Akhbar Alsabah اخبار الصباح

موقف إدارة بايدن من الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء

سيادة المغرب على الصحراء قال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط، جوي هود، إن بلاده لن تتراجع عن الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء، الذي أعلنته الولايات المتحدة الأمريكية في نهاية رئاسة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

يذكر أنه في ديسمبر/كانون الأول 2020، أعلنت الإدارة الأمريكية السابقة، التوصل إلى اتفاق بين المغرب والكيان الصهيوني على تطبيع علاقتهما، مقابل اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على إقليم الصحراء.

لا تغيير في الموقف ودعم "التطبيع"

إذ صرح هود للصحفيين بعد لقائه مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، في إطار زيارة رسمية يقوم بها إلى المغرب "ليس هناك أي تغيير في الموقف الأمريكي من الاعتراف بمغربية الصحراء، الذي أعلنته الإدارة الأمريكية في العاشر من ديسمبر/كانون الأول 2020، في عهد ترامب، مقابل تطبيع المغرب مع الكيان الصهيوني".

كما أضاف هود أن الولايات المتحدة "تدعم عملية سياسية في الصحراء الغربية، ذات مصداقية، تقودها الولايات المتحدة لتحقيق الاستقرار ووقف أي أعمال عدائية".

المتحدث ذاته قال "نحن نتشاور مع مختلف الأطراف حول أفضل السبل لوقف العنف وتحقيق تسوية دائمة".

كما شدد على تأييد بلاده "لجهود الأمم المتحدة من أجل تعيين مبعوث شخصي للأمين العام للصحراء الغربية بأسرع ما يمكن، ونحن على استعداد للمشاركة مع جميع الأطراف لدعم هذا المبعوث".

بخصوص تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني قال هود، إن "التوافقات التي حصلت تعطي الأجيال المقبلة مزيداً من الأمل، وتمنحهم أسس البناء".

واستطرد: "عندما يكون هناك اتصال بين الناس يتعزز التفاهم وتُحل المشكلات".

أقدم النزاعات

يعد الصراع بين المغرب وجبهة البوليساريو حول إقليم الصحراء من أقدم النزاعات في إفريقيا، إذ يعود لعام 1976، عندما تأسست الجبهة بعد إستعادة المغرب للصحراء إثر انسحاب الاستعمار الإسباني منها في عام 1975، لتطالب الجبهة باستقلال الإقليم وتحمل السلاح في وجه المغرب.

فيما لم يتوقف القتال إلا في عام 1991، عندما تدخلت الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار.

وتصر الرباط على أحقيتها في الصحراء، وتقترح حكماً ذاتياً موسعاً تحت سيادتها، فيما تطالب "البوليساريو" باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس قد أعلن في مايو/أيار الماضي، ترشيح 13 شخصية لمنصب المبعوث الأممي للصحراء الغربية، بعد استقالة الألماني هورست كوهلر، في مايو/أيار 2019.
سياسة | المصدر: عربي بوست | تاريخ النشر : الخميس 29 يوليو 2021
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com