Akhbar Alsabah اخبار الصباح

المكسيك تكشف المتورط بقتل السياح فى الصحراء الغربية

السياح فى الصحراء الغربية اقتطعت سلطات الانقلاب الملايين من أموال المِصْريين رغم الانهيار الاقتصادي الذى ضرب مفاصل الدولة من أجل دفع تعويضات بالملايين لضحايا غارات العسكر على مجموعة من السياح المكسيكيين فى الصحراء الغربية منتصف سبتمبر الماضي، ما أسفر عن مقتل 12 سائحًا وإصابة 6 آخرين.

ووسط حالة من التعتيم على ملابسات الحادث أو محاولات التفتيش فى غيرها من الغارات الغاشمة التى أودت بحياة المِصْريين فى سيناء وغيرها من محافظات مِصْر المنكوبة، أكد الانقلاب العسكري للجانب المكسيكي على إجراء تحقيقات واسعة من أجل الكشف عن أسباب الجريمة، مع دفع التعويض اللازم لتجنب تصعيد البلد اللاتيني قد يعمق من جراح قطاع السياحة المنهار.

وبعد مرور قرابة 4 أشهر على الحادث، أعلنت المكسيك أن التحقيق حول الغارة الجوية التي شنها الانقلاب العسكري، وقتل خلالها ثمانية سياح مكسيكيين وأربعة مِصْريين في سبتمبر الماضي، تقع مسئوليتها على وكالة السياحة.

وأوضحت كلاوديا رويز ماسيو -وزير الخارجية المكسيكي- أن الحكومة المِصْرية أبلغتها بأن "السلطات الإدارية ووكالة السفر كان عليهما الحصول على تفاصيل أكبر حول التصاريح، وبذلك هي مسؤولة عن ذلك".

وأضافت رويز ماسيو –فى مؤتمر صحفي- قبل قليل، أن الجانب المصري أكد أن التحقيقات النهائية بشأن الحادث المأساوي على وشك الانتهاء، فيما تواصل حكومة العسكر التكتم على تفاصيل ملابسات وأسباب الحادث، واكتفت بالإشارة إلى أن الجيش قصف هذه المجموعة "خطأ" خلال ملاحقته مسلحين بعد أن اخترقت منطقة محظورة.

وأصدر النائب العام قرارًا بحظر النشر فى الحادث، وفرضوا سياجًا أمنيا على الناجين الـ 6 من الغارة قبل أن يتم علاجهم وإعادتهم إلى المكسيك بعد أيام قليلة، فيما وعد وزير خارجية الانقلاب سامح شكري بإجراء تحقيق سريع وشامل وشفاف.

وكان 8 سياح مكسيكيين و4 مرافقين مِصْريين، قد قتلوا في 13 سبتمبر الماضي، إثر غارة جوية قصفت خلالها مقاتلات ومروحيات تابعة لعسكر السيسي مركبات الدفع الرباعي التى يستقلونها، على بعد في وسط الصحراء الغربية في أثناء رحلة سفاري.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة - هيثم العابد | تاريخ النشر : الخميس 07 يناير 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com