اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

سكاكين تحرس الأقصى.. وأنظمة تحمي الصهاينة

تحرير المسجد الأقصى في أقل من أسبوعين، استطاع شباب المقاومة المرابطين في فلسطين، أن يوقفوا بنجاح اقتحامات المسجد الأقصى، وأن يفشلوا مخططات تقسيمه زمانيًا ومكانيًا، لصالح المستوطنين اليهود.
وصل الأمر بمائة عالم دين يهودي (حاخام) إلى إصدار فتوى بتحريم دخول اليهود إلى المسجد الأقصى، لما يجره ذلك على اليهود من عمليات ثأر ومقاومة من قبل شباب المقاومة، وهو الأمر الذي أغضب المستوطنين بشدة.
الفتاوى الدينية واكبها تصريحات سياسية وإجراءات على الأرض؛ فقد رفض وزير الزراعة الصهيوني المتطرف تحميله وحده مسؤولية التصعيد الأخير الذي جرى، بتدنيسه للمسجد الأقصى قبل أسبوعين وسط جمع من المستوطنين، وقال إن الزيارة تمت بموافقة نتنياهو والأجهزة الأمنية!
من جهتها، فقد رفع الكيان الصهيوني القيود المفروضة على المصلين يوم الجمعة للمرة الأولى، وأدى صلاة الجمعة في الحرم القدسي ما يقارب 17 ألفًا من جميع الأعمار، فيما اعتبر محاولة لتهدئة الشباب الفلسطيني الثائر!
الكيان الصهيوني تراجع بلا شك، وانهزم في هذه الجولة، وأوقف مخططاته -مؤقتًا- لتقسيم المسجد الأقصى! لا شك في ذلك كله، لكن ما السبب يا ترى في هذا التراجع المخزي السريع، والتحول من حالة العنجهية والاستعلاء إلى استجداء التهدئة؟؟
قطعًا لم يتراجع الكيان الصهيوني على إثر تهديد مخيف من الجامعة العربية بتدخل الجيوش العربية نصرة للمسجد الأقصى! ولم يتراجع لتهديد الدول الخليجية النفطية الغنية بوقف إمداد الطاقة إلى الدول الغربية إذا لم تردع الكيان الصهيوني! ولم يتراجع قطعًا لإنذار شديد اللهجة من القاهرة بقطع العلاقات وطرد السفير، وحشد القوة الضاربة في سيناء إذا لم يتراجع الكيان عن طغيانه!
على العكس، ربما ما جرأ يتراجع الكيان على زيادة وتيرة اقتحامات المسجد الأقصى هو وقوف هذه العناصر جميعًا معها! فالجامعة العربية التي أدانت الغارات التركية على حزب العمال الكردستاني في العراق لم نسمع لها صوت وقت اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى!
والدول الخليجية مشغولة تمامًا عن فلسطين، إما بالصراع مع إيران أو بالحرب في اليمن، ناهيك أن بعض الدول الخليجية لا تعتبر إسرائيل أصلًا عدوًا بل تقف معها في خندق واحد ضد المقاومة الفلسطينية (الإمارات).
وعلى كل حال، فإن الاقتصادات الخليجية المتأثرة سلبًا بتراجع سعر البترول تبحث أصلًا عن أسواق بديلة لزيادة التصدير وسد عجز الموازنة، وفكرة قطع النفط عن الغرب لم تعد واردة إطلاقًا!
أما مصر التي صارت العلاقة الأمنية بينها وبين تل أبيب في عهد السيسي يفوق العلاقة الممتازة التي كانت معها أيام مبارك، فإن ما يقوم النظام المصري هو إغراق حدود غزة بالمياه لمنع وصول السلاح إلى المقاومين في غزة، وهو السلاح الذي أكد مدير المخابرات الأميركية أنه ينقل من سيناء إلى غزة وليس العكس!
بينما يتفرغ إعلام السيسي إلى تحميل الفلسطينيين عامة -وحركة حماس خاصة- المسؤولية عن كل المشكلات التي تعانيها مصر، أو السخرية من محاولاتهم الصبيانية لمقاومة الاحتلال! وصدق من أسماهم "الصهاينة العرب"!
نعم؛ لا يملك الشباب الفلسطيني الكثير من السلاح، وربما لا يملكون سلاحًا من الأساس! من يصدق أن انتفاضة السكاكين يمكنها أن تردع إسرائيل النووية، بمفاعل ديمونة، ودبابتها الميركافا، وطائراتها الـF16، وجنود الكوماندوز، وجيوش النخبة (جولاني وجفعاتي)، وزوارقها البحرية التي تراقب السمك في الماء!
من يصدق أن شبابًا عزلًا من السلاح خذلهم وتآمر عليهم القريب والبعيد، يبحثون حولهم فلا يجدون إلا السلاح الأبيض، فيستخدمونه كما قرروا قبل ربع قرن استخدام الحجارة في الانتفاضة الأولى!
والغريب أن الوجوه نفسها التي استهزأت من الحجارة هي ذات الوجوه التي استهزأت بالسكاكين! وأن المقاومين أنفسهم الدين انتصروا في انتفاضة الحجارة هم المقاومون أنفسهم الذين انتصروا في انتفاضة السكاكين!
مشكلة الكيان الصهيوني دومًا كانت في الخوف من القتال وعدم الرغبة في الموت، لذلك فإنه يعتمد دومًا على تفوقه التكنولوجي للقتل عن بعد، وعلى أجهزة الأمن الفلسطينية التي تتعاون أمنيًا معه في إيقاف العناصر الفلسطينية المقاومة، وعلى الحكام العرب في منع وصول الإسلاميين للحكم، وإن حدث فالإطاحة بهم سريعا قبل أن يتمكنوا كما حدث في مصر!
ومشكلتنا كمقاومين لم تكن أبدًا في السلاح! مشكلتنا في طغاة عرب يمنعون الشعوب العربية الإسلامية من نصرة إخوانهم في الأقصى! ويمدون كيان الاحتلال بما يحتاجه من أوكسجين سياسي وامني واستخباري وعسكري للبقاء!
إن التخلص من طاغية كبشار أو سفاح كالسيسي هو أهم خطوة على طريق تحرير المسجد الأقصى، فحتى لو تسلحنا جميعًا بالسكاكين وقتئذ فستكون حربًا يصعب على اليهود الجبناء أن يخوضوها، ومن غير المحتمل يقينًا أن ينتصروا فيها!
إسلامنا | المصدر: نافذة مصر - د. أحمد نصار | تاريخ النشر : الثلاثاء 27 اكتوبر 2015
أحدث الأخبار (إسلامنا)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2018®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com