اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
معاريف: الاستخبارات الصهيونية تشارك في عمليات سيناء
عمليات سيناء كشف “يوسي ميلمان” المحلل العسكري للشؤون الاستخباراتية بصحيفة “معاريف” الصهيونية، عما قال إنه فشل الاستخبارات الصهيونية وكذلك المصرية في اختراق تنظيم “أنصار بيت المقدس” الذي بايع “تنظيم الدولة الاسلامية” مؤخرًا وغير اسمه إلى “ولاية سيناء”، وقال إنَّ الجهازين لم يتمكنا من الوصول لمعلومات بشأن العدد الدقيق لعناصره أو أسماء قادته.
وألقى “ميلمان” بالضوء على تقرير موقع فرنسي متخصص في التحليلات الأمنية والاستخبارية قال إن الوحدة 8200 التابعة لجهاز” أمان” الإسرائيلي قد كثفت من تعاونها مع الاستخبارات المصرية والأردنية مؤخرا، وأن مصر باتت تعتمد على المساعدات الصهيونية لاسيما في مجال اعتراض الإرسال الهاتفي.
وشكك المحلل الصهيوني في رواية قائد الانقلاب حول تورط حركة حماس في العمليات الإرهابية بسيناء، وكذلك فيما يتعلق بانضمام مقاتلين أجانب لـ “ولاية سيناء”.
يدور المقال المطول عن الأسباب التي دفعت الصهيونيين للتصويت لليمين في انتخابات الكنيست الـ 20 والتي من بينها الخوف مما يحدث في الدول العربية المجاورة وفي مقدمتها مصر.
إلى مقتطفات من المقال..
مصر من جانبها تناضل في الشهور الأخيرة بإصرار وبقوة ضد الإرهاب في سيناء. مصدر الإرهاب هو التنظيم السلفي أنصار بيت المقدس، الذي غير اسمه قبل عدة شهور لـ “ولاية سيناء” وبايع “الدولة الإسلامية”. ويتألف التنظيم من بعض مئات فقط من العناصر الإرهابية- لا يزيدوا على الألف.
وعلى عكس مزاعم السلطات المصرية، فإنه يتكون من سكان سيناء البدو، وليس لدى عناصر الاستخبارات الغربية أي معلومات تفيد بوجود متطوعين أجانب. ووفقا لتقديرات تلك العناصر، فليس هناك دليل يؤكد ادعاءات قائد الانقلاب، بأن عدوه اللدود حماس تتعاون وتساعد الإرهاب بسيناء.
رغم ذلك نجح التنظيم الإرهابي العام الماضي في تكبيد الجيش المصري والشرطة وقوات الأمن خسائر فادحة، وقتل 350 من عناصرها. ذروة إنجازات “ولاية سيناء” في يناير الماضي، عندما انقض عناصره في هجوم معد ومنسق جيدًا على موقع كتيبة للجيش المصري في العريش وقتلوا 44 شخص. بعد ذلك أعلن السيسي عن شن هجوم مضاد لتصفية التنظيم الإرهابي.
وفقًا لعناصر استخبارات غربية فإنه يتعذر على الكيان الصهيوني وكذلك مصر اختراق التنظيم الفتاك أو الحصول على معلومات بشأنه. حيث لا تعرفان تفاصيل حول العدد الدقيق لعناصره وأسماء قادته، وليس هناك معلومات كافية عن خططه. مع ذلك تقول تلك العناصر إن جهودًا مضنية يتم بذلها خلال الفترة الأخيرة لفك الشفرة الاستخبارية لـ “ولاية سيناء”.
وبحسب الموقع الفرنسي “إينتليجنس أون لاين” فإن مصر استعانت لهذا الغرض بقدرات إسرائيل الاستخبارية. ووفقا لما نُشر فإن الوحدة 8200 التابعة لـ”أمان” ) الاستخبارات العسكرية في الكيان الصهيوني) والمسؤولة عن التنصت والاعتراض وفك الشفرات بمختلف أنواعها قد كثفت مؤخرًا تعاونها من الاستخبارات المصرية والأردنية. وفقًا للخبر “في كل ما يتعلق بسيناء، فإن بإمكان مصر الاعتماد على المساعدة من الكيان الصهيوني، خاصة في مجال اعتراض الإرسال الهاتفي”.
يمكن الافتراض بأن التعاون بين الكيان الصهيوني ومصر لن يتوقف، حتى إن شكل نتنياهو كما هو متوقع حكومة يمين وطني وديني.
سياسة | المصدر: مصر العربية | تاريخ النشر : الثلاثاء 24 مارس 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com