Akhbar Alsabah اخبار الصباح

الرئيس مرسى "للمحكمة": أنا الرئيس المنتخب بانتخابات نزيهة

الرئيس مرسى تستمع الدائرة 11، برئاسة محمد شرين فهمى، وعضوية حسن السايس وأبو النصر عثمان، وسكرتارية حمدى الشناوى، نظر محاكمة الرئيس محمد مرسى، و10 آخرين فى القضية المعروفة إعلامياً بـ"التخابر مع قطر"، إلى شهادة ضابط بالحرس الجمهوري.

وقاطع الرئيس مرسى القاضى فور الانتهاء من سماع الشاهد، وطلب توجيه حديثه إلى الدفاع بخصوص الشاهد، فوافق القاضي على حديثه إلى الدفاع بشأن ما سمعه من الشاهد، وأكد الرئيس مرسى أنه مصر على موقفه بما هو عليه بالنسبة للمحاكمة، وهى عدم الاختصاص.

وقال الرئيس مرسى: "الدفاع له أن يقول ما يشاء، ولكن يهمنى إحقاقا للحقيقة فإننى سمعت فى هذا المكان قبل ذلك من اللواء "نجيب عبد السلام" أمام المحكمة، بأنه طلب منى خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو مستندات، ثم قال أيضا أنه طلبها منى عدة مرات حتى غادر موقعه الوظيفى، وسألته المحكمة أسئلة طلبت منه كام مرة، فرد طلبتها حوالى 4 مرات، فإذا اللواء "نجيب" حسب كلامه "كل حاجة جبهالى"، وأنا قولت له سبها عندى".

وأضاف الرئيس مرسى أن المستندات التي عرضت قال الشاهد أن الملف الذى تم عرضه كان فى 6 أغسطس، وأن "نجيب" لم يعرض شيئا، وإنما ما عرض يوم 6 أغسطس، والشاهد كان موجود، فإذا كان "نجيب" رد ما طلبته منه، وأنا لم أعيده، والشاهد أكد أن "نجيب" رحل يوم 7 أغسطس، فهذه ملحوظة أرجو من الدفاع أخذها، وأنا أريد أن أعبر عن استيائى مما أسمع وفرحى أيضا، فرئيس الجمهورية لا يقترب من مكتبه إلا كبير الأمناء ورئيس الديوان، وقائد الحرس الجمهوري، وحرس الرئيس، و"مافيش حاجة اسمها حد يجى قدام مكتبه، إلا إذا كان هناك ترتيب لذلك، وهذا الكلام غريب".

وواصل الرئيس مرسى التحدث قائلا: "أنا محمد مرسى، ولازم أقول الملحوظة حتى لا ندخل فى تفاصيل تخص الأمن القومى المصرى حتى لا يقال هو خائن لبلده، فلو المحكمة تريد جلسة خاصة فأنا لا أمانع، فهذا كلام يستحق النظر لأنه يخص رئيس الجمهورية، وأن الشاهد أكد أنه من وجهة رئيس الجمهورية لا يحفظ شئ، فهل يمكن أن يتصور عاقل أن يفرض نظام عمل على رئيس الجمهورية بطريقة تناوله لعمله، فعندما يكون رئيس الجمهورية فهو شخص لابد أن يوثق به".

وتابع الرئيس مرسى أن "محمد ذكى" قائد الحرس الجمهورى بعد "نجيب" أكد أنه لم يلتقى "نجيب عبد السلام"، فكيف بلغ الشاهد أنه بلغ "ذكى" بتلك الأوراق والمستندات، وأن وزارة الدفاع قالت إنها لا تتعامل مع الحرس الجمهوري، لأن هؤلاء المتهمين، وأنا لا أدافع عن نفسى لأن موقفى معروف والمحكمة تعرفه، واللواء "عباس كامل" عندما حضر أكد أن هناك أشياء خطيرة تم العثور عليها، وإعادتها للحرس الجمهورى، وأنا أشعر بالأسئ والهم، جراء الفوضى والكلام الذى يمس رئيس الجمهورية، مؤكد:"أنا الرئيس المنتخب بانتخابات نزيهة، أشرف عليها رئيس المحكمة الدستورية بنفسه، وأنا أرى أن الشاهد يحاول أن يثبت أن هذه الأوراق هى التى كانت مع رئيس الجمهورية" .
سياسة | المصدر: اليوم السابع | تاريخ النشر : الأحد 06 مارس 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com