اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
الأهلى المصري يدفع ثمن فساد عيسى حياتو
عيسى حياتو من جملة أحداث ومواقف وقرارات أستطيع القول إن الاتحاد الإفريقى لكرة القدم أسقط من حساباته سلامة الفرق واللاعبين والأجهزة الفنية والمناخ المستقر الآمن الذى يجب أن تُلعب فيه كرة القدم، فهذا الأمر يأتى لديه فى المرتبة الثالثة أو الرابعة من أولوياته التى يتصدرها تحقيق أعلى ربح وأضخم عائد من تسويق البطولات ولو أقيمت فى ميدان معركة حربية، فالمهم أن تُقام البطولة فى المواعيد التى حددها مع الرعاة، فعقود الدعاية والإعلان أهم من أرواح البشر وسلامتهم وأمنهم وأستشهد على كلامى هذا بواقعتين حدثتا تحت ضوء الشمس وأمام الرأى العام الإفريقى والعالمى.
الواقعة الأولى كانت فى بطولة الأمم الإفريقية التى أقيمت فى أنجولا ٢٠١٠ عندما تعرضت حافلة فريق توجو لهجوم مسلح بالمدافع الرشاشة من جبهة تحرير إقليم جيب كابندا أسفر عن مصرع ثلاثة منهم، اثنان من أعضاء البعثة وسائق الأوتوبيس وإصابة لاعبين، وبينما كان طبيعيا وعاديا أن تسحب الحكومة التوجولية فريقها من البطولة بعد الهلع والفزع الذى أصاب اللاعبين وجهازهم الفنى حيث كانوا جميعا قاب قوسين أو أدنى من الموت، فإن الأمر الغريب والعجيب كان فى قرار «الكاف» تطبيق اللائحة على الفريق المنسحب بتغريمه ٥٠ ألف دولار وحرمانه من اللعب فى بطولتى ٢٠١٢ و٢٠١٣، فالكابتن عيسى حياتو وأعضاء مكتبه التنفيذى أعمتهم المكاسب المالية التى يحققونها من تسويق البطولات التى يشرف على بيعها القطرى (عفوا المصرى) هانى أبو ريدة وينفقونها دون رقيب (ميزانية أعضاء «الكاف» ومصروفاتهم وبدلاتهم وتنقلاتهم ومكافآتهم خرافية ولا يطّلع عليها أحد)، أعمتهم عن مشاعر الرعب والفزع والهلع الذى عاشه المنتخب التوجولى وأصدروا العقوبات الفاضحة ضد منتخب كل تهمته أنه رفض أن يستمر فى البطولة لصعوبة الحالة النفسية للاعبين بعد هذه الحادثة الفاجعة، فهم جاؤوا ليلعبوا الكرة لا ليقاتلوا المتمردين، وفارق شاسع بين نفسية المقاتل واللاعب، خصوصا أن هذه الحرب والأرواح التى أُزهِقَت لن يعوضها الاتحاد الإفريقى بشىء، والمكسب سيذهب إلى حيتان المكتب التنفيذى، ولأن القرار كان غير عادل والهدف منه إرهاب باقى المنتخبات والاتحادات التى تفكر فى الانسحاب حرصا على أرواح بعثاتها، وبمجرد أن ذهب اتحاد كرة القدم الأنجولى للمحكمة الرياضية التى كانت ستفضح القرار وتدين «الفيفا»، اجتمع على الفور الحيتان وأصدروا فى ١٠ مايو ٢٠١٠ قرارا برفع الحظر عن توجو.
أما الواقعة الثانية فهى التى عشناها مع فريق الأهلى بعد احجازه تحت نيران حرب الميليشيات المسلحة المتصارعة على الحكم فى العاصمة باماكو، والأحداث التى تشهدها مالى ليست مفاجئة أو تصادف وقوعها مع وجود بعثة الأهلى، ولكنها انطلقت فى ٢١ مارس الماضى، ومن وقتها والأحداث ملتهبة والصراع المسلح على السلطة بين العسكريين على أشده، ورغم ذلك وافق الاتحاد الإفريقى على إقامة المباراة بين الأهلى وفريق الملعب المالى بدعوى أنه حصل على تعهد أمنى من الحكومة المالية، وهو التعهد الذى لم يره أحد حتى الآن، وعلى المغفلين أمثالنا أن يصدقوا حياتو ويذهبوا بأبنائهم إلى الموت حرصا على انتظام المسابقة الإفريقية وإقامة المباريات فى موعدها، والسؤال: هل تكفى ورقة لضمان أرواح الناس؟ وهل هذه الورقة كافية كى يلغى حيتان الاتحاد الإفريقى عقولهم ويكذّبوا بها حقيقة الأحداث الدموية التى تتناقلها وكالات الأنباء بالصوت والصورة عما يحدث فى العاصمة باماكو؟ وهل العائد المادى أوالتنظيمى من إقامة المباراة فى موعدها أهم من أرواح البشر وأمنهم وسلامتهم؟
فالأجواء التى عاشتها بعثة الأهلى والرعب والفزع من سماع طلقات الرصاص خارج الفندق وبقاؤهم أسرى داخل الفندق، هو نوع من القتل العصبى والتعذيب النفسى للاعبين، وهو جريمة لا تقل فى بشاعتها وعقوبتها عن القتل العمدى للنفس البشرية.
والسؤال: مَن سيدفع ثمن هالرعب الذى يعاشه اللاعبون وعاشته مصر انتظارا لعودتهم؟ ماذا ستفعل إدارة الأهلى تجاه الاتحاد الإفريقى الذى أخلّ بوعده وعرّض اللاعبين للخطر والتعذيب النفسى؟ لقد سبق لإدارة الأهلى الانسحاب من البطولات الإفريقية اعتراضا على التحكيم، فكيف نراها ستعترض الآن على من عرّض لاعبيها للموت والعذاب أحياء.
رياضة | المصدر: الفرسان | تاريخ النشر : الأربعاء 09 مايو 2012
أحدث الأخبار (رياضة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com