Akhbar Alsabah اخبار الصباح

تعرّف الفرقَ بين الكايروبراكتيك والإستيوباثي في علاج العظام

علاج العظام تختلف آلام العظام ومشاكل المفاصل والعضلات في أسبابها وتتعدد طرق علاجها، وهناك طرق علاج مهمة يمكنها أن تجنب المريض الجراحة والعلاج الدوائي، منها العلاج الطبيعي والعلاج بالتقويم اليدوي.

لكن كثيرين لا يمكنهم التفريق بين هذه الطرق العلاجية وخاصة بين (الكايروبراكتيك) وهو العلاج بالطقطقة وتقويم العظام يدويا و(الإستيوباثي) وهو الطب التقويمي.

ولإيضاح الفرق بين التخصصين استضاف برنامج (مع الحكيم) على شاشة الجزيرة مباشر كل من الدكتور (يافت بيكلي) المختص في الكايروباركتيك والدكتور (هيمان الصديق) المختص في الإستيوباثي بمركز دوك الطبي في قطر.

وأوضح الدكتور يافت بيكلي أن الكايروبراكتيك نوع من أنواع الطب التكميلي الذي يعمل في الجهاز العصبي لمساعدة العضلات على الشعور بالراحة، ويهتم بالعلاقة ببنية الجسم وأدائه، ويحتاج تطبيقه بنجاح إلى متخصص ومتابعة وإشراف طبي.

وأضاف الطبيب أن آلام العمود الفقري والمفاصل وآلام أسفل الظهر وآلام الرقبة والصداع من أكثر المشاكل التي يسعى الناس إلى علاجها، شيوعًا؛ ولذا يلجأ العديد من الناس إلى هذا النوع الجديد من العلاج اليدوي غير الجراحي الذي يركز على تعديل اضطرابات الجهاز العصبي والجهاز العضلي الهيكلي بشكل عام.

وبشأن الفرق بين الكايروبراكتيك والإستيوباثي قال إن مقوم العظام (أو الكايروبراكتور) يستخدم يديه لخلق قوة مفاجئة على المفصل، مما يدفعه إلى ما وراء نطاق حركته المعتادة.

أما بالنسبة للإستوباثي فقد أوضح الدكتور هيمان أنه ينطلق من مبدأ أن جسم الإنسان يجب أن يعامل على أنه كتلة واحدة، بمعنى أن آلام البطن قد تؤثر في ألم الظهر المزمن.

ويعتمد الإستيوباثي على عمل العظام والعضلات والأربطة والنسيج معًا بسلاسة؛ إذ يستخدم المختصّون فيه المناورة الميكانيكية للجسم والتمدد والتدليك، وأضاف أن هذا النوع من العلاج يهدف إلى زيادة حركة المفاصل وتخفيف توتر العضلات وتقليل الألم فضلًا عن تعزيز تدفق الدم إلى الأنسجة لمساعدة الجسم على الشفاء.

وأوضح أن معظم مرضى الألم المزمن يلجؤون إلى الإستيوباثي لكشف وفحص وعلاج جميع أجزاء الجسم وليس العضو المتعلق بشكوى المريض فقط، والعمل على التخلص من جميع المشاكل الصحية وعلاجها والوقاية منها من خلال تحريك عضلات ومفاصل المريض وتمديدها وتدليكها.

وأشار الدكتور هيمان إلى أن الجسم عبارة عن وحدة معقدة من الأجزاء المتداخلة التي يعمل مع بعضها مع بعض، وترتبط العظام والمفاصل والأربطة والأوتار والعضلات بكل الأنسجة الرابطة، فعلى سبيل المثال يمكن أن يؤدي علاج أسفل القدمين بالإستيوباثي إلى التخلص من آلام الظهر المزمنة، كما يمكن أن يؤدي علاج التهابات الجهاز الهضمي إلى التخلص من الصداع المزمن وهكذا.
طب و صحة | المصدر: الجزيرة | تاريخ النشر : الجمعة 27 مايو 2022
أحدث الأخبار (طب و صحة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com