اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

تحركات تركيا بعد مقتل جنودها في سوريا

قوات تركية في مدينة إدلب قتل 33 جنديا تركيا، وأصيب آخرون، في استهداف جوي من قوات النظام السوري على قوات تركية في مدينة إدلب شمال سوريا.

وقال رحمي دوغان، والي ولاية هاتاي جنوب شرق تركيا، الجمعة، إن 33 جنديا تركيا في المجمل قُتلوا في ضربة جوية نفذتها قوات الحكومة السورية بمنطقة إدلب.

وأضاف أنه لم يعد أي من الجنود المصابين في الهجوم في حالة خطيرة.


وأشارت وسائل إعلامية إلى أن طائرات مروحية للجيش التركي دخلت الأجواء السورية لإخلاء القتلى والجرحى.


وعقب الهجوم، شنت القوات التركية قصفا مركزا على مواقع النظام السوري في أرياف إدلب وحلب واللاذقية شمال سوريا.

وأفادت وسائل إعلام تركية، بأن القواعد الجوية في ديار بكر شهدت حراكا مكثفا من طائرات "إف16" التركية، وسط حالة من التأهب.


اجتماع طارئ.. أنقرة تتوعد

وقالت صحيفة "خبر ترك"، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عقد اجتماعا أمنيا طارئا في قصر الرئاسة استمر ست ساعات.


وأشارت إلى أن وزير الدفاع خلوصي أكار، ووزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، ورئيس هيئة الاستخبارات هاكان فيدان، ورئيس هيئة الأركان، وقادة الجيش التركي، شاركوا في الاجتماع الذي عقده الرئيس التركي في قصر الرئاسة.

وفي تعليق له، قال رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، إن "دماء جنودنا لن تذهب هدرا، وسنواصل أنشطتنا العسكرية في سوريا، حتى كسر جميع الأيادي التي امتدت إلى العلم التركي".


وقال المتحدث باسم العدالة والتنمية الحاكم، عمر اتشليك، إن النظام السوري ومن يشجعونه سيدفعون الثمن غاليا على الهجوم الغادر.


وقالت وسائل إعلام تركية إن وزير الدفاع وقيادة الجيش وصلت الحدود التركية السورية.

تنديد دولي

بدورها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة قلقة للغاية إزاء الأنباء التي أفادت بهجوم على الجنود الأتراك في منطقة إدلب السورية، وإنها تقف إلى جوار تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي.

وقال ممثل للخارجية الأمريكية، في بيان: "نقف إلى جوار تركيا حليفتنا في حلف شمال الأطلسي، ونواصل الدعوة إلى وقف فوري لهذا الهجوم الخسيس لنظام الأسد وروسيا والقوات المدعومة من إيران"، في إشارة إلى الرئيس السوري بشار الأسد.

بدوره، ندّد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، بـ"الغارات الجوية العشوائية للنظام السوري وحليفه الروسي" في محافظة إدلب، داعيا إلى "خفض التصعيد" بعد مقتل 29 جنديا تركيا في الغارات التي شُنّت الخميس ونسبتها أنقرة إلى النظام السوري.

وقال متحدث باسم الحلف الأطلسي، إن ستولتنبرغ تحادث مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، ودعا دمشق وموسكو إلى "وقف هجومهما". كما "حض جميع الأطراف على خفض التصعيد (...) وتجنب زيادة تفاقم الوضع الإنساني المروع في المنطقة".


من جهته، قال متحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام، أنطونيو جوتيريش، يتابع "بقلق بالغ" التصعيد في شمال غرب سوريا، وأنباء مقتل عشرات الجنود الأتراك في ضربة جوية.


تحركات تركية داخلية

وفي سياق متصل، ذكرت وسائل إعلام تركية أن حزب الشعب الجمهوري عقد اجتماعا طارئا للهيئة العليا للحزب في أنقرة؛ لمناقشة التطورات الساخنة بإدلب.


وأشارت إلى أن كليتشدار أوغلو أعطى التعليمات اللازمة لنواب حزبه بالذهاب إلى ولاية هاتاي؛ لمتابعة التطورات الميدانية عن كثب.

ولفتت إلى أن اتصالا هاتفيا جرى بين الرئيس التركي وزعيمة حزب الجيد، ميرال أكشنار، تناولا فيه الوضع في الشمال السوري، بحسب صحيفة "دوار".



كما عقد حزب الحركة القومية، برئاسة دولت بهتشلي، اجتماعا طارئا في مقر الحزب؛ لمتابعة التطورات الميدانية.



وعلى خلفية التطورات، جرى اتصال هاتفي بين وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، وأمين عام حلف الناتو.


فتح أبواب اللجوء


ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول تركي، أن بلاده فتحت أبواب اللجوء أمام السوريين إلى أوروبا.


وبالفعل، تناقلت الصحف والمواقع التركية صورا وفيديوهات للاجئين على الحدود السورية التركية وهم يدخلون إلى تركيا سعيا منهم للوصول إلى دول أوروبية.

طلب منطقة حظر جوي


من جهته، قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، إنه "يجب على المجتمع الدولي أن يتصرف لحماية المدنيين، وأن يتم فرض منطقة حظر طيران في سوريا".


وأضاف: "سيخسر الضامنان لعملية أستانا، روسيا وإيران، كل مصداقيتهما إذا فشلا في التزامهم بالحد من العنف والأعمال العدائية في إدلب".

اتصالات مع أمريكا


وأجرى المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم قالن، فجر الجمعة، اتصالًا هاتفيًا مع مستشار الأمن القومي الأمريكي روبرت أبراين.

جاء ذلك بحسب بيان صادر مكتب المتحدث باسم الرئاسة التركية.

ولم يتطرق البيان إلى فحوى الاتصال بين المسؤولين التركي والأمريكي.


وقام كذلك وزير دفاع تركيا خلوصي أكار، باتصال هاتفي، مع نظيره الأمريكي، وبحث معه التطورات في إدلب عقب مقتل الجنود الأتراك.


بدوره، عرج المتحدث باسم حزب "العدالة والتنمية" التركي عمر اتشليك على الموضوع وقال إن "سياستنا بخصوص اللاجئين لم تتغير، لكننا الآن لسنا بوضع يمكننا فيه ضبط اللاجئين".

يأتي ذلك في ظل تصاعد القتال في شمال سوريا، حيث أعلن عن مقتل 33 جنديا تركيا هناك في قصف جوي للنظام السوري.
سياسة | المصدر: عربي 21 | تاريخ النشر : الجمعة 28 فبراير 2020
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com