Akhbar Alsabah اخبار الصباح

ملك المغرب يفضح انبطاح السيسي في باريس

ملك المغرب يومًا بعد يوم تتجلى الفوارق بين الحكومات الشرعية ومغتصبي السلطة فى التعامل مع الأحداث العالمية والاستحقاقات الدولية؛ حيث يبدو الفارق شاسعًا بين قائد انقلاب يرتجف وتتخبط كافة أجهزته على وقع حادث سقوط طائرة على أراضيه، ورئيس شرعي يأمر قواته المسلحة علانية بإسقاط طائرة لللدولة نفسها بعد انتهاكها المجال الجوي لبلاده.

إلا أن موقف أردوغان القوي تجاه الانتهاك الروسي فى مقابل انبطاح السيسي على وقع سقوط الطائرة الروسية أواخر أكتوبر الماضي فى سيناء وتعمد بوتين تقزيم دولة الانقلاب وفرض عزلة معلوماتية على القاهرة، لم تكن هى الأولي التى تعكس الدونية المسيطرة على تحركات قائد الانقلاب.. ولن تكون الأخيرة على كل حال.

السيسي الذى وصل إلى باريس، أمس، لحضور قمة المناخ كان يمني النفس باستقبال يماثل ما حظي به الرؤساء والملوك وتواجد الرئيس الفرنسي على رأس المستقبلين، ورصدت عدسات الأذرع الإعلامية لحظة وصول قائد الانقلاب، إلا أن الصفعة كانت قوية بعدما ترك هولاند المشهد لمن خلفه لاستقبال القادم من الدولة القمعية ورفض الانتظار لاستقباله.

وفى الوقت الذى رضخ فيه السيسي لعدم استقبال هولاند له، كان فى الجهة المقابلة مع ملك المغرب محمد السادس، الذى رفض النزول من سيارته لحضور ذات القمة، دون أن يكون الرئيس الفرنسي فى شرف استقباله.

وبالفعل بقي العاهل المغربي داخل سيارته، حتى أسرع المسئولون الفرنسيون لإطلاع هولاند على الموقف، ليسارع الأخير بالنزول لاستقبال محمد السادس، فى مشهد جسد الفارق بين من يدافع عن هيبة وطنه فى شخصه، وبين من يصر على تقزيم بلاده ويواصل الانبطاح أمام الغرب.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الثلاثاء 01 ديسمبر 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com