اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

الصين تواصل حرب الإبادة ضد مسلمى الإيجور

مسلمى الإيجور تواصل السلطات الصينية ممارساتها العدوانية ضد مسلمى الإيجور فى إقليم شينجيانج "تركستان الشرقية"، وتتجاهل الإدانات الدولية ومطالبات حقوقية بالتوقف عن انتهاكات حقوق الإنسان فى الإقليم ومنح المسلمين حرية العبادة وإقامة الشعائر .

وتتواطأ حكومات فى العالم العربى والإسلامى مع بكين من أجل مصالحها الخاصة ضد المسلمين فى إقليم شينجبانج، وفى مقدمة هذه الأنظمة العميلة نظام العسكر بقيادة الانقلابى عبد الفتاح السيسي وعيال زايد فى الإمارات والأمير المنشار محمد بن سلمان ولى العهد السعودى الذي يبدي أعلى درجات الخصومة مع شعائر الإسلام وقيمه ومبادئه في الوقت الذي يبدي أعلى صور التزلف للقوى الغربية والحكومة القوية في آسيا.

ومنذ عام 1949، تسيطر بكين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن أقلية الإيجور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم "شينجيانج"، أي "الحدود الجديدة". وفي أغسطس 2018، كشفت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة أن السلطات الصينية تحتجز نحو مليون مسلم من الإيجور في معسكرات سرية بتركستان الشرقية. كان مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولوا جملة «فيروس كورونا ده غضب من ربنا بعد ما الصينيين قتلوا مسلمين الإيجور»، بعد انتشار الفيروس التاجي «كورونا» في الصين وكأن هذا المرض عقاب من الله على اضطهاد المسلمين بمقاطعة الإيجور طوال السنوات الماضية.



الأطفال الأيتام

آخر جرائم النظام الصينى إيداع نحو 500 ألف طفل إيجوري بدور الأيتام عقب اعتقال ذويهم؛ واتهمت حركة الإيجور السلطات الصينية بإيداع 500 ألف طفل إيجوري بدور الأيتام بعد الزج بآبائهم وأمهاتهم في معسكرات الاعتقال، وذلك في خطوة تهدف لتكريس محو هوية هؤلاء الصغار منذ البداية.

وقالت الحركة في تقرير منشور على موقعها الإلكتروني إن الأطفال الذين تم وضعهم بدور الايتام أصبحوا الآن ضحية للهندسة الثقافية الصينية. وأوضح التقرير أن السلطات الصينية تقوم باعتقال أو استدعاء الأب أو الأم من مسلمي الإيجور، وبعد ذلك يجري غلق هواتفهم وتنقطع المعلومات عنهم بشكل تام.

وانتقدت الحركة صمت العالم الإسلامى إزاء الانتهاكات الصينية وحرب الإبادة ضد مسلمى الإيجور وقالت : "بينما يقوم الحزب الشيوعي الصيني بعمليات غسيل مخ لأبناء الإيجور ، فإن الأمة الإسلامية، التي تتكون من أكثر من 1.8 مليار مسلم ومسلمة، فشلت فى إيقاف الصين. لأن ما يهم حكامها هو الحفاظ على مصالحهم الاقتصادية".



الهوية الإسلامية

وكشفت عن وثائق نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز"، أكدت فيها أن عدد أطفال الإيجور المودعين في حديقة للأطفال يبلغ حوالي 500 ألف. وذكرت الصحيفة الأمريكية أن الغرض الرئيسي من ذلك هو مسح الهوية الإسلامية التركستانية بالكامل. وذكرت الحركة أنه من الواضح أن جمع السلطات الصينية لمزيد من الأطفال في دور الأيتام، لن يكون كافيا لإعالة عدد كبير من الأطفال، لذا وجدت الحكومة الصينية أن حل هذه العقبة هو إقامة معسكرات كبيرة تشبه السجون. وأوضحت أن تكلفة بناء هذه المعسكرات حوالي 1.2 مليار دولار، ويهدف هذا الاستثمار الكبير، وفقا للحزب الشيوعي الصيني، لضمان الاستقرار الاجتماعي والأمن للأطفال من خلال المدارس التي تحل محل الآباء بحسب زعمه. وكشفت أن دار الأيتام تحتوي على أنظمة أمنية متطورة وجدران عالية وأسلاك كهربائية بجهد 10 فولت، ما يدل على مدى تشابهها مع معسكرات الاعتقال.



الدين واللغة

من جانبه، يؤكد الباحث الألماني، "أدريان زينز"، أن "هذه المدارس توفر بيئة مثالية للهندسة الثقافية للأقليات"، وكشف الباحث أنه في تلك المدارس، لا يُسمح بلغة الإيجور واللغات الأجنبية الأخرى. وكشف أن خطورة هذه المسألة واضحة في أساليب عقابهم، حيث يعاقب أولئك الذين يتحدثون لغة أجنبية بـ"نقاط منخفضة" .

وأشار إلى أن الغرض الرئيسي للصين هو إنشاء جيل جديد من غير الإيجور تم خلعه من دينه ولغته وجذوره بشكل عام؛ من خلال طريقة يتم تطبيقها بشكل منهجي منذ عام 2017.

توأمة إجبارية

كانت السلطات الصينية قد قامت بحملة لإجبار المسلمين الإيجور على معايشة ملحدين صينيين واستضافتهم في بيوتهم ؛ وهذا يندرج ضمن مخططها لإحداث تغيير في التركيبة السكانية بالمنطقة ذات الغالبية المسلمة.

الاسم الكاذب المخادع الذي أطلقته السلطات الصينية على حملتها هو : "القرابة التوأمية" , وهو شعار مفضوح ومكشوف تخفي وراءه الحكومة الصينية مآرب أخرى لم تعد تخفى على أحد أهمها : إحداث تغيير ديمغرافي في الإقليم لصالح أتباع الصين من "الهان" وغيرهم من الملحدين والمجرمين تماما كما يفعل الطغاة وأعداء الإسلام والمسلمين في كل مكان.

وهذه الحملة تشير إلى انهيار جميع شعارات : "التعايش" و "المساواة" و"الحرية الدينية" و"حماية الأقليات" و "حقوق الإنسان" التي ما دأبت الأمم المتحدة بالتذكير بها لجميع دول وحكومات العالم، ليظهر جليا أنها مجرد شعارات لا وجود لها على الأرض؛ فالواقع والأحداث أكدت أن اضطهاد المسلمين – سواء أقلية أو أكثرية – هو الحقيقة المخفية حتى لو تسترت حكومات مثل الصين وغيرها وراء مثل هذه الشعارات البراقة لممارسة أقسى صور الاضطهاد.

وكشف حساب "تركستان" في تغريدة على موقع "تويتر" الهدف الحقيقي من هذه الحملة الصينية على مسلمي الإيجور وقال : "إن الحملة تهدف لإجبار المسلمين الأيجور على "تبني المستوطنين الملحدين من الصينيين إخوة لهم واستضافتهم في بيوتهم!".

واستطاعت السلطات الصينية من خلال حملات التهجير القسرية لمسلمي الإيجور عن موطنهم الأصلي "تركستان الشرقية" , وتوطين الكثير من الصينيين الهان والملحدين ….إحداث تغيير كبير في التركيبة السكانية للإقليم المسلم , فبينما كانت نسبة المسلمين في الإقليم في بداية الحملة عام 1949م 97% , تناقصت هذه النسبة بسبب الكثير من الإجراءات الصينية إلى حوالي 45% فقط !!!
إسلامنا | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الخميس 16 إبريل 2020
أحدث الأخبار (إسلامنا)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com