Akhbar Alsabah اخبار الصباح

السيسي يُطيح بسامح شكري بسبب التسريبات

التسريبات يعتقد نظام العسكر، وعلى رأسه عبدالفتاح السيسى، أن المشكلة تنتهى بمجرد الإطاحة بالشخص، محل تلك المشكلة أمام الإعلام، لكنه غير مدرك تمامًا، أن الجميع بات يعلم أنه لا عمل ولا قرار لأى مسئول في دولتهم دون أن يرجع إليه شخصيًا.

وفى هذا السياق أكدت مصادر حكومية، مطّلعة على ملف التعديل الوزاري الذي سيُعلن عنه خلال الأيام القليلة المقبلة، أن "وزير الخارجية، سامح شكري، بات مرشحاً بقوة، ليكون خارج التشكيل الوزاري الجديد".

وكشفت ذات المصادر بحسب ما نشره موقع "العربي الجديد"، أن عبد الفتاح السيسي، أبلغ رئيس الوزراء شريف إسماعيل بترشيح أسماء لتولي منصب وزير الخارجية في التعديل"، لافتة إلى أن "مطلب السيسي جاء بشكل مفاجئ بعد أن كان اسم شكري من الوزراء الذين ضمنوا البقاء في مواقعهم".

وأوضحت المصادر، أن "تقارير الأجهزة السيادية، وفي مقدمتها الاستخبارات العامة، بشأن شكري، جاءت سلبية للغاية"، وكشفت أن "تقريرا لجهاز الاستخبارات، جاء فيه أن أداء الوزير، كان سبباً في تفاقم عدد من الأزمات الدبلوماسية التي شهدتها مصر أخيراً، وفي مقدمتها أزمة مقتل الباحث الإيطالي في القاهرة جوليو ريجيني، والأزمة مع السعودية، وكذلك أزمة سد النهضة". ووصفت أداءه بـ"الباهت".

كما استندت إلى عدم أخذ "شكرى" أى احتياطات فى المكالمات الهامة، مما تسبب فى تسريب مهاتفته مع "السيسى" وآخرى مع الكيان الصهيونى بشأن تيران وصنافير.

وأشارت المصادر إلى أن "الأيام القليلة الماضية، شهدت ما يشبه الصراع المكتوم بين جهاز الاستخبارات، ومؤسسة الرئاسة بشأن شكري".

وفي الوقت الذي طالب فيه الجهاز برحيل شكري في التعديل الجديد، تمسكت أطراف في مؤسسة الرئاسة، من بينها مدير مكتب السيسي، اللواء عباس كامل، الرجل القوي بالمؤسسة، بوزير الخارجية.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الاثنين 13 فبراير 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com