اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
غياب العاهل السعودي عن قمة شرم الشيخ “صدمة” قوية للسيسي
عبد الباري عطوان تغيب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز عن مؤتمر القمة الاقتصادية الذي تعول عليه حكومة السيسي لتعزيز اقتصادها ومكانتها الاقليمية والدولية يعني “انقلابا” في خريطة التحالفات العربية، وتغييرا في معادلات القوة في منطقة “الشرق الاوسط”.
قمة شرم الشيخ التي بدأت اعمالها عصر (الجمعة) وتستمر يومين، جاءت ثمرة مبادرة سعودية للعاهل الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي جعل القاهرة المحور الرئيسي لسياسته العربية، ووضع كل ثقله خلف السيسي ونظامه في مواجهة الحلف التركي القطري الداعم الرئيسي لحركة “الاخوان المسلمين”، حتى ان العاهل السعودي الراحل اعتبر ان من لا يدعم مصر حاليا “خارج عن الملة” وقال بالحرف الواحد “من لا يقدم مساعدات مالية لمصر ليس منا ولا نحن منه”، في اشارة “غير مباشرة” الى دولة قطر التي تعتبر واحدة من اغنى اربع دول عربية نفطية.
***
العاهل السعودي الجديد الملك سلمان اوفد ولي عهده الامير مقرن بن عبد العزيز ليرأس وفد بلاده الى القمة الاقتصادية هذه في اشارة واضحة بأن موقفه تجاه مصر يختلف كليا عن موقف شقيقه الراحل، وانه ليس على القدر نفسه من الحماس لدعم الاقتصاد، وبالتالي الدور المصري وتوجهاته العربية والدولية، لانه يعطي الاولوية لايجاد “جبهة جديدة” في مواجهة “التمدد” الايراني في المنطقة.
هذه التوجهات السعودية الجديدة تجلت بشكل واضح اثناء الزيارتين التي قام بها كل من السيسي والرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى الرياض، فبينما لم تستغرق زيارة الاول الا “سويعات” معدودة، حظي الثاني بحفاوة لافتة، واقيمت على شرفه مأدبة غداء رسمية، والاهم من ذلك انه حظي بلقاء مغلق مع العاهل السعودي اقتصر عليهما فقط لاكثر من نصف ساعة.
السيسي عاد من الرياض “عاقد الحاجبين” ولم يدل بأي تصريح حول جولته وثمارها بعد وصوله الى القاهرة، وكان واضحا ان الزيارة لم تكن بالنجاح المأمول واتسمت بالبرود، من الجانب السعودي خاصة، والا لهلل لها الاعلام المصري وطبل، وابرزت الصحف معلقات المديح للمملكة العربية السعودية وملكها الجديد.
المسؤولون السعوديون يدرسون خطواتهم بشكل جيد، وكل لفتة محسوبة وتنطوي على رسالة لاكثر من جهة في الوقت نفسه، ورئاسة الامير مقرن للوفد السعودي اختيرت بعناية فائقة، وجاءت اول ترجمة عملية لها بتغيب الشيخ تميم بن حمد آل ثاني امير دولة قطر عن القمة، وتكليفه وكيل وزارة الاقتصاد، وليس الوزير نفسه، او حتى وزير الخارجية السيد خالد العطية برئاسة الوفد القطري الى القمة، مما يفهم من خلاله ان مساعدات قطر المالية لدعم الاقتصاد المصري في هذه القمة قد تكون محدودة جدا ان لم تكن معدومة.
السيسي سيلتقط حتما مضمون هذه الرسالة السعودية، وسيصاب بخيبة امل كبرى، والشيء نفسه سيستنتجه معظم القادة العرب الآخرين، وقادة دول الخليج خاصة، فمن الواضح ان انخفاض مستوى التمثيل السعودي القطري في القمة الاقتصادية سينعكس بطريقة او اخرى على القمة العربية التي ستعقد في القاهرة ايضا في اواخر الشهر الحالي.
مجلس التعاون الخليجي يقف على ابواب حالة انشقاق جديدة ولكن اللاعبين مختلفون هذه المرة، فنحن امام تحالف سعودي قطري في مواجهة تحالف اماراتي كويتي، ووصول امير الكويت لرئاسة وفد بلاده في قمة شرم الشيخ مؤشر مهم في هذا الصدد، لان الكويت لا تستطيع ان تتخلى عن مصر التي لولا دورها لما “تحررت” من “الاحتلال” العراقي عام 1991، وقمة القاهرة التي انعقدت بعد الاجتياح العراقي مباشرة، وشّرعت تواجد نصف مليون جندي امريكي في الاراضي السعودية، ورئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة لوفد الامارات تنطوي على معاني كثيرة.
***
وربما يفيد الاشارة بأن العلاقات السعودية الاماراتية تعيش حالة من البرود هذه الايام في مقابل ازدياد العلاقات الاماراتية المصرية دفئا بل سخونة، فقد كان لافتا ان الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية دولة الامارات غاب عن معظم اجتماعات وزراء خارجية دول مجلس التعاون التي عقدت اخيرا في الرياض، واناب عنه السيد انور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، مضافا الى ذلك الاستقبال الحافل الذي حظي به الشيخ محمد بن زايد ولي عهد ابوظبي من قبل السيسي قبل يومين اثناء زيارته للقاهرة، والاحتفال الكبير الذي اقامه له في القصر الجمهوري بمناسبة عيد ميلاده.
تمهيد العاهل السعودي الجديد لانضمام بلاده الى المحور التركي القطري، والانفتاح المتوقع، او عدم العداء لحركة الاخوان المسلمين على اقل تقدير، ربما يدفع السيسي للتوجه الى المعسكر الايراني السوري المقابل، خاصة ان مستشاره الابرز الصحافي محمد حسنين هيكل كان يدفعه في هذا الاتجاه طوال العامين الماضيين، صحيح ان السلطات المصرية لم توجه الدعوة لايران لحضور هذا المؤتمر، ولكن هذا يعود الى ان الدعوات صدرت قبل شهر وقبل وفاة العاهل السعودي السابق، كما انه تم استثناء اسرائيل وتركيا.
السيسي اعطى اشارات عديدة في هذا الصدد عندما توجه الى موسكو لعقد صفقات اسلحة، ووقع صفقة اخرى مع فرنسا بخمسة مليارات دولار لشراء طائرات رافال المقاتلة كبديل للطائرات الامركية، وفرش السجاد الاحمر للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قام بزيارة رسمية الى القاهرة قبل شهر، واستضافت بلاده وفورا فصائل سورية معارضة من خارج الائتلاف الوطني.
خريطة تحالفات المنطقة العربية تستعد لتغييرات كبيرة، وربما جذرية، ومجلس التعاون الخليجي على ابواب انقسامات اكثر خطورة من سابقاتها، والتحالف المصري السعودي يقترب من نهايته، وازالة حركة “الاخوان المسلمين” من قائمة “الارهاب” السعودية باتت مسألة وقت وتوقيت، ولن يكون مفاجئا بالنسبة الينا اذا ما شاهدنا تقاربا مصريا ايرانيا، وزيارة وشيكة للسيسي الى طهران، فلا شيء غريب او مستبعد في “الشرق الاوسط” هذه الايام.
سياسة | المصدر: عبد الباري عطوان | تاريخ النشر : السبت 14 مارس 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com