اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

هل تملك الجزائر إمكانات "القوة الناعمة" في أفريقيا؟

الجزائر "إذا كانت مكة قبلة المسلمين، والفاتيكان قبلة المسيحيين، فإن الجزائر تبقى قبلة الأحرار والثوار".. قد تختزل هذه العبارة الخالدة التي قالها الزعيم الأفريقي أميلكال كابرال عام 1968، علاقة الجزائر خلال عقود الاستقلال الأولى بدول القارة السمراء، حيث شكلت لها فضاءً جيوسياسيا بالغ الأهمية.

غير أن سياسة الجزائر الخارجية عرفت حالة من الأفول، خاصة في تسعينيات القرن الماضي، بفعل تداعيات المأساة الوطنية.

وحاول الرئيس عبد العزيز بوتفليقة منذ العام 1999 تكريس الدور المحوري للجزائر في القارة الأفريقية، وتعزيز روابطها بدول الساحل خصوصا، حيث كان للشركة الوطنية للتنقيب عن المحروقات "سوناطراك" استثمارات في شمال مالي منذ العام 2007، كما منحتها الجزائر 10 ملايين دولار عام 2011.
وقدمت الجزائر لتونس هبة بقيمة 50 مليون دولار عام 2011، ثمّ وديعة بقيمة 100 مليون دولار عام 2014، وأخرى في العام الموالي، وآخرها بقيمة 150 مليون دولار في الشهر الجاري. كما مسحت ديون 14 دولة أفريقية -أغلبها من دول الساحل- بقيمة 902 مليون دولار.

وعلى الصعيد الأمني، رعت الجزائر إستراتيجية "دول الميدان" التي تضم مالي والنيجر وموريتانيا، لمواجهة التحديات الأمنية في المنطقة، ناهيك عن انخراطها منذ العام 2005 في مبادرة الساحل لمكافحة الإرهاب بقيادة الولايات المتحدة.

كما شاركت الجزائر بقوة خلال يوليو/تموز 2001 في صياغة رؤية "النيباد" التي تُعنى بالشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا، فضلا عن وساطتها الناجحة في الأزمة المالية مع الطوارق، ومساهمتها الأساسية في وقف إطلاق النار خلال الحرب الحدودية بين إثيوبيا وإريتريا.

غير أن تلك النجاعة الدبلوماسية التاريخية تجاه القارة ودول الإقليم قد خفت وهجها مع السنوات الأخيرة لحكم بوتفليقة، بسبب الغياب التام للرجل عن المشهد الدولي طيلة سبع سنوات كاملة.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن حجم المبادلات التجارية بين الجزائر والدول الأفريقية إلى غاية العام 2018 لا يتجاوز ثلاثة مليارات دولار، تشكل منها الصادرات 1.6 مليار دولار، بينما تستورد الجزائر 1.4 مليار دولار. كما تنحصر 96% من تلك المعاملات مع خمس دول أفريقية فقط.

استدراك
ولذلك أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الاثنين الماضي من أديس بابا عن إنشاء وكالة للتعاون الدولي لأجل التضامن والتنمية (ALDEC)، ذات بُعد أفريقي.

وأوضح تبون أن مهمتها الرئيسية ستكون تعزيز الإعانة والمساعدة والتضامن مع دول الجوار على أرض الواقع، لا سيما دول الساحل.

وعن تقييم واقع العلاقات الجزائرية الأفريقية، فقد اعتبرها أستاذ العلاقات الدولية بجامعة البليدة محسن حنيش علاقات قديمة ومتشابكة، خاصة إذا ربطناها بالتكتلات الإقليمية في إطار حركات التحرر، والحرب الباردة، ومجموعة 77 لحركة عدم الانحياز وغيرها.

وقال خنيش في حديثه للجزيرة نت إنها علاقات جيدة على المستوى السياسي، خاصة مع الاتحاد الأفريقي، حيث هناك دور جزائري معتبر يتماشى مع تصورات السياسة الخارجية الجزائرية.

أما على المستوى الاقتصادي كحجم المبادلات الجزائرية الأفريقية، فيبقى حضور الجزائر حضورا هامشيا بحسب حنيش، مقارنة مع دورها السياسي الذي تلعبه على الصعيد الثنائي أو المتعدد الأطراف.

وأوضح أن الجزائر من خلال "الوكالة الأفريقية" تريد أن تستعيد دورا رياديا عاشته في مرحلة سابقة، في عالم جديد تحكمه قواعد اقتصادية وتجارية أكثر منها مبدئية، وهذا المسعى متوقف على قدرتها على بعث شبكة اقتصادية وتجارية في أفريقيا.

منظور غير تقليدي
من جهته، أكد أستاذ الاستشراف والتخطيط الإستراتيجي بجامعة الجزائر سليم قلالة أن هذه السياسة المعتمدة من الجزائر تخرج عن الدور التقليدي الذي ما انفكت تلعبه منذ التسعينيات، والمتعلق أساسا بالتعاون الأمني.

وأوضح قلالة في حديثه للجزيرة نت أن المبادرة الجديدة تعني الانتقال إلى البعد السلمي في التعاون، والذي اعتمدته الدول الآسيوية بقيادة الصين، حيث كانت الأكثر استخداما للقوة الناعمة.

وتمنّى أن تكون الجزائر قد طرحت فكرتها ضمن هذا المنظور، لا ضمن رؤية تقليدية للتعاون الاقتصادي، متوقعا أن تتفاعل الكثير من الدول الأفريقية التي سبقت الجزائر في مجال بناء اقتصاداتها مع مقترحها بإيجابية، ليتمكن الأفارقة من صناعة قوتهم الناعمة، ذلك أنه لا يمكن التفاعل مع قوة ناعمة إلا بمثيلتها، وفق قوله.

وعن مدى تمتع الجزائر بمقومات تلك القوة الناعمة التي تتطلع إليها في القارة، يرى المحلل المختص في الشؤون الأفريقية بوحنية قويْ أن بلاده تملكها من منظورات مختلفة، وهو ما يحتم ضرورة توظيفها في أفريقيا.

واعتبر بوحنية أن آلية "وكالة التعاون الدولي" المعلنة مؤخرا من أهم الأدوات في ذلك، خاصة إذا ارتبطت بأذرع وحزمات مالية وثقافية وأمنية، لأن تعزيز التضامن مع أفريقيا وفق هذه الرؤية من شأنه تحقيق الانفتاح الاقتصادي، وتكريس تواجد الجزائر في القارة الواعدة خلال الألفية الجديدة.

صنع القرار
وأقر بوحنيّة في حديثه للجزيرة نت بوجود تنافس قوي بين أميركا والصين والاتحاد الأوروبي على مناطق ودول النفوذ في أفريقيا، بل إن تركيا جعلت في إستراتيجيتها الخارجية القرن الحالي قرنا أفريقيًّا للدبلوماسية التركية، لكن الجزائر بعمقها الإستراتيجي الأفريقي لها مؤهلات التواجد والتأثير وصنع القرار بشكل تكاملي، وفق تقديره.

وفي الشق الثقافي، أضاف أنه يمكن للجزائر توظيف القوة الناعمة الدينية والمتمثلة في انتشار المذهب المالكي المعتدل كمرجعية دينية فاعلة ومؤثرة، ناهيك عن كون البلد يحوي زوايا ومرجعيات روحية فعالة، حيث لها مريدون في مراكز صنع القرار الأفريقي، مثل الزاوية التيجانية والقادرية والبلقايدية وغيرها.

ولا شك أن الانفتاح التعليمي مع أفريقيا سيشكل دعامة مهمة مستقبلا في التأثير الإيجابي للعلاقات البينية الجزائرية الأفريقية، مثلما يقول بوحنية.

ويعتقد أن "الوضع المالي للجزائر لن يكون عقبة في وجه طموحاتها القارية، لأنه ليس سوداويا في المنظور الحالي"، معتبرا أن "الإجراءات الردعية في مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة ستعطي انتعاشا معقولا للاقتصاد الجزائري لتعويض تقلبات أسواق النفط".

أما الوضع السياسي فقد وصفه بوحنيّة بأنه في حالة انتقال من مرحلة إلى أخرى، متوقعا أنه سيكون أفضل بعد حل البرلمان والمجالس المحلية.
سياسة | المصدر: الجزيرة | تاريخ النشر : الأحد 16 فبراير 2020
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com