Akhbar Alsabah اخبار الصباح

عبد الفتاح السيسي يمدح الاختلاف ويعتقل الآلاف

الاختلاف بعد فترة من الاختفاء غير القسري، يعود عبد الفتاح السيسي، لإبهاج المصريين بتصريح جديد، فاستعاد ناشطون في تعليقاتهم سلسلة طويلة من تصريحات مماثلة، منذ "مش عاوز أحلف، لكن أقسم بالله"، و"الإخوان أخدوا سلم الديمقراطية لفوق"، و"اللمض الموفرة"، و"كل اللي مايرضيش ربنا احنا معاه وندعمه".

ورغم رجاءات إعلاميين مؤيدين له، منهم إبراهيم عيسى، بعدم الخروج عن النص المكتوب، عاد السيسي أثناء زيارته للكاتدرائية وحضوره قداس عيد الميلاد قائلاً: "إحنا ممكن نتحمل أي حاجة إلا إننا نختلف.. لأن من سنن ربنا الاختلاف والتنوع".

العبارة هذه، استقبلتها منصات التواصل بالسخرية، إذا كان من سنن ربنا الاختلاف، فلماذا لا نتحمله، وإذا كان الاختلاف أمراً منطقياً، فلماذا يزج بمخالفيه ومعارضيه في السجون والمعتقلات، والسؤال الأهم الذي طرحه ناشطون تعليقاً على جملته: "يعني الاختلاف حلو ولا وحش، طب نختلف ولا لأ".

وعادت تصريحات وخطب السيسي لتحتل مقدمة اهتمام رواد منصات التواصل، بعدما احتلتها لفترة تصريحات رجال نظامه، مثل أسد الميكروفونات سامح شكري صاحب تصريح "end of text"، ووزير تموينه، صاحب تصريح "الفرخة بـ 75"، وأخيراً وليس آخراً، محافظ السويس، صاحب تصريح "البحر حنين والمحيط غدار، ولو إسرائيل ضربتنا بالصواريخ الرياح حترجعه عليها".

صاحب حساب "كفاية قهر" ذكّر السيسي بالمعتقلات التي تعج بالمعتقلين الذين اختلفوا مع السيسي: "السيسي قال في الكاتدرائيه عاوزين نعمل كتاب عن الاختلاف مع الآخر ونحب بعض على اختلافنا!! طيب حد يفكره ان في 50 ألف واحد اختلفوا معاه في المعتقل"، وتعجب عمرو: "السيسي دائم الحديث عن التنوع والاختلاف لكن يبدو أن هذا التنوع والاختلاف لا يشمل الاختلاف على شخصه المبجل أو معارضته بأي شكل من الأشكال".

وسخرت "أم نياظي"، فكتبت "السيسي بيقول الدنيا مش زي بعض..احنا ممكن نتحمل أي حاجة إلا اننا نختلف..أن من سنن ربنا الاختلاف والتنوع.. سيبوه ماحدش يخضه".
سياسة | المصدر: العربي الجديد - أحمد عزب | تاريخ النشر : الجمعة 08 يناير 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com