Akhbar Alsabah اخبار الصباح

مقتل الاسير السابق في سجون الاحتلال سمير القنطار بغارة على دمشق

سمير القنطار أعلن "حزب الله" اللبناني، اليوم الأحد، أنّ غارة صهيونية، على مبنى سكني في منطقة جرمانا في دمشق، أدت لمقتل القيادي اللبناني سمير القنطار.

وجاء في بيان الحزب، "عند الساعة العاشرة والربع من مساء يوم السبت (أمس) أغارت طائرات العدو الصهيوني على مبنى سكني في مدينة جرمانا في ريف دمشق، ما أدى إلى مقتل عميد الأسرى اللبنانيين في السجون الصهيونية الأسير المحرر سمير القنطار وعدد من السوريين".

ويلعب القنطار دوراً غير معلوم ضمن صفوف "حزب الله" الذي يشارك في القتال إلى جانب قوات النظام السوري. وعادة ما يتحفظ الحزب عن نشر تفاصيل المهام الأمنية والعسكرية التي يقوم بها مقاتلوه داخل الأراضي السورية حتى بعد مقتلهم.

ونعى بسام القنطار، شقيقه على حسابه في موقع "تويتر"، من دون أن يذكر تفاصيل بشأن وفاته، ولكنه قال إن شقيقه "شهيد".

وكتب: "أنعي بفخر استشهاد الزعيم سمير القنطار وأتشرف بانضمامه لعائلات الشهداء".

كذلك، نعت القنطار، قوات "الدفاع الوطني" السورية على صفحتها في موقع فيسبوك، باعتباره أحد قادتها. وقالت قوات الدفاع عبر صفحتها إن "جثمان القنطار أرسل إلى مستشفى في العاصمة دمشق".

من جهتها، ذكرت وسائل إعلام سورية في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد أن عدداً من الصواريخ أصاب مبنى في منطقة جرمانا في العاصمة السورية دمشق، ما أدى إلى سقوط ضحايا عدة، وأنحت باللائمة في ذلك على "جماعات إرهابية".

ولكن أشخاصاً موالين للحكومة على وسائل التواصل الاجتماعي، قالوا إن الانفجارات غارة صهيونية يُعتقد أنها قتلت القنطار.

وأفرجت الاحتلال عن القنطار في 2008 في إطار صفقة تبادل للسجناء مع "حزب الله"، ومع اندلاع الثورة في سورية، اتخذ القنطار موقفاً داعماً للنظام، وساهم في تمويل مليشيا تابعة له في محافظة السويداء، جنوبي سورية.

ويأتي استهداف القنطار بعد أشهر من استهداف سلاح الجو الصهيوني لقائد في الحرس الثوري الإيراني ومجموعة من قادة ومقاتلي حزب الله، بينهم ابن القائد العسكري السابق في الحزب عماد مغنية، بغارة على منطقة الجولان السورية في يناير من العام الحالي.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الأحد 20 ديسمبر 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com