Akhbar Alsabah اخبار الصباح

الفرنسيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية

الانتخابات الرئاسية وسط تدابير أمنية مشددة، بدأ الفرنسيون، صباح اليوم الأحد، بالتوجه إلى صناديق الاقتراع، للإدلاء بأصواتهم في الدورة الأولى من انتخابات الرئاسة، وسط ترقب شديد حيال الغموض الذي يلف نتائجها.

وبعد ثلاثة أيام من الاعتداء على جادة الشانزيليزيه في قلب باريس، والذي أدى إلى مقتل شرطي، وتبنّاه تنظيم "الدولة الإسلامية"، تخشى الحكومة الفرنسية من اعتداءات "إرهابية" للتشويش على الانتخابات.

وأعلنت الحكومة عن إجراءات مشددة لتأمين سلامة المواطنين والسير العادي للاستحقاق الانتخابي، بحيث سيقوم أكثر من 50 ألف شرطي ودركي بتأمين 67 ألف مكتب انتخابي. وكانت السلطات قد اعتقلت العديد من الأشخاص الذين يشكلون خطراً، من بينهم اثنان في مارسيليا قبل أيام، كانا في المراحل النهائية قبل تنفيذ اعتداء.

وفي نيويورك، تم إخلاء القنصلية الفرنسية حيث كان مئات الفرنسيين يصوتون، أمس السبت، لفترة وجيزة، إثر إنذار بوجود قنبلة، قبل أن يعود الوضع إلى طبيعته، بحسب "فرانس برس".

حوالى 47 مليون ناخب فرنسي، يتوجهون للاقتراع في نحو 66 ألفا و546 مكتباً انتخابياً في عموم فرنسا، وينتهي التصويت في الساعة السابعة مساء، بينما يتم التمديد له حتى الساعة الثامنة ليلاً في كبرى المدن الفرنسية.

ووفق النظام الانتخابي في فرنسا، ينتخب الرئيس بالاقتراع العام المباشر على مرحلتين، مع نظام يعتمد الغالبية المطلقة، وذلك لولاية من خمس سنوات قابلة للتجديد، مرة واحدة، فقط.

ولا يُعترف وفق النظام الانتخابي الفرنسي، بالبطاقات البيضاء التي يبدي الناخبون من خلالها رفضهم الاختيار بين المرشحين، رغم مطالبات عديدة بذلك من بعض أطراف في المجتمع المدني. وحسب قانونٍ صودق عليه عام 2014، فإنّه يتم احتساب البطاقات البيضاء على حدة، بمعزل عن البطاقات التي يتم إلغاؤها، ويتم تسجيلها في محاضر مكاتب التصويت، من دون أن تحتسب.

ومن أصل 11 مرشحاً، هم 9 رجال وامرأتان، يتواجهون في هذه الدورة الأولى، أعطى آخر استطلاع رأيٍ أربعة مرشحين حظوظاً متقاربة؛ هم المرشح الوسطي الشاب إيمانويل ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان، يتبعهما بفارق طفيف المحافظ فرنسوا فيون، وزعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون.

وتعتبر الانتخابات الرئاسية التي تجري عن طريق الاقتراع العام المباشر، العاشرة في ظل الجمهورية الخامسة، ولن تعرف النتائج إلا بعد الثامنة ليلاً، نظراً لكون القوانين الفرنسية تمنع نشرها قبل هذا الوقت، ويسمح فقط بنشر نتائج المشاركة.

وسيتواجه المرشحان اللذان يحلان في طليعة نتائج الدورة الأولى، مساء الأحد، في الدورة الثانية في 7 مايو.

وكانت الحملة الانتخابية حافلة بالمفاجآت والتقلبات في المواقف، فشهدت سقوط المرشحين الرئيسيين الذين كانوا يشغلون الساحة السياسية منذ عقد الواحد تلو الآخر، ومن أبرزهم الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي خرج من السباق منذ الانتخابات التمهيدية لليمين.

وأرغم الرئيس المنتهية ولايته الاشتراكي فرنسوا هولاند، على التخلّي عن الترشّح لولاية ثانية في ظل شعبية متدنية أضعفت موقعه، في سابقة في فرنسا منذ أكثر من ستين عاماً. كما فشل رئيس وزرائه مانويل فالس في الفوز بالترشيح الاشتراكي، وقد هزم في الانتخابات التمهيدية أمام مرشح أكثر اتجاهاً إلى اليسار هو بونوا هامون.

وتحظى الانتخابات الفرنسية بمتابعة واهتمام بالغين في الخارج، فقد تطرّق الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الموضوع، قائلاً إنّ الهجوم سيكون له "تأثير كبير" على الانتخابات، مشيراً إلى أنّه "سيساعد على الأرجح" لوبان التي لا تخفي إعجابها به.

أما سلفه باراك أوباما، ففضل إجراء اتصال مع إيمانويل ماكرون. وإن كان قد امتنع عن تقديم دعمه رسمياً للمرشح الطامح لأن يصبح أصغر رئيس فرنسي سناً، إلا أنّه أعطاه دفعاً أكيداً، لم يتوانَ المرشح عن استثماره في حملته من خلال بث مقطع فيديو من الاتصال على "تويتر".

وبيّن آخر استطلاع للرأي بعد اعتداء باريس، تغيّراً كبيراً في اهتمام الفرنسيين بقضية الأمن، وهو ما قد يؤثر على نتائج التصويت، فقد رأى 30 % من المستجوبين، أنّ الأولوية يجب أن تمنح للأمن ومكافحة "الإرهاب"، وهي ذات نسبة من يعتبر مكافحة البطالة أولوية (30 % أيضاً)، وذلك في ارتفاع بلغ 9 نقاط.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الأحد 23 إبريل 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com