Akhbar Alsabah اخبار الصباح

نظام الإنقلاب يعلن عن بدء السحب من المخزون الاستراتيجي ببحيرة ناصر

بحيرة ناصر كشف رئيس قطاع توزيع المياه، بوزارة الري في حكومة العسكر، عن بدء سحب المياه من المخزون الاستراتيجي في بحيرة ناصر، في ظل انخفاض مستوى فيضان نهر النيل العام الماضي لأقل مستوياته منذ 113 عامًا، ليبدأ الفصل الجديد من معاناة المصريين مع المياه بسبب استمرار إثيوبيا فى ملئ خزان سد النهضة.

"عبد اللطيف خالد" رئيس قطاع توزيع المياه، التابع لوزارة الري، قال إن "كافة المؤشرات تؤكد أن الفيضان، الذي انتهى في 31 يوليو 2016 أقل من المعدل ، من دون تحديد نسبة التراجع، أو كميات المياه التي تم سحبها من البحيرة" ، مشيرًا إلى أن حصة مصر من مياه النيل 55.5 مليار متر مكعب، في حين أن الاحتياجات المائية للبلاد 110 مليارات متر مكعب.

وزعم أن الحكومة تعمل على سد العجز المائي بعدة طرق، بينها إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى بـ13 مليار متر مكعب، و6.5 مليار متر مكعب مياه جوفية فى وادي النيل والدلتا ، إلى جانب 2.5 مليار متر مكعب مياه جوفية عميقة، 1.3حصاد أمطار، 7.0 تحلية مياه بحر، وهذا مجموعه نحو 30 مليار متر مكعب.

أما عن بقية كميات العجز، البالغة حوالي 25 مليار متر مكعب، فأشار إلى أنه يتم استيراد 30 مليار متر مكعب، بما يسمى المياه الافتراضية التي تأتى فى صورة حاصلات زراعية، عبر احتساب كمية المياه المستخدمة فى إنتاج الغذاء والسلع أو الخضراوات أو الحبوب واللحوم وغيرها، واعتبارها موارد مائية.

وكانت لجنة خبراء وطنيين من مصر والسودان وإثيوبيا، قد أوصت في 22 سبتمبر 2014، بإجراء دراستين إضافيتين حول سد النهضة، حول مدى تأثر الحصة المائية المتدفقة لمصر والسودان بإنشاء السد، تتناول التأثيرات البيئة والاقتصادية والاجتماعية المتوقعة على مصر والسودان جراء إنشاء هذا السد، من المقرر أن تنتهي في أغسطس المقبل.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الجمعة 02 يونيو 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com