Akhbar Alsabah اخبار الصباح

ويكليكس: العسكر رفض "عمر سليمان" خلفا لمبارك

ويكليكس لا شك أن الأنظمة المصرية على مر السنوات الستون الأخيرة، لا تخطو خطوة بدون استئذان أمريكا، وكأن التبعية لها أبدية، حيث كشفت وثيقة مسربة من بريد "هيلاري كلينتون" عبر موقع "ويكيلكس" عن الصراع الذي دار داخل أروقة السلطة في مصر قبل تنحي مبارك ، حيث رفض أعضاء من المجلس العسكري تولي رئيس المخابرات اللواء "عمر سليمان" للسلطة محل مبارك ، بينما لم يمانع اللواء سامي عنان رئيس الأركان ذلك ، الوثيقة جاءت تحت عنوان "معلومات استخباراتية جديدة هامة حول خطاب مبارك، والصراع مع الجيش ومرسلة بتاريخ 10 فبراير.

تقول الوثيقة: إن الصراع مع المجلس العسكري المصري أجل إلقاء مبارك لخطابه، حيث طالب مبارك بضمانات تتعلق بممتلكاته وعدم الطعن في شرفه حال تركه لمنصبه، وبسبب عدم قدرة ابنه جمال على أن يحل محله أصر مبارك على أن يتولى رئيس المخابرات عمر سليمان السلطة خلفاً له.

وأضافت :"لكن الجنرال حسن الرويني قائد المنطقة العسكرية المركزية بالقاهرة، والمشير حسين طنطاوي رفضا تولي عمر سليمان القادم من القوات الجوية، والمخابرات ، وليس من الجيش، كما يرونه امتداد لمبارك فاقد المصداقية، وفوق كل ذلك يريد هؤلاء القادة أن يحافظوا على المؤسسة العسكرية وسمعتها، فهم يريدون تجنب سفك الدماء، ويميلون إلى رفع حالة الطوارىء، ونقطة محورية أخرى هي أن القادة يريدون من مبارك أن ينقل السلطة إلى المجلس العسكري وليس لـ"سليمان".

وتابعت الوثيقة: أن رئيس الأركان سامي عنان يبدو أنه يقبل بعمر سليمان في الوقت الحالي، كما أن "عنان" يعمل مع مبارك للمضي قدماً، موضحة أن عنان حذر مستشاري مبارك سراً من العنف الشديد الذي قد يحدثه الإلتباس الذي قد ينتج عن خطاب مبارك ،كما أضاف "عنان" أن على الحكومة أن يجب أن تتحرك لتوضيح موقفها، وأنه لا يجب على "مبارك" أن يطلب من الجيش إطلاق النار على المتظاهرين ، كما أنه قلق من أنه في حال تطور الأمور لكي تصبح خارج السيطرة، فإنه ربما سيكون على الجيش التحرك للإطاحة بمبارك، وهي الخطوة التي لا يريد أن تتخذ.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الاثنين 04 إبريل 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com