اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

نظام العسكر يُشرع قانون "الدفع مقابل شرب المياه"

الدفع مقابل شرب المياه مازالت معاناة المواطن مستمرة، بالتزامن مع الذكرى السادسة لثورة 25 من يناير، والتى يفصلنا عنها ساعات قليلة، بسبب نظام العسكر، الذى انقلب على مطالب الشعب منذ أن أعلن المخلوع مبارك تنحيه عن السلطة، وأوهموا الشعب بكل شئ، حتى انقلبوا بشكل كامل على السلطة، وأذاقوا ومازالوا يقذيقون المواطن البسيط أشد العذاب فقط لأنه يطالب بحقوقه.
فبعد أن قام العسكر بإغلاق المصانع، ورفع الأسعار الذى أعقب تحرير سعر صرف الجنيه، يتجهون للمياه، التى تنازل عنها قائد النظام إلى أثيوبيا، ويودون بيعها للمصريين.
فبرلمان العسكر، وافق من حيث المبدأ على مشروع قانون تنظيم مياه الشرب والصرف الصحى المقدم من الحكومة، الذي ينص على بيع جهاز المياه تراخيص لشركات أجنبية وخاصة تقوم بتحصيل وبيع المياه للمواطنين.
واتهم عدد من نواب العسكر حكومة العسكر برفع يدها عن الاستثمار في قطاع مياه الشرب والصرف الصحي وإفساح المجال للقطاع الخاص لإفشال هذا المرفق.
ويتضمن مشروع القانون إعطاء جهاز تنظيم مياه الشرب والصرف الصحي سلطة إصدار تراخيص مؤقتة لشركات القطاع الخاص للاستثمار في مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي، ووضع التعريفة الخاصة بتقديم الخدمة ومع وجود تعريفة اجتماعية تسدد الفرق بينها وبين التعريفة الاقتصادية وزارة المالية من الموازنة العامة للدولة، وفرض عقوبات صارمة ضد إهدار مياه الشرب تصل الى 20 الف جنيه لاستخدام مياه الشرب في غير اغراضها.
وقال الدكتور محمد حسن المدير التنفيذى لجهاز تنظيم مياه الشرب والصرف الصحى وحماية المستهلك، إن الفترة المقبلة ستشهد إصدار تراخيص مؤقتة لـ25 شركة وذلك لتوفيق أوضاعها وتحسين مستوى الخدمة.
وأضاف أنه وفقاً لمشروع قانون تنظيم مياه الشرب المعروض على اللجنة حالياً سيتم منح العاملين فى الجهاز الضبطية القضائية للتصدى للممارسات الخاطئة.
من جانبه، انتقد محمد الحصى، عضو لجنة الإسكان بالبرلمان، مشروع القانون، المقدم من الحكومة، قائلاً: قانون عقابى يضم 12 مادة لمعاقبة المواطنين فى حين أن الوزارات والمصالح الحكومية تقوم برى حدائقها بمياه الشرب، مؤكداً أن القانون تضمن مواد عقابية تحاسب المواطنين أكثر من حرصه على الحديث عن تحسين مستوى الخدمة وتغطية جميع القرى بالصرف الصحى، وهذا يجعل القانون يخاطب 15% فقط من المواطنين الذين يوجد لديهم صرف صحى على مستوى الجمهورية.
من جانبه، أكد الكاتب الصحفي عامر عبد المنعم على صفحته اشخصية بوقع "فيس بوك": "سيبيعون مرفق المياة والصرف الصحي، ليتحول الماء إلى سلعة نشتريها من الأجانب!".
وتابع عبدالمنعم: "ستتملك الشركات الأجنبية مياة نهر النيل في مصر، وسيبيع لنا الأجانب كوب الماء. من يدفع يشرب ومن لا يدفع يقطعوا عنه الماء".
وأكد أن هذه خطوة يليها بيع المياه للفلاحين لري الأراضي الزراعية، في إطار الإستراتيجية الصهيونية التي يعملون عليها منذ 20 عاما لانتزاع إدارة المياه من الحكومة وإعطاء حق إدارة مياه النيل للشركات الأجنبية.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الثلاثاء 24 يناير 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2018®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com