Akhbar Alsabah اخبار الصباح

العميد صفوت الزيات: مرسى امتلك صبرا كبيرا لن يتحمله أحد

العميد صفوت الزيات أهم ما جاء فى تصريحات العميد صفوت الزيات على الجزيرة مباشر مصر عن الإنقلاب العسكرى:
- نحن أمام انقلاب عسكري كامل متكامل.

- في مواقف وطنية وفي لحظات خيار تتصاعد الشعبية... وفي لحظات أخرى تنخفض، تصاعد أو انخفاض الشعبية ليس مبررا لانقلاب.

- لحظة 30 يونيو لن تتكرر مرة أخرى في تاريخ العالم، لن يسمح نظام بأكثر من 10 برامج توك شو طول العام ضد الرئيس وعرضه وأدائه.

- الجيش لا يعطي فرصا، الجيش له دور في 5 مواد خاصة بالدستور، والقائد الأعلى للقوات المسلحة هو رئيس الجمهورية المدني.

- الإعلام وصف الرئيس بأوصاف غير بشرية، والأفعال الدنيئة التي حدثت له كانت تثير جنوني، وكنت أتساءل لماذا يتحمل كل هذا؟

- الإعلام حمل الرئيس كل المسؤولية، هل كان الرئيس يملك السولار أو يملك قطع الكهرباء؟ انظروا إلى هذا الغدق الذي تدفق بعد الانقلاب.

- عندما نتكلم عن أخطاء الأداء التي اعترف بها الرئيس، يجب أن نتذكر أداءه الجيد في أكثر من موقف مثل حرب غزة وخطف الجنود وغيرها.

- الرئيس امتلك صبرا كبيرا لم يتحمله ولن يتحمله أحد، وكان من الممكن أن يرد بعنف كبير.

- الانقلاب العسكري أغلق القنوات التي تؤيد الرئيس بينما ترك القنوات التي تهين الرئيس.

- هل تقبل القوات المسلحة الإهانة اليومية للرئيس في وسائل الإعلام وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة.

- سيحاسبنا التاريخ، يجب أن نضع كل شيء على مائدة الحوار، لا أن نتذكر أخطاء الرئيس فقط.

- كان هناك اعتصام قبل 30 يونيو استمر أيام (اعتصام توفيق عكاشة) ومع هذا لم يتعامل معهم أحد بالرصاص. هذه أسئلة مهمة.

- الحرس الجمهوري منشأة اجتماعية لا يؤخذ فيها قرار حرب.

- مجزرة الحرس الجمهوري عمل كبير كان يستوجب أن يخرج وزير الدفاع أو على الأقل قائد المنطقة المركزية في المؤتمر الصحفي

- أستغرب من قرار 3 يوليو، والسيسي رغم أنه رجل مخابرات إلا أنه فشل في تقدير الموقف ومخاطره وتكاليفه.

- هل قدر هؤلاء قوة الشارع الإسلامي، هل قدروا الاشتعال الحالي لمصر، هل قدروا حالة الانقسام الهائل، هل وصلوا لتعريف معنى الشعب؟

- الغضب الشعبي قد يتغير بموقف أو إنجاز أو قفزة اقتصادية، لكنهم (الانقلابيون) وضعونا في موقف متأزم جدا.

- هل يتحمل السيسي هذه الملايين من الدعوات التي نراها على الفضائيات؟ كيف لإنسان أن يتحمل كل هذا؟.

- مصر غاضبة، والانفجار يتزايد، وبيان القوات المسلحة يخاطب "التيارات الدينية" ولا يقدر أن الشعب انضم إليهم.

- المسألة تتمحور حول رجل واحد اتخذ قرارا ولم يقدر أبعاده، والشارع يغلي، والسؤال: هل سيتم فض الحالات بالعنف كما في مجزرة الحرس الجمهوري، أم يغلب الشارع، أم يتراجع الرجل الذي خدعه كهنة الستينات
سياسة | المصدر: متابعات | تاريخ النشر : الأحد 14 يوليو 2013
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com