Akhbar Alsabah اخبار الصباح

السيسي يصدر تعيينات "النواب" اليوم

مجلس نواب الدم كشفت مصادر مطلعة أن عبد الفتاح السيسي، سيصدر قراراً بتعيين 28 عضواً بمجلس نواب الدم، اليوم الخميس، نصفهم من النساء.

وقالت مصادر لـ"العربي الجديد"، إن السيسي استقر على اختيار رئيس مجلس القضاء الأسبق سري صيام، رئيساً للبرلمان، وهي الواقعة الثانية في تاريخ المجلس النيابي المصري، التي يختار فيها رأس السلطة التنفيذية رئيساً للسلطة التشريعية، بعد واقعة تعيين رفعت المحجوب من قبل المخلوع، حسني مبارك عام 1984.

وجاء اختيار صيام بعد تردد رئيس المحكمة الدستورية عدلي منصور، في قبول المنصب، إثر استدعائه مرتين من طرف السيسي هذا الأسبوع، حيث عرض عليه رئاسة البرلمان، أو ترشيح أحد القامات القضائية لتولي المنصب.

وعمل صيام مساعداً لوزير العدل لشؤون التشريع، ووكيلاً للتفتيش القضائي للنيابة العامة، ورئيساً لمجلس أمناء وحدة مكافحة غسل الأموال، ورئيس للجنة القومية لتحديث التشريعات الاقتصادية، وعضو لجنة تدوين التقاليد البرلمانية.

من جانبه، علق مصدر قيادي بتحالف "دعم مصر"، الساعي لحصد الأغلبية النيابية، والمدعوم من أجهزة الدولة، بالقول إن تحالفه يرحب بتعيين "صيام"، ولن يقف ضد رغبته في الترشح لرئاسة مجلس النواب، ودعمه "طالما جاء عن طريق السيسي، الأعلم بمصالح البلاد في تلك الفترة العصيبة"، على حد قوله.

وأضاف المصدر ذاته لـ"العربي الجديد"، أن قيادات تحالفه ستعقد اجتماعاً عاجلاً فور الإعلان الرسمي لقرار التعيينات، تتخذ خلاله قراراً بدعم أحد الأسماء المطروحة لرئاسة البرلمان، ودرس التراجع عن ترشيح عضو التحالف، أستاذ القانون الدستوري علي عبد العال، حال حدوث إجماع على دعم "صيام".

وينتظر عقد أولى جلسات البرلمان في 9 يناير المقبل، عقب الانتهاء من إجازات أعياد الميلاد، على أن يرأس الجلسة الافتتاحية أكبر الأعضاء سناً، أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر آمنة نصير.

وفي ضربة مفاجئة للأذرع الإعلامية للنظام، لم يشمل قرار التعيينات أيا من الصحافيين أو الإعلاميين الطامحين للمنصب النيابي، وكان أبرز الأسماء المطروحة رئيس مجلس إدارة مؤسسة "أخبار اليوم" ياسر رزق، ونقيب الصحافيين السابق ضياء رشوان، والكاتب الصحافي عبد الله السناوي.

ولم تضم قائمة التعيينات، وفقاً للمصادر، سوى اثنين من السياسيين، هما نائب رئيس حزب الوفد، بهاء أبو شقة، ورئيس حزب التجمع، سيد عبد العال، رغم أن الحزبين ممثلان بنواب منتخبين، وهناك أكثر من 80 حزباً غير ممثل تحت قبة البرلمان.

كما ضمت القائمة رئيس جامعة عين شمس، حسين عيسى، أحد الرموز المعادية للحركات الطلابية، وعميدة كلية الدراسات الإسلامية بالأزهر، مهجة غالب، التي عينها زوجها رئيس جامعة الأزهر السابق، عبد الحي عزب، مستشارة له، وكانت عضواً احتياطياً بلجنة الخمسين التي وضعت التعديلات الدستورية، ويُعرف عنها عداؤها الشديد للتيارات الإسلامية.

كما شملت التعيينات مدير مؤسسة مجدي يعقوب، أنيسة حسونة، وخبيرة الأوراق المالية بسنت فهمي، ومدير مركز المعلومات بالمعهد القومي للاتصالات، ماريان عازر، والسباحة السابقة، عضو مجلس إدارة النادي الأهلي، رانيا علواني، فضلاً عن الكاتبة لميس جابر، أحد أبرز مهاجمي ثورة 25 يناير.

وشملت التعيينات عدداً من الأسماء منها جليلة عثمان، ومسعد أحمد فهمي، وأشرف يحيى، وكريم إبراهيم درويش، وخالد حنفي جمعة، وشيرين حسن فراج، وعبد الفتاح محمد أحمد.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الخميس 31 ديسمبر 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com