Akhbar Alsabah اخبار الصباح

ورطة تفسير 5 سنوات من عمر الثورة

معوض عادل "الشهيد الحي يعود للحياة"، جملة غريبة قد لا يفهمها من لا يتابع موضوع المصري معوض عادل، الذي أصيب منذ 20 نوفمبر 2011، خلال أحداث محمد محمود الأولى، بطلقين ناريين، أديا لدخوله في غيبوبة، ما جعل الناشطين يطلقون عليه لقب "الشهيد الحي"، وهو الذي حاول إسعاف المصابين من الثوار في هذه الواقعة.

وبعد تظاهرات رفقائه في الثورة وقتها أمام القضاء العالي، أمر القضاء الإداري صندوق شهداء ومصابي الثورة بعلاجه على نفقة الصندوق، فتم إيداعه في مركز رافيال الطبي، والذي يبعد ساعة ونصف الساعة من لندن.

مكث معوض هناك لمدة خمس سنين، يجمع بين لقبي الشهادة والحياة. وأثناء زيارة الناشط والحقوقي مالك عدلي له، فوجئ ببداية إفاقة معوض من غيبوبته، ليزف بشرى استعادته لحواسه رويدًا لمن لا زال يؤمن بالثورة، وكأنه تحول لأيقونة أمل بأن ثورة يناير التي دخلت الغيبوبة قد تخرج منها، بعد كل ما حدث لها من إصابات.

لكن بعد أن ذهبت سكرة الفرحة بمعوض، بقيت الحسرة "طب هنقوله إيه اللي حصل للثورة بعد خمس سنين من غيبوبته؟"، "انتخابات ورئيس مدني، ثم انقسامات واشتباكات ومجازر، وعسكر يحكمون وثوار في السجون"، هكذا تساءل ناشطون كيف سيستوعب معوض كل هذا، "فالعسكر الذي دخل في الغيبوبة وهو يهتف بسقوط حكمهم، وزيرهم أصبح رئيساً، ولواءاتهم محافظين، وكل المناصب تعسكرت، كيف سنواجه معوض بذلك؟".

ولم يملك عدلي الذي زاره إلا تقبيل يديه ومخاطبته "مستنينك تقوم بالسلامة علشان نكمل اللي بدأناه"، وذلك حسب تدوينة على حسابه الخاص على فيسبوك، لكنه فوجئ بالحقيقة المرة "يا ربي هاقوله إيه؟ إننا تحت إيدين عالم مبهدلينا؟ وإن مافيش حاجة اتغيرت، ورقدته هنا ببلاش؟ احكيله على اللي حصل وبيحصللنا وفينا؟"، ورغم الجدل الذي أثير حول إفاقة معوض وهل هي إفاقة كاملة أم عودة لبعض حواسه أم نسبة من وعيه، فكلها أسئلة لم تمنع السؤال الحاسم "طب لو فاق فعلا هنقوله إيه ونواجهه إزاي؟"، فقد تكون صدمته في الواقع أشد من آلام الغيبوبة، كما علق ناشطون.

صفحة "كلنا معوض عادل" على فيسبوك، التي يديرها عدد من أقاربه وأصدقائه طمأنت المتابعين على حالته الصحية، وأكدت أنه استعاد وعيه بنسبة 80 بالمئة، حسب الأطباء المشرفين على علاجه، وهو ما أكدته والدته في تصريحات صحافية لجريدة "الوطن" المصرية.

الناشطون على منصات التواصل حاولوا الإجابة على السؤال الملح، والذي يفرض نفسه. وعزز البعض هزلية الموقف بنشر أحد الفيديوهات التي نشرت منذ عام، وافترض نفس الموقف الجدلي، والعجيب أنه تحقق في الواقع.

وطالب مصطفى، صناع السينما، باقتباس قصة معوض لعمل فيلم وقال "نداء لبتوع السيما.. معوض عادل فاق بعد خمس سنين غيبوبة من أيام محمد محمود الأولى"، واقترحت روزيتا حلاً ساخراً: "معوض عادل فاق بعد غيبوبه 5 سنين من ايام محمد محمود. احسن حل نضربه على دماغه ونقعده فغيبوبه كام سنه تاني لغاية مانشوف حل".

وتعجب خطاب: "معوض عادل مصاب ثورة يناير أفاق من الغيبوبة بعد 5 سنوات، ربنا يسترها عليه بعد ما يعرف ايه اللي حصل في الثورة"، وطالب حمزة بالحرص في التعامل مع معوض: "لو حد حكاله اللي حصل في الـ اربع سنين اللي فاتوا ممكن يدخل في غيبوبة تاني".

وسخر زيزو: "إفاقة معوض عادل أحد مصابي "محمد محمود" بعد غيبوبة 5 سنوات الراجل دة ممكن يصدق أي حاجة في 5 سنوات بس مش حيصدق إن الزمالك خد الدوري"، وسخر "مسمار" وقال "إفاقة معوض عادل أحد مصابي "محمد محمود" بعد 5 سنوات من الغيبوبة. حد يقوله ان الحمد لله مصر صعدت أمم افريقيا".
سياسة | المصدر: العربي الجديد - أحمد عزب | تاريخ النشر : الجمعة 01 إبريل 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com