اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

تعامل الشعوب العربية مع أزمة «كورونا»

الشعوب العربية تأثرت معظم شعوب العالم بفيروس «كورونا» (كوفيد-19)، حيث ضرب المجتمعات وأفرغ شوارع المدن الكبرى من سكانها، لكن مواطنين عرب يواجهون الأزمة باللامبالاة تارة، وبالسخرية والنكات تارة أخرى.

وإن كان حال معظم شعوب العالم هو إدراك خطورة الوضع والدخول في حجر صحي طوعي بالمنازل، فإن دول العالم العربي شهدت حالات عدم التزام بتدابير الحكومات وتعليمات منظمة الصحة العالمية.

ولعل أبرز تلك التعليمات هو التزام المنازل، ما استوجب فرض حظر تجوال في دول عديدة، ومنع التجمعات العامة وإغلاق المساجد والكنائس والمقاهي، وارتداء القفازات والكمامات، والحفاظ على مسافة مناسبة عند التعامل مع آخرين وجها لوجه.

مشاهد صادمة

رغم التعليمات، الصادرة عن جهات رسمية ومراجع طبية دولية بارزة، إلا أن مواقع التواصل الاجتماعي حفلت بمشاهد صادمة تخالف تلك التعليمات، مما طرح تساؤلات عن الدوافع، إن كانت حالة هروب من الواقع، أم فقدان للثقة بالأنظمة الصحية.

في العراق تواصلت التجمعات، خاصة في المدن الموجودة بها أماكن مقدسة، حيث أقيمت صلوات، وتم توزيع أطعمة، من دون الاعتبار للتعليمات وحظر التجوال.

وفي سوريا، اصطف مواطنون في طوابير أمام مخابز بانتظار شراء الخبز، أو أمام مصارف لاستلام الرواتب، دون مراعاة للمسافة المطلوبة بينهم وعدم الاحتكاك بالآخرين.

وفي مصر، تجمع أناس داخل مكان ما وهم يدخنون النرجيلة ويتسامرون وكأنهم في مقهى، في خرق لمنع التجمعات.

وتوجد أمثلة عديدة لهذه الحالات في دول عربية أخرى، في ظل أخبار متكررة عن هروب مصابين من الحجر الصحي، من دون مراعاة للتعليمات، معرضين المجتمع لمخاطر كبيرة.

وحتى مساء الإثنين، أصاب الفيروس أكثر من 780 ألف شخص في العالم، توفي منهم ما يزيد عن 37 ألفا، بينما تعافى أكثر من 164 ألفا.

عدم مبالاة

نظير الكندوري، كاتب وباحث عراقي، تحدث عن هذه الظاهرة بقوله: «من الغريب أن التزام الشعوب العربية بالحجر الطوعي أو الإجباري لا يرتقي إلى مستوى الكارثة، التي يشكلها انتشار الفيروس في العالم والبلدان العربية».

وأضاف: «تجدهم يتعاملون مع هذا الوباء بلا مبالاة وعدم اهتمام كبير، فتلك الشعوب وصلت إلى مرحلة عالية من عدم الثقة بأنظمتها، وتعتقد أن الدعوات التي توجهها إليها بضرورة المكوث بالبيت أو إتباع الإرشادات الصحية، هي مجرد دعوات كاذبة».

وتابع: «هم يعتقدون أن لسلطة تبتغي من دعواتها زيادة سيطرتها على تلك الشعوب، وحال تلك الشعوب في تعاملها مع أنظمتها يشابه القصة الشعبية، وهي قصة الراعي الكاذب، حينما ينادي كذبًا بهجوم الذئاب على غنمه، لكنه حينما يكون صادقًا بإنذاره من هجوم الذئاب، لا يصدقه الناس؛ لأنهم لا يثقون به».

وأردف أن «الفساد جعل الأنظمة الصحية بأسوء حال لها، حتى فقدت قدرتها على التعامل مع أزمة صحية كبرى بحجم هذا الفيروس، ما جعل هناك حالة استسلام لدى الشعب العراقي والشعوب العربية عامة لمفهوم القدرية وأن كل شيء يحصل لهم هو قدر من الله، فما هو الداعي لاتخاذ الإجراءات الصحية».

وزاد بأن هذا «يعبر عن حالة اليأس والاستسلام أمام الكوارث، وهي ناتجة عن عدم قناعتهم (المواطنون) بقدرة النظام الموجود على التعامل مع هذه الكارثة».

فقدان للثقة

أما ياسر عبد العزيز، كاتب مصري، فذهب إلى أنه «بعد اجتياح فيروس كورونا البلاد العربية، سارعت الحكومات والمنظومات الصحية إلى توجيه شعوبها إلى بعض النصائح التي عليها الالتزام بها للحد من انتشار الوباء، ومع ذلك لم تجد تلك النصائح آذان صاغية من الشعوب».

وأردف عبد العزيز: في المقابل «الناشطون وجهوا النصائح والتعليمات عبر وسائل التواصل الاجتماعي من خلال مدوناتهم أو بتسجيل مقاطع مصورة، وهو ما حظي بردود أفعال إيجابية لدى الشعوب، وتداولوها عبر هواتفهم أو حساباتهم الشخصية عبر وسائل التواصل الاجتماعي».

وبرر ذلك بأن «هذه الشعوب أُفقرت منذ استقلالها على يد من حكموها، ولم تعد تستطع تحمل البقاء في البيت من دون عمل، فمعظم شعوب المنطقة، إن لم يكن كلها، تواجه الكثير من الظروف الداخلية الصعبة، وتعاني الأمرّين في البحث عن لقمة العيش».

وتابع: «حدثت عمليات تجهيل وتهميش ممنهجة من جانب تلك الحكومات، ما خلف حالة من اللا مبالاة لدى تلك الشعوب، فمثلًا في مصر، استخف النظام بالفيروس في بادئ الأمر وأطلق جوقته من الفنانين والإعلاميين ليسخروا من الوباء، حتى قال أحدهم: (كورونا لو جالنا – جاءنا- مصر أحنا اللي هانجبله – سنصيبه- كورونا)».

ورأى أن «النظام لا يمكن أن يكون أمينًا مع هذا الشعب، لقد فُقدت الثقة منذ هزيمة 1967 «أمام الاحتلال الإسرائيلي» عندما كانت الجرائد والإعلام يتحدث عن الهزائم التي تلحقها القوات المصرية بالعدو، وإسقاط 50 طائرة وتدمير 300 دبابة، ثم يستيقظ الشعب على ضياع ثلث مساحة مصر».

وربط الكاتب المصري حالة التجاهل هذه بـ«التجهيل والإفقار وافتقاد الثقة بين الشعوب وحكامها، سواء في مصر أو (بقية) الدول العربية، حيث جعلت الشعوب لا تلتزم بالتعليمات الصحية التي توجهها الأنظمة الصحية والسياسية للشعب، فالشعوب تنتحر في هذه الأنظمة، وتقاومه بالطرفة».

إخفاء الحقيقة

اعتبر السوري سمير حافظ، الرئيس الفخري لاتحاد الأكاديميين العرب بتركيا، أن «وضع الشعوب العربية نسبي وخاص، وأيضًا شعوب بلدان العالم الثالث والدول النامية، مع سيطرة حالة من عدم الاكتراث لدى هذه الشعوب».

وأضاف حافظ للأناضول: «أُرجع ذلك لأمرين، ثقافة البلدان الصحية، التي لم تصل إلى أن يعي كل المواطنين هناك، وبنسب عالية، ما يحصل في هذه الحالات والأزمة الحاصلة».

وزاد بأن «النقطة الثانية هي أنه لو راقبنا أكثرية البرامج التلفزيونية والأخبار العالمية في أميركا أو أوروبا، نلحظ أن هناك دولًا من الغريب أنه لم تصلها الحالة، كروسيا مثلًا.. وعلى البرامج لا نرى إلا كلام أو أرقام أو تحذير، ولكن لو ظهر على تلك البرامج حالات المرضى الحقيقية التي حصلت بالفعل في تلك البلدان، لكان هذا أكثر تأثيرًا في الشعوب».

وشدد على أن غياب المعلومة الحقيقية يقود الناس إلى «الاعتقاد بوجود مؤامرة داخلية أو خارجية.. نقل صور واقعية ممكن أن يؤثر، وفي سوريا الشعب فقد ثقته بكل شيء يصدر من النظام في دمشق، وأصبح لا يبالي لأن الموت أتى كثيرًا بنسب عالية خلال السنوات السابقة، فالناس لا تبالي باقتراب الموت من كورونا».
سياسة | المصدر: رصد | تاريخ النشر : الأربعاء 01 إبريل 2020
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com