Akhbar Alsabah اخبار الصباح

الشرطة الفرنسية تداهم مسجدًا بضواحى باريس وتطرد المصلين بالقوة

الشرطة الفرنسية لم يتوقف الغرب عن مراحله الإرهابية بقصف الآمنين فى وطننا العربى بزعم محاربة ما يسمونه إرهابًا، ثم يخرجون مطلقين العنان للأسف والاعتذار عن الضحايا المدنيين من النساء والأطفال والشيوخ، لكنهم يبررون ذلك بأنه فى مصلحة بلادهم، فالقتل هو الشئ الوحيد الذي يعيشون عليه، دون الاكتراث بدعواهم الباطلة بحقوق الإنسان.

وأكدوا على كذب دعواهم تلك بعد أن قامت عناصر الشرطة، باقتحام مسجدا في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس واشتبكوا مع مصلين اعتصموا داخله.

واقتحمت الشرطة الفرنسية، مسجد "كليشي لاغارين" شمال غرب باريس، لتنفيذ حكم قضائي بإخلاء المكان، حصلت عليه بلدية باريس التي تريد تحويل المسجد إلى مكتبة.

تجدر الإشارة إلى أنه قد تم ترميم المسجد من قبل رئيس البلدية السابق جيل كتوار، وتم تأجيره عام 2013 بمقتضى عقد إيجار لمدة قصيرة إلى اتحاد الجمعيات الإسلامية في كليشي، والذي كان يعتزم اقتناء العقار بشكل نهائي.

إلا أن رئيس البلدية الحالي ريمي موزو المنتخب عام 2015، قرر تحويل المسجد إلى مكتبة واقترح على الجمعية مكانا آخر للصلاة، لكنه لم يتوافق مع معاييرها، بسبب مساحته التي لا تتسع لثلاثة آلاف من المصلين الملتزمين، بحسب ما أفادت وسائل الإعلام الفرنسية.

ومقابل رفض الجمعية إخلاء المكان، لجأت البلدية إلى استصدار أمر قضائي نهائي بالطرد صادر عن مجلس الدولة أعلى هيئة قضائية في البلاد، وقد رفض أعضاء الجمعية تنفيذ القرار بدعم من 50 مصليا اعتصموا داخل المسجد.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : السبت 25 مارس 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com