Akhbar Alsabah اخبار الصباح

"محمد علي بشر" يواجه الموت البطيء

محمد علي بشر يتعرض الدكتور محمد علي بشر -محافظ المنوفية ووزير التنمية المحلية في حكومة الدكتور هشام قنديل- للإهمال الطبي الشديد في داخل مقر احتجازه بسجن العقرب ما يخشى على حياته، في ظل تصاعد جرائم القتل عبر الإهمال الطبي، التي تتزايد يوميا من جانب مسئولي مليشيات الانقلاب.

وذكر مركز الشهاب لحقوق الإنسان عبر صفحته اليوم على "فيس بوك" أن بشر يعاني حاليًّا من ظروف صحية بالغة السوء، ورغم ذلك تتعنت إدارة السجن ومصلحة السجون في تقديم العلاج اللازم له، كما تم رفض كل طلباته للعلاج على نفقته الشخصية أو على حساب التأمين الصحي؛ باعتباره عضو هيئة التدريس بجامعة المنوفية.

وقالت أسرته إنه مصاب بفيروس (سي) ويعاني من تليف في الكبد وتضخم في الطحال ودوالي في المريء، وتضخم في البروستاتا، و"فتاق إربي" أيمن وأيسر، و بعد اختناق الفتاق، تم نقله إلى مستشفى ليمان طره الذي قام بتحويله إلى مستشفى المنيل الجامعي، وأجرى العملية الجراحية في ظروف صحية بالغة السوء.

وتابعت أسرته أنه بدلاً من وضعه بعد إجراء العملية في مكان جيد للرعاية واستكمال علاجه وإجراء باقي العمليات الجراحية خاصة عملية البروستاتا وانسداد مجرى البول، تمت إعادته بتعليمات من الأمن إلى مستشفى ليمان طره.

ولم يتوقف التعنت عند هذا الحد؛ حيث أصرت مليشيات الانقلاب على عرضه، وهو في هذه الظروف، في مدرعة للعرض على ناجي شحاتة بأكاديمية الشرطة، دون مراعاة لحالته الحرجة بعد العملية الجراحية، كما لم تكلف داخلية الانقلاب نفسها نقله بسيارة إسعاف.

وطالب "الشهاب" بوقف القتل البطيء والإهمال داخل السجون وأماكن الاحتجاز، كما طالب بمحاسبة المسئولين عن هذا الإهمال المتعمد الذي يودي بحياة المواطنين، محملا وزير الداخلية بحكومة الانقلاب ورئيس مصلحة السجون ومأمورى السجن المسؤولية الشخصية عن حياة المعتقلين وسلامتهم.
سياسة | المصدر: نافذة مصر | تاريخ النشر : الاثنين 13 مارس 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com