اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
الاحتلال الصهيوني يسيطر على سفينة أسطول الحرية 3 "ماريان"
سفينة أسطول الحرية سيطرت قوة من سلاح البحرية الصهيونية، فجر اليوم الاثنين، على السفينة السويدية ماريان، التابعة لـ"أسطول الحرية 3"، التي كانت في طريقها إلى قطاع غزة، مخترقة بذلك الطوق البحري المفروض على القطاع.
ونقلت المواقع الصهيونية عن جيش الاحتلال، تأكيده أن "عملية السيطرة على السفينة تمت من دون أن يصاب أحد بأذى".
كما زعم أنّ "عملية السيطرة تمت بعدما لم ينصع ربان السفينة إلى الإنذارات التي وجهت إليه، وبعدما لم تجدِ نفعاً جميع الاتصالات على المستوى الدبلوماسي سعياً إلى ثني المسؤولين عن الرحلة عن نيتهم الوصول إلى القطاع".
وفي حين ذكرت وسائل الإعلام الصهيونية، أنّ جيش الاحتلال سحب السفينة إلى ميناء أسدود، نفت مصادر عربية لـ"العربي الجديد" ذلك، مؤكدةً أن "ناشطي أسطول الحرية لا يزالون في عرض البحر ولم يتم اقتيادهم بعد إلى الميناء".
وقال عضو المكتب السياسي لـ"التجمع الوطني"، المحامي رياض محاميد، إن "الاتصالات مع الناشطين قد قطعت، كذلك الاتصال مع النائب الفلسطيني، باسل غطاس الموجود على متن السفينة قد قطع أيضاً، حتى عبر هاتفه الخاص المرتبط بشبكة الاتصالات الهاتفية الصهيونية".
وكان على متن السفينة 18 متضامناً بينهم عضو الكنيست باسل غطاس؛ أمّا السفن الثلاث الأخرى التي تحمل علم اليونان فلم تصل بعد، ولا تستبعد إسرائيل قطع الطريق عليها، وعودتها إلى أوروبا بعدما شوشت سلطات الاحتلال على الاتصالات بالسفن الأخرى.
بدوره، أكّد رئيس الحملة الأوروبية لكسر الحصار عن غزة، مازن كحيل، أن الناشطين الدوليين يصرون على مواصلة مسيرتهم ضد الحصار، كي تتسع رقعة رفض الحصار في المجتمعات الغربية.
سفينة ثانية إلى غزة
وكان رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة والعضو المؤسس في تحالف أسطول الحرية، زاهر بيراوي، قد أكّد لـ"العربي الجديد"، أنّ الاتصال بـ"ماريان انقطع في حدود منتصف الليل، لكنّهم اطمأنوا على سلامة من كانوا في السفينة".
ولفت البيراوي، إلى أن "التحركات الصهيونية كانت متوقعة، وأنها لن تثنينا عن المحاولة ثانياً وثالثاً ورابعاً"، مضيفاً أنّه "جرى توزيع السفن بشكل متباعد زمنياً حتى لا يقع احتجازها كلها مرة واحدة من طرف جيش الاحتلال بهدف الضغط على الحكومة الصهيونية، وأن المحاولة الثانية، ستبدأ اليوم الاثنين".
كما أكّد عزم المشاركين في أسطول الحرية الثالث تحقيق هدفهم على الرغم من التعنت الصهيوني، مشيراً إلى أنّهم "الآن في طريقهم للالتقاء بالسفينة والانطلاق بها، ظهر اليوم، باتجاه غزة، بعدما تمت السيطرة من البحرية الصهيونية على السفينة السويدية"، مفضلاً "عدم ذكر اسم السفينة الثانية لأسباب متعلقة بالرحلة، على أن يتمّ الإعلان عن الاسم فور انطلاقها".
وكتب الرئيس التونسي السابق، منصف المرزوقي، الموجود على متن السفينة "ماريان" قبل أن ينقطع الاتصال بِه، رسالةً إلى أهل غزة على صفحته الرسمية، تقول "على مشارف غزة، جئنا لنقول لأهلنا هناك، إننا لا ننساكم مهما كان ثقل مشاكلنا في تونس".
وأضاف "في تونس يتلقى شعبنا بكل شجاعة ضربات الإرهاب الغادرة والجبانة وتتحالف قوى عاتية من أجل إفشال أملنا بوطن حر وآمن. في تونس كما في فلسطين، نحن حلفاء أبديون في مواجهة الظلم والإرهاب، ونحن منتصرون لا محالة في هذه المعركة، بإذن الله".
من جهةٍ أخرى، زعم رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، أن "هذه الرحلة البحرية لا تنطوي على أي معنى سوى النفاق والأكاذيب، وأنها تساعد منظمة (حماس) الإرهابية وتتجاهل الأهوال التي تقع في المنطقة بأسرها".
كما شدّد على أن " لن نسمح بدخول الوسائل القتالية إلى المنظمات الإرهابية المتواجدة في القطاع"، معتبراً أنه "ليس هناك حصار يفرض على القطاع".
ورأى نتنياهو، أنّ "الحق في منع دخول السفن إلى القطاع يقره القانون الدولي، كما وافقت عليه لجنة خاصة تابعة للأمم المتحدة".
إلى ذلك، علّل وزير الدفاع، موشيه يعالون، عملية السيطرة على السفينة، زاعماً أن "هذه الرحلة البحرية لم تنفذ بدوافع إنسانية، بل إنها كانت جزءاً من الحملة لنزع الشرعية عن الكيان الصهيوني".
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الاثنين 29 يونيو 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com