Akhbar Alsabah اخبار الصباح

النظام يُعلن عن إنشاء قناة سويس جديدة بـ"كفر الشيخ"

كفر الشيخ فى مفاجأة مدوية وصادمة فى الوقت ذاته عما يفعله نظام العسكر بالبلاد، وقراراتهم ومشاريعهم التى لا تمت للواقع بأى صلة، أعلن محافظ النظام بمحافظة كفر الشيخ اللواء السيد نصر، عن مشروع جديد لإنشاء منطقة استثمارية في منطقة بحيرة "البرلس" خلال الشهور المقبلة، مؤكدا أنه سيكون بمثابة "قناة سويس جديدة" للبلاد.

وعلى الرغم من أن الخبراء أكدوا بالأرقام أنه فنكوش آخر، إلا انهم تعجبوا فى الوقت ذاته، فتلك المحافظة الساحلية والتى سيطر فيها الجيش على الثروة السمكية، لابد أن يكون لها مشاريع خدمية فى ظل انعدام الخدمات ببعض مناطق المحافظة .

لكن "نضر" زعم في تصريحات تلفزيونية السبت الماضي، أن هذه المنطقة الاستثمارية ستقام على مساحة 10 آلاف فدان، وستكون قادرة على توفير 250 ألف فرصة عمل بمختلف المجالات، وستجلب للبلاد استثمارات أجنبية بقيمة 200 مليار جنيه، وتحقق دخلا سنويا لا يقل عن 50 مليار جنيه.

وأثارت هذه التصريحات حالة من التشكك عند كثيرين، ما دفعهم إلى التساؤل حول ما إذا كان هذا المشروع حقيقيا، أم مجرد أوهام تضاف إلى قائمة المشروعات التي أقيمت دون إجراء دراسات كافية لها، وثبت لاحقا عدم جدواها، مثل قناة السويس الجديدة، والمليون فدان، وغيرهما.

وأشار "نصر" إلى أن "الدراسات الفنية الخاصة بهذا المشروع الجديد؛ بدأت منذ أكثر من عام، ونفذها أكبر مكتب استشاري في مصر"، لافتا إلى أن "الدولة انتهت من المشروع بنسبة 80 بالمئة حتى الآن".

وأعلن نصر عن قرب الانتهاء من مشروع آخر للثروة السمكية بمنطقة "بركة غليون"، مؤكدا أنه سيكون أكبر مزرعة سمكية في الشرق الأوسط.

ولكن نشطاء قالوا إن مشروعات وفعاليات أخرى بسيطة أظهرت فشلا ذريعا من محافظ كفر الشيخ والجهاز المعاون له في تنظيمها، وهو ما يلقي بظلال من الشك على قدرته على تنفيذ المشروعات العملاقة التي يتحدث عنها.

وكان نحو 200 شخص قد أصيبوا أثناء حضور ملتقى التوظيف في محافظة كفر الشيخ، بسبب التدافع والفوضى العارمة، وفشلت قوات الأمن وتشكيلات الأمن المركزي في تنظيم المواطنين، أو السيطرة على الحدث الذي حضره أكثر من 70 ألف شخص.

وقال اللواء السيد نصر إن 105 آلاف مواطن سجلوا بياناتهم في الملتقى للحصول على وظائف، مشيرا إلى أن الملتقى يستهدف توظيف 30 ألف شاب وفتاة في شركات مختلفة.

إلا أن المركز الإعلامي لمحافظة كفر الشيخ، أصدر بيانا بأسماء الأشخاص الذين تم توظيفهم بعد يومين من الملتقى، واتضح أن عددهم الإجمالي هو 472 شخصا فقط، وليس 30 ألفا كما أعلن المحافظ من قبل.

وتعليقا على المشروعات التي أعلن عنها محافظ كفر الشيخ؛ قال أستاذ الاقتصاد مصطفى عطوة، إن "البلاد تحتاج إلى زيادة الاستثمارات في مجالات عديدة حتى تخرج من الوضع الاقتصادي المتدهور الذي تعاني منه"، مشيرا إلى أن "منطقة البرلس تحتوي على ثروة سمكية هائلة، ومن الممكن أن يعود الاستثمار فيها بفوائد كثيرة على السوق المصري".

وأضاف: أنه يرفض رفع سقف الطموحات أو القول بأن هذا المشروع سيكون بمثابة "قناة سويس جديدة" أو أنه سيدر عوائد بعشرات المليارات "لأن هذه مبالغة غير مطلوبة"، مشددا على أن مثل هذه المشروعات "لا بد من دراستها بشكل كاف".

وفي المقابل؛ رأى المحلل الاقتصادي ماجد مهنا، أن "حديث محافظ كفر الشيخ عن مشروع بعشرات المليارات في ظل الظروف والأزمات الاقتصادية الصعبة التي تمر بها مصر، والوضع الأمني السيئ؛ يعني أنه يعيش في مجتمع آخر".

وقال مهنا إن "البيئة الاستثمارية في مصر أصبحت طاردة، وتجعل أي مستثمر يخاف من وضع أمواله فيها، بسبب الوضع الأمني، والعمليات الإرهابية التي تحصل باستمرار، كما أن الأمور زادت تعقيدا بعد تعويم الجنيه".

وتابع: "شاهدنا في السنوات الأخيرة العديد من المشروعات الفاشلة التي أيقن الجميع أنها نفذت دون دراسات كافية، وأنها كانت مجرد شعارات ومحاولة لبيع الوهم للناس، مثلما حدث في مشروع قناة السويس الجديدة التي كانوا يقولون في البداية إنها مشروع اقتصادي مربح، ثم اتضح فشله وعدم تحقيقه أي مكاسب، وفي النهاية قالوا إن المشروع كان له هدف سياسي وليس اقتصاديا".

وأضاف مهنا: "كفانا بيعا للأوهام للبسطاء.. لا بد أن نضع أيدينا على المشكلة الحقيقية، وهي كيفية جذب الاستثمارات عن طريق توفير وضع أمني وسياسي مستقر، حتى يشعر المستثمر بثقة في الدولة قبل كل شيء".
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الأربعاء 29 مارس 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com