار الثلث، وترفعها على الفقراء 9 بالمائة، وعلى متوسطي الدخل 22 بالمائة.

الصحافي تامر أبو عرب، دعا للمشاركة في الحملة بالقول: "‏انشغالنا بالسياسة وبلاويها مش هيخلينا ننسي برضه ان فيه قضايا اقتصادية واجتماعية تستحق ندافع عنها ونسلط الضوء عليها #امسك_فاتورة"، واستدرك: "‏محدش دعا لأي تصعيد لحد دلوقتي بخصوص موضوع الفواتير، بس لازم الحكومة تعرف إن الناس واخدين بالهم وصبرهم مش أبدي، #امسك_فاتورة".

ودعا حساب حركة "شباب 6 أبريل" المواطنين للمشاركة: "‏انشر صورة لفاتورتك #امسك_فاتورة #وأخرتها"، في حين دعت الناشطة الحقوقية منى سيف المواطنين لمتابعة استهلاكهم الحقيقي من الخدمات، ونشرت رابطاً يحوي طريقة حسابية تساعدهم على ذلك وقالت: "‏وفي آخر الرابط بيوضحلك إزاي تحسب قيمة استهلاكك لنفسك عشان ما يضحكش عليك #امسك_فاتورة".

وثمّن الحقوقي جمال عيد الخطوة التصعيدية: "أعتقد إذا تحول هاشتاغ #امسك_فاتورة إلى تريند، فهي خطوة جيدة تحسب للمصريين في استخدام الشبكات الاجتماعية لقضاياهم الهامة، انشروا فواتيركم"، مضيفاً: "‏عن تجربة مع الكهربا.. الحرامية بيعملوا حساب للي مابيسكتش على السرقة.. حقك بايدك مش منحة #امسك_فاتورة".

وفسرت هناء هذه الزيادة في تغريدتها: "‏#أمسك_فاتورة، ده نتيجة القروض اللي السيسي عمال ياخدها وشروط البنك الدولي لازم تطلع من عين الشعب وكل ما هيخصص وهيقترض هنكتوى بزيادة الأسعار"، ووافقتها عبير وخاطبت من دشنوا الحملة: "الي عاملين حملة #امسك_فاتوره علشان غلاء الفواتير حد يطّلع يفهم الشعب انه لسه حايطلع عينه لحد ما البنك الدولي يوافق على القرض".

وسخر "الصياد" فكتب: "جدتي في شهر يناير كانت 6 جنية فجأة في شهر فبراير بقت 147 جنيه، ده لو الشارع كله بيطبخ عندها مش هتوصل لكده"، وعن الذين وقعوا في خطأ إظهار عناوينهم، سخر "أبو مالك" من التضييق الأمني على مواقع التواصل وقال: "والمخبرين تقعد تلم في الصور اللي تشيرت ويبدأو يتحركو يلمو العيال قليلة الأدب اللي صورت وصلها من غير ما تداري العنوان".
إقتصاد | المصدر: العربي الجديد - أحمد عزب | تاريخ النشر : السبت 02 إبريل 2016
أحدث الأخبار (إقتصاد)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com