Akhbar Alsabah اخبار الصباح

ثقافة الفرعون ما زالت تتحكم في مِصْر

السيسي الفرعون قال الكاتب فهمي هويدي: إن ثقافة المِصْريين القديمة في إحاطة الفرعون بقداسة من نوع خاص وتأهليهه لا تزال أصداؤها بيننا، حيث امتدت القداسة للكهنة أيضا، وتطور الأمر حتى اتسع نطاقها؛ حيث شملت بعض مؤسسات الدولة، ضاربًا المثل بما يحدث في برلمان الدم من تكوين أغلبية تنطلق من التسليم بتلك القداسة التى أعطيت اسمًا جديدًا هو دعم الدولة.

وأضاف هويدي -خلال مقاله بصحيفة "الشروق"، اليوم الأربعاء- أنه صار من اليسير تصنيف الناقدين بأنهم عناصر الطابور الخامس الذين يتآمرون من خلال تمثيلهم لجيل جديد من الحرب ضد الدولة، وتلك أجواء من الطبيعى أن تفرز لنا جيلا من المسئولين مثل رئيسة الإذاعة التى أحالت للتحقيق من لم يردد هتاف «كله تمام» فى برنامج نقدى متواضع.

وأشار إلى رئيسة الإذاعة المِصْرية التي حولت حلقتين من برنامج «علامة تعجب» الذى يقدمه الفنان حسن حسنى للتحقيق.

والسبب أن إحدى الحلقتين انتقدت المسئولين فى الحكومة لأنهم فقدوا السيطرة على الأسواق التى تشهد ارتفاعًا شديدًا فى الأسعار، أما الحلقة الثانية فقد انتقدت وزارة الداخلية وتطرقت إلى وجود انفلات أمنى فى الشارع المِصْرى.

وقال هويدي إنه رغم أن عدد مستمعى الإذاعة أقل بكثير من مشاهدى التليفزيون، كما أن الأمر كان يمكن أن يمر ولا يشعر به أحد لولا نشر خبر الإحالة للتحقيق، فإن الإجراء الذى اتخذ للمساءلة والمحاسبة كشف عن مدى حساسية المسئولين عن الإعلام الرسمى إزاء أى نقد للحكومة، خصوصا إذا بدا أنه يمس الجيش والشرطة، ولا تزال حاضرة فى الأذهان واقعة إحدى مذيعات التليفزيون التى أوقفت وأحيلت للتحقيق لأنها تحدثت عن أهمية محاسبة أى مسئول فى الدولة، حتى إذا كان رئيس الجمهورية.

وأوضح أن الملاحظ أن تلك الحساسية تتفاقم بمضى الوقت، الأمر الذى أصبح يشكل قيودًا على حرية التعبير تتزايد كل حين؛ إذ ثمة قرائن عدة تدل على أن ما فعلته رئيسة الإذاعة فى الواقعة البسيطة التى نحن بصددها نموذج للسلوك المطلوب فى المسئول الإعلامى وشرط استمراره فى موقعه، حتى بات يربى على أن مديح السلطة وحده المسموح به وان نقدها بأية صورة إثم يورد صاحبه موارد التهلكة، تشهد بذلك قائمة أسماء مقدمى البرامج الذين اختفوا من شاشات التليفزيون خلال العام الأخير.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الأربعاء 23 ديسمبر 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com