Akhbar Alsabah اخبار الصباح

المجرمون يتحولون لسرق القبور بعد ان يئسوا من الاحياء

القبور لم يجد بعض الخارجين على القانون بُداً فى أن يحصلوا على الأموال الغير شرعية من طُرق مُلتوية إلا من خلال تجارة رؤوس الموتى وذلك لتدهور الحالة الاقتصادية التى تمر بها البلاد بعد الانقلاب على الرئيس مرسي.

فقد شهدت قرية سيدى حاتم التابعة لمركز أبو المطامير بمحافظة البحيرة،واقعة مؤسفة، حيث قام مجهولون بنبش القبور واستخراج جثث الموتى للبحث عن الجماجم.

وخلال تصريحات صحفية قال أحد الأهالى أن الخارجين على القانون ينبشون القبور بحثاً عن الجماجم والقيام بطحنها وبيعها لاحتواءها على بعض المواد المُخدرة ، حيث قال أن الجماجم تدخل فى صناعة الهيروين.

وقد توجه بعض الأهالى للمساجد لاستخدام مُكبرات الصوت لمنع هؤلاء الخارجين من اللجوء للقبور ونبشها.

من جانبهم توجه العديد من أهالى القرية لمركز الشرطة التابع لحكومة الانقلاب لعمل محاضر لإثبات الواقعة والاستغاثة بالشرطة الانقلابية من أجل سرعة ضبط المتورطين، والقضاء على مافيا سرقة الجماجم.

ولعدم استجابة مركز الشرطة التابع لحكومة الانقلاب للأهالى ، أوضحوا أنهم نظّموا لجاناً شعبية لضبط المُتورطين والعمل على حماية ذويهم المُتوفّين وسط تجاهل الحكومة .

يّذكر أن تُجار مافيا الجماجم يقومون ببيع الجُمجمة مقابل مبلغ 800 جنيه بعد طحنها مع الهيروين والترامادول، وبيعها للمدمنين.
سياسة | المصدر: نافذة مصر | تاريخ النشر : الاثنين 21 مارس 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com