اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
حجم التدخل السعودي في الإعلام المصري
الإعلام المصري كشفت إحدى آلاف الوثائق التي سربها موقع ويكيليكس عن السعودية، تقريرا يرصد "وضع الإعلام في مصر" بعد ثورة 25 يناير، وتأثيراته السلبية على صورة المملكة ومحاولة تجاوزها عبر كل الوسائل المتاحة.
وأشارت الوثيقة بالتفاصيل إلى الاهتمام الهائل الذي حظي به الإعلام المصري لدى السعودية، وهو ما يظهر ضمنا ما أنفقته السعودية من أموال طائلة لتحسين صورتها وإزالة كل التوجهات السلبية حول مواقفها من دعم نظام حسني مبارك والدفاع عنه حتى آخر لحظة.
وبحسب التقرير، فقد بذلت السفارة السعودية جهودا مضنية عبر التعاقد مع شركات خبرة إعلامية على كفاءة عالية لتحسين الصورة السلبية في مصر، عبر التأثير على الرأي العام المصري بتوظيف الإعلام المصري لصالح السعودية.
ورسم التقرير خارطة كاملة بالتفاصيل الدقيقة لكل مفاصل الإعلام المصري الحكومي والخاص وما ينتمي منها للأحزاب الإسلامية والعلمانية، مع تقديم تقدير موقف للتعامل معها والآثار التي يمكن أن تلحق بالمملكة منها.

وانتقد التقرير المسرب حالة الإعلام المصري بعد ثورة 25 يناير واصفا إياها بأنها "تشهد انفلاتا وفوضى عارمة مثله مثل الحالة السياسية والاقتصادية والأمنية".
ورصد التقرير حالة النفاق والانفصام التي عانى منها الإعلام المصري بعد سقوط نظام حسني مبارك، حيث طرأ عليه "تغير شامل وسريع"، وتحول من مهاجم للثورة ومتهما للمشاركين فيها بالخيانة والعمالة والتخريب، إلى تبني مطالبها والإشادة بمن قاموا بها.
وأشار التقرير إلى أن الإعلام الخاص والحزبي منحته الثورة آفاقا واسعة ليواصل أدواره المهنية، بحيث تميزت تغطياته بالتوازن والطابع النقدي في مواجهة إعلام حكومي بيروقراطي ثبت فشله وعجزه.
واستدرك التقرير بالقول: "إن هذا لا يعني إغفال الكثير من الممارسات غير المهنية التي انتهجها الإعلام الخاص، مثل البرامج الحوارية الفاقدة للرؤية السياسية والمجتمعية الصحيحة، وغيرها من البرامج المتناقضة مع مواثيق الشرف الإعلامي والخاضعة لسطوة المعلنين".
وأشار التقرير إلى أن الإعلام الرسمي يعاني من فقر رأس المال وضعف الرؤية السياسية، بينما كان الإعلام الخاص يعاني من تضخم رأس المال، ويبالغ في رسم خطاب إعلامي تحريضي، ففقد بالتالي هدفه الأساسي بعد أن أصبح لا يقود الرأي العام بل يتحرك معه، على حد وصف التقرير.
وأظهر التقرير تخوفا من بعض القنوات الحزبية التي ظهرت بعد ثورة 25 يناير، متهما إياها بأنها غير معروفة مصادر التمويل، وخرجت بشكل غامض لا يخدم مصلحة مصر، ولا أحد يعلم من يقف خلفها، وذكر التقرير فضائية "مصر 25" التابعة للإخوان، وفضائية "المصري" التابعة لحزب الوفد.
وأشار التقرير إلى أن إحدى المشاكل التي عانت منها السعودية هي اتهام الإعلام المصري لها بتمويل الأحزاب السلفية وعلى رأسها حزب النور، ملمحا في الوقت نفسه إلى مصادر تشير إلى تلقي حزب النور الدعم المادي من إيران.
ونوه إلى مشكلة أخرى، هي اتهام السعودية بدعم نظام حسني مبارك ودعم جماعة الإخوان المسلمين، وهو ما قامت السفارة السعودية بمحاولة إزالته وتغيير الصورة المرسومة حوله.
الجهود المبذولة للتأثير على الإعلام المصري
وبحسب الوثيقة، فقد قامت السفارة السعودية في القاهرة بالتواصل مع الكثير من وسائل الإعلام المختلفة لتصحيح بعض المفاهيم السلبية عن المملكة والانطباعات غير الحقيقية التي تروج لها بعض وسائل الإعلام.
وأشار التقرير إلى تعاقد السفارة السعودية مع شركة إعلامية مصرية متخصصة يقوم عليها العديد من الإعلاميين المصريين ذوي الخبرة العالية والتأثير الكبير لمواجهة الإعلام السلبي وتوضيح الصورة الحقيقية للمملكة تجاه مصر بصورة حرفية، تحت إشراف ومتابعة السفارة.
وفي سياق تجميل الصورة، قال التقرير إن وزارة الإعلام السعودية حثت السفارة على زيادة نشاطها الإعلامي بشكل حرفي ومدروس لمواجهة الصورة السلبية عن المملكة في الإعلام المصري.
وأضاف التقرير أن إدارة الشؤون الإعلامية في السعودية قامت برصد كل ما يتبناه الإعلام المصري، ووضعت الخطط والأساليب الجيدة لمواجهة السلبيات.
ومن الوسائل التي اتبعتها السعودية للتأثير على الرأي العام المصري، تقديم الدعوات للعديد من الإعلاميين والمثقفين المصريين أصحاب النفوذ والتأثير الإعلامي والثقافي، لزيارة المملكة وحضور المناسبات الثقافية وغيرها لإطلاعهم على رؤية المملكة تجاه مصر.
سياسة | المصدر: كلمتي | تاريخ النشر : السبت 20 يونيو 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com