اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

بن سلمان ينكّل بأمراء الأسرة الحاكمة

الأسرة الحاكمة لا شيء يعلو فوق شعور الخوف داخل الأسرة الحاكمة في السعودية من تصرفات ولي العهد السعودي والحاكم الفعلي للبلاد محمد بن سلمان بعد سلسلةٍ طويلة من الإجراءات التي اتخذها تجاه أبناء عمومته، بدءاً من تجريدهم من كافة مناصبهم، كاسراً بذلك الأعراف القبلية التي تدير بها العائلة المالكة البلاد منذ أكثر من قرن، مروراً بالاستيلاء على أموالهم، وانتهاء بمنعهم من الحديث وإبداء آرائهم في الشؤون العامة كما كانوا يفعلون سابقاً.
وقال مصدر يرتبط بعلاقة نسب مع الأسرة الحاكمة لـ"العربي الجديد"، إن "كافة أفراد العائلة في السعودية تحت المراقبة اليوم، كبيرهم وصغيرهم، لا أحد يستطيع الحركة أو تنفيذ أي أمر إلا بإذن من بن سلمان شخصياً، وخلال هذا الصيف لم يستطع الكثير من الأمراء الذهاب إلى أوروبا لقضاء إجازاتهم".

وتظهر حادثة سردها المصدر لـ"العربي الجديد"، مقدار الضغط الذي يعيشه أمراء الأسرة الحاكمة في ظلّ بن سلمان، إذ يقول إنه "قبل سنة تقريباً، توفيت جدة شابين شقيقين من الأسرة الحاكمة، وهي كويتية تنتمي لقبيلة منتشرة بين الكويت والسعودية، وعندما تقدموا بطلب لحضور عزائها في الكويت، فوجئوا بأنهم ممنوعون من السفر، وبذلك لم يستطيعوا حضور مراسم دفنها".

وفي عهود ما قبل بن سلمان، كان ترتيب بيت الحكم السعودي مختلفاً، إذ كان الأمراء ورجال الأسرة الحاكمة يحظون بمراكز قوى متفاوتة، حيث يسيطر أشقاء الملك على الأجهزة الأمنية والوزارات السيادية المهمة، فيما يحظى الصف الثاني والثالث من أبناء الأسرة بنفوذ تجاري وسياسي داخل بعض الأجهزة المهمة في الدولة.

وبرزت داخل الأسرة الحاكمة شخصيات سياسية مهمة، مثل الأمير بندر بن سلطان الذي كان سفيراً للسعودية في الولايات المتحدة ثم رئيساً للاستخبارات العامة، والأمير الوليد بن طلال الذي كان أحد أكبر رجال الأعمال في العالم، إضافة إلى الأمير متعب بن عبد الله، رئيس الحرس الوطني، إحدى أهم المؤسسات العسكرية في المملكة.

وبفضل هذا النفوذ المتنوع كان كل أمير يدير بنفسه "دولةً صغيرة" تجني مئات الملايين شهرياً، ويعيش عليها آلاف من الموظفين البيروقراطيين. وكان عددٌ من الأمراء يمتلكون صحفاً خاصة وقنوات إعلامية، ويبدون آراءهم في كثير من القضايا السياسية والاجتماعية بدون تردد، ما وفر توازناً في القوى بين الأجنحة داخل الأسرة الحاكمة مع وجود كلمة نهائية للملك، والتي لم يجرؤ أن يخالفها أحد طوال فترات الحكم السعودي.
لكن الأمور اختلفت مع صعود ولي العهد محمد بن سلمان، الذي لم يتحمل وجود أي منافسين محتملين له داخل الأسرة الحاكمة، إذ بدأ في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017، أي بعد أشهر قليلة من توليه مقاليد ولاية العهد، بحملة عنيفة ضد أبناء عمومته ورجال الأعمال الموالين لهم وأودعهم في سجن/ معتقل "ريتز كارلتون" حيث تعرض الأمراء ورجال الأعمال لحملات تعذيب أدت إلى وفاة بعض المساجين، مثل اللواء علي القحطاني، مدير مكتب أمير الرياض السابق تركي بن عبد الله آل سعود.

وأجبر الأمراء ورجال الأعمال على التنازل عن ثرواتهم مقابل الإفراج عنهم، حيث أعلن النائب السعودي العام سعود بن عبد الله المعجب استرداد الحكومة لأكثر من مائة مليار دولار بعد "مرحلة تفاوض وتسويات" جرت داخل معتقل "الريتز"، وهو المبلغ الذي يوازي ثروة أسرة آل سعود كاملة، وفقاً لتقدير السفارة الأميركية عام 1996، بحسب تقرير لوكالة "بلومبيرغ" الأميركية نشر في أغسطس/ آب الحالي.

لكن الأمور لم تنته عند سلب الأمراء أموالهم وإبقائهم خارج الحياة السياسية والاجتماعية فحسب، بل تحولت إلى ملاحقة معتقلي "الريتز كارلتون" بعد الإفراج عنهم، إذ وضعت أجهزة مراقبة لكافة الأمراء لضمان عدم خروجهم خارج السعودية، كما فرضت الإقامة الجبرية على بعضهم، فيما تحول رجل الأعمال والأمير الوليد بن طلال إلى مجرد "سكرتير" وحارس أمن لابن سلمان خلال مؤتمر "دافوس الصحراء" الذي أقيم في مدينة الرياض.

ويعد أبناء العاهل السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز أكثر المتضررين من حملة ولي العهد السعودي ضد الأسرة الحاكمة، إذ تعرض الأمير متعب بن عبد الله، والذي كان يعده والده لتولي الحكم، للسجن في معتقل "الريتز" مع مستشاره ورئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري، وأجبر على التنازل عن ثروته وكافة مناصبه، ومنها منصب وزير الحرس الوطني. والأخير تشكيل عسكري ضخم يضم أبناء القبائل السعودية الموالية للأسرة الحاكمة، حيث بقي هذا التشكيل منذ تأسيسه تحت سلطة والده الملك الراحل عبد الله، واستخدم لزيادة نفوذه والوصول إلى كرسي الحكم قبل سنوات.

ولا يستطيع الأمير متعب، بحسب تصريح مصدر مقرب من أسرة الملك عبد الله لـ"العربي الجديد"، التحرك خارج مسافات معينة وزيارة أقربائه الآخرين أو أصدقائه القدامى إلا بإذن من الأجهزة الأمنية، وعلى رأسها جهاز أمن الدولة الذي أسسه بن سلمان ليكون ذراعه الأمنية في البلاد.

ولا يزال مصير الأمير تركي بن عبد الله، أخ الأمير متعب وحاكم الرياض الأسبق، مجهولاً حتى الآن بعد مقتل مدير مكتبه اللواء علي القحطاني في ديسمبر/ كانون الأول عام 2017.

وقال المصدر المقرب من أبناء الملك عبد الله لـ"العربي الجديد"، إن مصير الأمير تركي لا يزال مجهولاً، حيث جرى الإفراج عن كافة معتقلي فندق الريتز تقريباً إلا هو، وهناك أحقاد شخصية بينه وبين الأمير محمد بن سلمان، إذ يتهمه الأخير بسرقة مشروع "مترو الرياض" ويراه متآمراً عليه، وبالنسبة لأبناء الملك الراحل (عبد الله)، فإنهم لا يجرؤون حالياً على السؤال عن مصير أخيهم.

وفي دلالة على مصادرة بن سلمان لأموال ورثة الملك الراحل عبد الله، يقول المصدر لـ"العربي الجديد"، إن الكثير من الأسر والعوائل التي تنتمي لقبيلة شمر (وهي قبيلة أخوال الملك عبد الله وأخوال أبنائه مشعل وتركي ومحمد) في السعودية والعراق والكويت، قد توقفت عنها المعونات المالية وباتت الكثير من بيوت هذه القبائل تعاني بسبب إفلاس أبناء الملك الراحل وخوفهم من التواصل مع أخوالهم.

ولا تقتصر إجراءات بن سلمان تجاه أبناء عمّه على ذوي المناصب وأصحاب الأموال الذين قد يشكلون خطراً على وجوده في سدة الحكم، بل امتد الأمر إلى أمراء الصف الثالث والرابع، إذ اعتقل الأمير سلمان بن عبد العزيز بن سلمان آل سعود ووالده الأمير عبد العزيز برفقة 11 أميراً آخرين على يد كتيبة "السيف الأجرب" الأمنية، وذلك لأسباب غير معروفة.

وقال المحامي الفرنسي إيلي حاتم، والذي يتولى ملف الأمير سلمان بن عبد العزيز، في تصريحات صحافية، إن "غيرة" بن سلمان من الأخير هي السبب الذي دفعه لاعتقاله، إذ إن الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود يحظى باحترام الأسرة الحاكمة، كونه متحدثاً ممتازاً وذا ثقافة عالية، إضافة لكونه متزوجاً من ابنة الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، كما أنه حاصل على شهادة الدكتوراه في القانون من جامعة السوربون في باريس، وحائز على وسام رفيع من الجمهورية الفرنسية، ويتقن لغات عدة مهدت له بناء علاقات مع زعماء أوروبيين، مثل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وكان الأمير أحمد بن عبد العزيز، شقيق العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، قد أطلق تصريحاً مثيراً في أثناء رده على محتجين بحرينيين في لندن، إذ قال إن الأسرة الحاكمة ليس لها دخل بتصرفات الملك سلمان وابنه الأمير محمد.

وكان الأمير أحمد قد فرّ من البلاد بعد حادثة الريتز وعاش في لندن بعد خلافات مع شقيقه الملك سلمان، لكن مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أدى إلى احتياج السعودية له لتخفيف الضغط على بن سلمان. وحصل الأمير أحمد على ضمانات دولية بعدم التعرض له، وفق ما ذكرت صحيفة "ذا إندبندنت" البريطانية (في 31 أكتوبر 2018).
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الأحد 01 سبتمبر 2019
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com