Akhbar Alsabah اخبار الصباح

الناتو يتعهد بحماية أوكرانيا من صواريخ روسيا وإصلاح بنية الطاقة فيها

حماية أوكرانيا من صواريخ روسيا تعهدت الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) بمساعدة أوكرانيا في إصلاح البنية التحتية للطاقة، وحماية شعبها من الهجمات الصاروخية الروسية، كما أكد الحلف تعزيز قواته شرقي أوروبا بمجموعات قتالية.

وأكد البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية دول الحلف -المنعقد في العاصمة الرومانية بوخارست- التزام هذ الدول باستقلال أوكرانيا، وعدم الاعتراف بضم روسيا مناطق أوكرانية.

وجاء في البيان أن الحلف سيزيد الدعم السياسي والعملي لأوكرانيا لأطول فترة ممكنة، ويعزز الشراكة معها، مشددا على أنه سيواصل التنسيق مع الأطراف المعنية، خاصة الاتحاد الأوروبي، لتعزيز هذا الدعم.

من جهته، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مساعدة مالية بقيمة 53 مليون دولار ستُضاف إلى حزمة بقيمة 55 مليون دولار خُصّصت لشراء مولّدات لمساعدة أوكرانيا.

وقال مصدر أميركي إن هذا المبلغ سيُستخدم في شراء معدات كهربائية؛ بما في ذلك محوّلات سيتم تسليمها بسرعة إلى أوكرانيا.

من جهته، طالب الاتحاد الأوروبي بتفعيل آلية الحماية المدنية، حيث يتم من خلالها تسليم نحو 500 مولّد لأوكرانيا، بالإضافة إلى 2000 خيمة مقاومة لظروف الشتاء، وذلك نتيجة تعاون بين 17 دولة أعضاء في الاتحاد.

أنظمة باتريوت

وفي السياق، قال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ إن أعضاء الحلف يبحثون تسليم أوكرانيا منظومة الدفاع باتريوت المضادة للصواريخ. وأضاف أنه لضمان كفاءة هذه الأنظمة المتطورة يجب توفير قطع الغيار اللازمة والذخيرة.

وأضاف ستولتنبرغ أن دول الحلف ستقدم دعما إضافيا لأوكرانيا من أجل إصلاح منشآت الطاقة والبنى التحتية التي استهدفتها روسيا.

لكن في المقابل، رد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) باتريك رايدر بأن الولايات المتحدة لا تخطط في الوقت الراهن لإرسال بطارياتِ باتريوت إلى أوكرانيا، مضيفا أن الدفاع الجوي في أوكرانيا يشكل أولوية للبنتاغون والمجتمع الدولي.

وفي ما يبدو أنه ردّ على تصريحات ستولتنبرغ بشأن بحث الحلف إمكانية نقل أنظمة الدفاع الجوي من طراز باتريوت إلى أوكرانيا؛ قال ديمتري ميدفيديف نائب رئيس مجلس الأمن الروسي إنه في حال زود الناتو أوكرانيا بأنظمة باتريوت، فستصبح تلك الأنظمة هدفا مشروعا لقوات بلاده.

أسلحة وبسرعة

وكانت أوكرانيا دعت دول الحلف المجتمعة في بوخارست إلى تسريع تزويدها بالأسلحة والمعدات الكهربائية، لمساعدة البلاد -التي دمّرتها أكثر من 9 أشهر من الحرب- على مواجهة الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للطاقة بسبب القصف الروسي.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا -قبل وقت قليل من بدء لقاء مع ستولتنبرغ- "في المرة السابقة، قلت 3 كلمات: أسلحة، أسلحة، أسلحة. هذه المرة لدي 3 كلمات أخرى: أسرعْ، أسرع، أسرع".

في غضون ذلك، قال الناتو إنه عزز وجوده في جزئه الشرقي بـ8 مجموعات قتالية في بلغاريا والمجر وبولندا ولاتفيا وإستونيا ورومانيا وليتوانيا وسلوفينيا.

وأضاف أن أفراد هذه المجموعات من جنسيات مختلفة وهم مستعدون للقتال، ووجودهم يوضح أن الهجوم على حليف واحد هو هجوم على الجميع.

خسائر روسية في دونيتسك

وفي الأثناء، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن القوات الروسية تواصل تكبد خسائر فادحة على جبهة دونيتسك الأوكرانية، مؤكدا أن الوضع في الجبهة خطير.

وأوضح زيلينسكي -عبر حسابه في تليغرام أمس الثلاثاء- أن القوات الروسية حاولت التقدم على جبهة دونيتسك، لكن الجيش الأوكراني واصل بنجاح صد الهجمات الروسية.

وأضاف أن القوات الروسية تحاول التمسك بالمستوطنات التي تسيطر عليها في منطقة لوغانسك، وتحاول التقدم في منطقة خاركيف وجنوبي أوكرانيا.
سياسة | المصدر: الجزيرة | تاريخ النشر : الأربعاء 30 نوفمبر 2022
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com