Akhbar Alsabah اخبار الصباح

من عامل بناء إلى ملياردير أثرى أثرياء الصين

ملياردير أثرى أثرياء الصين يلقّب بـ"ملك المياه المعبأة" في الصين، هو الملياردير هونغ شانشان (67 عاماً)، الذي ربح خلال هذا العام الاقتصادي المأزوم بسبب جائحة كورونا 3.9 مليارات دولار، ليصبح أغنى رجل في الصين لأول مرة بثروة تقدر بـ60.6 مليار دولار، وفقاً لقائمة "هورون" المتخصصة بالثروات تحت عنوان "أثرياء الصين 2021".

ويحتل هذا الملياردير المرتبة 15 ضمن أثرى أثرياء العالم وفق قائمة "بلومبيرغ" الدولية. ونمت القيمة السوقية لشركتي هونغ "نوغفو سبرينغ" للمياه و"وانتاي بيو" للأدوية بنسبة 10 في المائة و40 في المائة على التوالي خلال العام الماضي. كلتا الشركتين المسجلتين مملوكتان لشركة هونغ الرئيسية YST.

وتم تصنيف شركة "سبرينغ" في المرتبة 255 في تصنيف أقوى شركات العالم للعام 2021، وفقاً لمؤشر "هورون" ذاته.

وبحسب "بلومبيرغ"، يمكن لثروة شانشان أن تشتري 796 مليون برميل من النفط الخام، فيما توازي ثروته 0.315 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة الأميركية.

وُلد هونغ في مدينة هانغتشو بشرق الصين عام 1954، ورسب في امتحانات القبول بالجامعة مرتين في أواخر السبعينيات قبل أن يلتحق بالجامعة المفتوحة في الصين، وفقاً لتقرير إعلامي صيني نشرته صحيفة "ذا بايبر".

عمل الملياردير الصيني الصاعد في وقت لاحق كعامل بناء، ثم أصبح مراسلاً في الثمانينيات، ثم وكيل مبيعات مشروبات قبل أن يبدأ عمله الخاص، وفقاً لـ "فوربس".

استقال هونغ بعد خمس سنوات من العمل لتأسيس شركة لتوزيع المياه المعبأة في زجاجات في هاينان، وهي جزيرة في جنوب الصين. أسس علامة تجارية تدعى Yangshengtang للمنتجات الصحية، في مارس/ آذار 1993.

وفي سبتمبر/ أيلول من العام 1996 أسس شركة "نوغفو سبرينغ" للمشروبات، وطرحت الشركة في التداول العام في بورصة هونغ كونغ في سبتمبر من العام 2020.
وكان هونغ قد حصل على حصة أغلبية في شركة "وانتاي بيو" في عام 2001، وهي شركة تصنيع لقاحات واختبار التهاب الكبد في الصين.

بدأت شركة المنتجات الطبية التداول علناً في بورصة شنغهاي في إبريل/ نيسان 2020. وترك هونغ مجلس إدارة وانتاي في يناير/ كانون الثاني 2021، متذرعاً بأسباب شخصية، وفقاً لبيانات الشركة.

عملياً، تأتي غالبية ثروة هونغ من حصته البالغة 84 في المائة في شركة "سبرينغ" للمياه، المتخصصة في المياه المعبأة في زجاجات. وقد تم تعديل تقييم الشركة في 8 سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، وأدى ذلك إلى زيادة في حساب صافي الثروة بلغت 32 مليار دولار.
في العام الماضي، قفزت إيرادات شركة المياه بنسبة 17 في المائة إلى 24 مليار يوان، وشكلت مبيعات المياه المعبأة ثلثيها.

جاء الباقي من منتجات المشروبات، مثل العصائر والمشروبات القائمة على الشاي. وبلغت الأرباح 5 مليارات يوان، بزيادة قدرها 21 في المائة عن العام 2019.
وتمتلك "سبرينغ" أكثر من خُمس سوق المياه المعبأة في الصين، وفق "فوربس"، والتي من المقدر أن تنمو بمعدل سنوي يبلغ 11 في المائة لتصل إلى 337 مليار يوان في عام 2024.

ونجحت الشركة في التميز في سوق المياه المعبأة في الصين الذي يتسم بالتنافسية الشديدة، حيث صنعت ما تصفه بمياه الشرب الطبيعية للرضع، والمياه المعدنية التي تقول إنها غنية بالمعادن.

أطلقت الشركة أيضاً خطاً ثالثاً من المنتجات المائية التي تأتي في عبوات زجاجية راقية، بحيث يمكنها استهداف المآدب وكذلك رواد المؤتمرات.

لكن الشركة لم تكن محصنة ضد الوباء. نظراً لإجبار المتاجر على الإغلاق وسط قواعد الحجر الصحي الصارمة، انخفضت المبيعات للأشهر الخمسة الأولى من العام الماضي بنسبة 13 في المائة، لكن ذلك لم يوقف المستثمرين المتحمسين لشراء أسهمها.
قال مارك تانر، العضو المنتدب لشركة الاستشارات تشاينا سكيني، ومقرها شنغهاي، إن شبكة البيع بالتجزئة التي شيدها هونغ بشق الأنفس مهمة جداً، حيث جندت الشركة ما يقرب من 4500 موزع يضمنون بيع منتجاتها في كل مكان في الصين.
بدأ التنويع في عام 2003، عندما تشعبت الشركة في المشروبات لبيع العصير. على مر السنين، توسعت إلى القهوة والزبادي والمشروبات الرياضية والمشروبات القائمة على الشاي.
إقتصاد | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الجمعة 29 اكتوبر 2021
أحدث الأخبار (إقتصاد)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com