Akhbar Alsabah اخبار الصباح

تبادل لإطلاق النار في عملية للشرطة بشمال باريس

شمال باريس قتل اثنان من المشتبه بهم المتحصنين في الشقة التي تحاصرها الشرطة في ضاحية سان دوني، شمال باريس، أحدهما امرأة فجرت نفسها، ولا يزال ثالث في الداخل، فيما تم اعتقال ثلاثة أشخاص في عملية مكافحة الإرهاب الجارية في سياق هجمات باريس، على ما أفادت مصادر قضائية وأمنية.

كذلك أصيب ما لا يقل عن خمسة من الشرطة بجروح في العملية التي تستهدف الجهادي البلجيكي عبد الحميد أباعود الذي يشتبه بأنه مدبر اعتداءات باريس.

وقامت الشرطة بإخلاء البنايات المجاورة ودعت سكان وسط سان دوني إلى عدم الخروج من بيوتهم، في حين تم إغلاق المدارس ووقف حركة السير في محيط مكان العملية.

وحسب مصادر في وزارة الداخلية فإن هذه العملية تستهدف العقل المدبر لاعتداءات باريس البلجيكي عبد الحميد أباعود الذي كان يتواجد، على ما يبدو، داخل الشقة رفقة عناصر مسلحة شاركت في الاعتداءات الأخيرة.

وبدا من الواضح أن ما يحدث في سان دوني ليست عملية دهم وتفتيش، بل تدخلا دقيقا لإلقاء القبض على مجموعة مسلحة تمكنت الأجهزة الأمنية من رصدها بدقة.

يُذكر أن ضاحية سان دوني كانت مسرحا لثلاث عمليات تفجير انتحارية ليل الجمعة الماضي قرب ملعب "ستاد دوفرانس" خلال المباراة التي كانت تُجرى بين المنتخبين الفرنسي والألماني بالتزامن مع الهجمات التي استهدفت مقاه ومطاعم ومسرح "باتكلان" في قلب باريس.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الأربعاء 18 نوفمبر 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com