اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

لماذا سعى حاكم دبي لتزويج نجلته القاصر لـ”بن سلمان”؟

حاكم دبي على استحياء تذرعت اللجان الإلكترونية بسوء علاقة محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، 70 عامًا، بطليقته هيا بنت الحسين، ابنة ملك الأردن السابق، 45 عاما، بسبب هروبها مع حارسها، وفي اتهام آخر قالوا إنه مدربها على الخيول الإسبانية إبان إقامتها في لندن.

التصعيد جاء بعد رفض محكمة بريطانية طعن حاكم دبي في قرار يسمح بنشر حكمين صدرا في معركة قضائية مع زوجته السابقة، وبالمقابل اتهمها ابن راشد بالتحيز.

وأصدرت المحكمة العليا في لندن قرارًا بإدانة حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتهمة خطف اثنتين من بناته- من زوجته الأولى- وتهديد زوجته الأميرة هيا بنت الحسين، ما دفعها إلى الفرار مع طفليهما إلى خارج البلاد.

وحكمت عليه المحكمة اليوم بتعويضها نفقة عبارة عن نصف أملاكه في قضية طليقته، بالإضافة إلى اتهامات بتهريب ابنته من بريطانيا بطرق غير قانونية.

وقالت هيا بنت الحسين بن طلال: “قاموا بتهديدي بمسدس وحاولوا حبسي في الصحراء”، وذلك لدى إدلائها بشهادتها، وهي تتحدث عن خطف وترهيب قسري، وتعذيب من زوجها السابق محمد بن راشد.

إهانة بن راشد

واعتبرت صحيفة “التليجراف” البريطانية، أن إصدار المحكمة العليا في البلاد حكما لصالح الأميرة “هيا بنت الحسين”، الزوجة السابقة للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كتب فصل نهاية الشيخ الذي ظلت صورته مرتبطة في بريطانيا بالحداثة والتحديث والتقدم.

وقال التقرير، إن “بن راشد” الذي وعد بعد تعيينه نائبا لرئيس الإمارات ورئيسا لوزرائها، بتحديث بلده وتحويله “لأحسن بلد” بحلول 2021، باتت سمعته كرجل حداثي ممزقة.

وأوضحت “الصحيفة” أن الأميرة العربية التي كانت زوجته دمرت سمعته بطريقة لا يمكنه الهروب منها، كما أن سقوطه مدويا إن أخذنا بعين الاعتبار أن البلد التي احترمته وبجّلته منذ وصوله إليها صغيرا للدراسة هي التي كتبت فصل إهانته.

وكشفت التليجراف عن أن محمد بن راشد حاول ومحاموه منع فتح الملف للعامة، إلا أن الصالح العام- كما ارتأت المحكمة- من حقه التعرف على سلسلة من الممارسات التي مارسها الشيخ بحق ابنتين له من زواج ثان، ولا أحد يعرف عنهما شيئا، ثم حملة الترهيب التي مارسها الشيخ منذ عام 2018 ضد الأميرة “هيا” التي هربت مع ولديها إلى بريطانيا.

رفض الطعن

ورغم احتجاج بن راشد على الحكم واعتباره متحيزا، إلا أن المحكمة العليا البريطانية رفضت السماح لحاكم دبي بالطعن في قرار يسمح بنشر حكمين صدرا في معركة قضائية مع زوجته السابقة، الأميرة “هيا بنت الحسين”، بخصوص الوصاية على طفليهما. بعد أن تقدمت الأميرة “هيا”، بطلب للوصاية على طفليها وحماية ابنتها من الزواج القسري وإصدار أمر بعدم التعرض لها.

وأصدر رئيس قسم شئون الأسرة بالمحكمة العليا في لندن “آندرو ماكفارلين”، الذي كان ينظر في القضية، حكمين، وقرر في يناير الماضي أنه ينبغي نشرهما علنا.

وحسب حكم المحكمة العليا في بريطانيا، الصادر الخميس، قام حاكم دبي بحملة مستمرة من التخويف والترهيب والمضايقة لزوجته الأميرة “هيا”، وأمر باختطاف اثنتين من بناته، الشيخة “شمسة” والشيخة “لطيفة”.

بلومبرج الأمريكية

أما المصيبة الثانية، فكانت أن وكالة بلومبرج Bloomberg الأمريكية، التي كان محمد بن زايد، ولي عهد أبو ظبي، يعتزم من خلال مندوبين شراءها، هي من كشفت الخميس 5 مارس 2020، عن تفاصيل أفصحت عنها الأميرة هيا بنت الحسين، الزوجة السابقة لحاكم دبي، وأن “آل مكتوم” سعى في 2018 لتزويج طفلتهما الجليلة، البالغة من العمر 11 عامًا، من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

الأميرة الأردنية قالت، إن ضابط أمن موثوقا أخبرها أن أحد أفراد عائلة الشيخ زار السعودية في فبراير 2018 لمناقشة مسألة زواج ابنتها من ولي العهد السعودي.

وأضافت هيا بنت الحسين للمحكمة أنها خشيت أن يختطف زوجها السابق، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، طفليها، ويعيدهما إلى الإمارات، ويمنعها من رؤيتهما مرة أخرى.

حملة التخويف التي شنها حاكم دبي على الأميرة هيا بدأت عندما وضع أشخاص تابعون للشيخ محمد مسدسا مرتين على وسادتها، وهبطت مروحية خارج منزلها، وتلقت تهديدات بالنقل إلى سجن في منطقة صحراوية بعيدة.

إذ اعتبر القاضي أن الشيخ “تصرّف اعتبارا من أواخر عام 2018، بطريقة تهدف إلى ترهيب وتخويف” الأميرة، ما أرغمها على الفرار إلى الخارج.

كما أشارت الأميرة هيا إلى أن علاقتها تدهورت بحاكم دبي منذ أن حاولت مساعدة الأميرة لطيفة بنت محمد بن راشد عام 2018 على أيدي فريق كوماندوز هندي مسلح في البحر.

وقال تقرير لموقع “بي بي سي“، إن حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اختطف وعذَّب وهدَّد أولاده وبناته، ولم يكن منفتحا ولا صادقا مع المحكمة.

كما رفض محامو محمد بن راشد المزاعم التي أطلقها الفريق القانوني للأميرة هيا وأثبتها القاضي فيما بعد في “تقصّ للحقائق”، ومنها ادعاء أن علاقة هيا بنت الحسين بمدربها أو حارسها. لم يحضر بن راشد المحكمة، واعتبر “أن تقييم المحكمة متحيز”، بحسب ما ذكره موقع CNN.

كما قال الشيخ محمد بن راشد: إن قرار جعل القضية “الشخصية والخاصة للغاية “علنية “لا يحمي (أطفاله) من اهتمام وسائل الإعلام بالطريقة التي يتم بها حماية الأطفال الآخرين في الدعاوى العائلية في المملكة المتحدة”، داعيا وسائل الإعلام إلى احترام خصوصية عائلته.

إلا أن القاضي عاند رغبته، وسمح لوسائل الإعلام بالنشر في أعقاب حكم المحكمة العليا البريطانية الذي صدر في وقت سابق برفض طلب الشيخ محمد بالاستئناف على قرار الإعلان.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الأحد 08 مارس 2020
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com