Akhbar Alsabah اخبار الصباح

الإطاحة بالسيسي بات وشيكا والشارع المصري يغلي

الشارع المصري يغلي أكدت وسائل إعلام صهيونية، أن 25 يناير المقبل سيكون بداية النهاية لنظام عبدالفتاح السيسي في مصر، خاصة لما تشهده البلاد من غضب شعبي رهيب، في ظل إخفاق السلطات في التعامل مع الكثير من المشكلات.

وقالت القناة الثانية التليفزيونية العبرية، في تقريرا لها، “الآن تتزايد الدعوات على شبكات التواصل الاجتماعي للخروج للشوارع من أجل “الإطاحة بالنظام الديكتاتوري” بعد خمس سنوات بالتمام لاندلاع الثورة التي أطاحت بمبارك، وذلك وفقا لترجمة موقع “مصر العربية”.

وأضاف التقرير :”وصل (السيسي) في زيارة مفاجئة لمدينة الإسكندرية الساحلية، التي تواجه أزمة متزايدة خلفتها السيول وانقطاع التيار الكهربائي. التعامل المعيب مع الأزمة أدى لاستقالة المحافظ. ومع تصاعد محنة السكان، بدأت أيضا تظاهرات احتجاجية ضد النظام، ويمكن من خلال مقاطع مصورة التقطت نهاية الأسبوع الماضي سماع كلمات تكفر بالسيسي نفسه”.
وقالت القناة إن مواقع التواصل باتت تعج بالدعوات للخروج والتظاهر بهدف “إسقاط النظام الاستبدادي” في 25 يناير 2016، أي في الذكرى السنوية الخامسة لإسقاط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وتابعت: “في نهاية الأسبوع نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مصادر صهيونية تخوفها من الاطاحة بالسيسي، خاصة فيي أعقاب الأزمات التي واجهها نظامه، بما فيها التهديدات الإرهابية وتهديد حياته ”.
يمكن أن تثير الصور التي تأتي من الإسكندرية، التي بدأت فيها الاحتجاجات ضد نظام مبارك- والكلام للقناة الثانية- انطباعات عن مستوى الأضرار التي خلفتها عاصفة ضربت المدينة الساحلية، حيث تمتلئ المنازل والشوارع بالمياه، ويضطر السكان للسير على الحجارة لعبور الشوارع وانقطع التيار الكهربائي عن أجزاء من المدينة. وبخلاف الأضرار التي لحقت بالمنازل، هناك أيضا أضرار بأرزاق المزارعين التي غرقت أراضيهم.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الثلاثاء 10 نوفمبر 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com