اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
15 شركة عالمية جاهزة للاستثمار في مصر بـ200 مليار دولار
مرسي أعلن الدكتور محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة لرئاسة الجمهورية أن 15 شركة عالمية وقَّعت مكاتبات مع حزب الحرية والعدالة وعقودًا للاستثمار المباشر في مصر باستثمارات قيمتها 200 مليار دولار، شرط أن يتعاملوا مع سلطة تنفيذية معبرة عن المصرييين بصدق.
وأكد د. مرسي خلال مؤتمر جماهيري بالمنيا مساء اليوم أنه سيتم الإعلان عن بعض هذه المكاتبات ضمن برنامج مشروع النهضة يوم 1/5/2012 في ذكرى عيد العمال، مشيرًا إلى أن هذه الاستثمارات ستوفر أكثر من 2 مليون فرصة عمل في غضون 4 سنوات.
وأضاف د. مرسي أن التنمية هدف كبير يشمل جميع مناحي الحياة، وهي تمثل قاطرةً للوطن كله، ويجب أن يكون مشروع النهضة إرادة شعب، وأن عهد التبعية والخوف من الخارج مضى بغير رجعة ولن نعتدي على أحد ولكن لن نسمح لأحد أن يتدخل في شئوننا وعلاقتنا مع الدول تقوم على أساس تبادل المصالح.
وقال د. مرسي إن الدستور الجديد سيكون بالتوافق والاتفاق مع كل المصريين، وسيحتوي على ما يضمن للقوات المسلحة أن تكون قويةً وقادرةً على حماية الوطن ويقدّر دور المؤسسة العسكرية جنودًا وقياداتٍ، ويوفر الدعم الكامل لضمان كل حقوقهم، ولكن لن يكون أحدٌ- مهما كان- فوق الدستور، سواء كان رئيس الجمهورية أو رئيس البرلمان أو رئيس القوات المسلحة، مطالبًا بسرعة الانتهاء من وضع الدستور المصري في أقرب وقت ممكن.
وأشار د. مرسي إلى أن الحفاظ على الأديرة والكنائس الجديدة والقديمة من مسئولياتنا، كالمساجد، وحق بناء دور العبادة مكفول للجميع، موضحًا أن نظرية "فرق تسد" التي رسَّخها المستعمر قديمًا لم يعد لها مكان بيننا الآن.
وأكد أن رؤية الحزب تعتمد على التساوي في الحقوق والواجبات، وأن التعليم لأبناء مصر جميعًا حقٌّ لهم، كالغذاء والماء والهواء، موضحًا أن التعليم مسئولية الدولة وحق لكل المصريين في أن يتعلم أبناؤهم في كل مستويات التعليم.
وأضاف أن الصحة والعلاج والدواء مسئولية الدولة في المقام الأول والأخير، وأن الشعب الصحيح هو القادر على الإنتاج ولا بد له من رعاية حقيقية ولا يسمح لأحد أن يستغل فقر الناس أو حاجتهم أو مرضهم ليصادر إرادتهم، ويدعم تركيبة الأسرة المصرية وحق المرأة في التعليم والصحة والعمل السياسي والحقوق السياسية.
وعن رؤية الحزب للدستور الجديد أشار د. مرسي إلى أن التوافق الذي يجري الآن يستهدف أن يكون النظام السياسي المصري برلمانيًّا رئاسيًّا للمرحلة الانتقالية، وتحديد مهام الرئيس حتى لا يكون هناك أي مجال لديكتاتورية مرةً أخرى أو انحراف للسلطة أو تسلطه على الشعب.
وقال د. مرسي: لا تتركوا لأحد في المستقبل حتى ولو كنت أنا أن يمتطي ظهورنا أبدًا أو أن يستعبد الناس؛ لأن الناس ولدتهم أمهاتهم أحرارًا، كما قال عمر بن الخطاب أمير المؤمنين لعمرو بن العاص الحاكم العادل في مصر مبدأً كاملاً شاملاً لمن يريد أن يحكم هذا الشعب.
سياسة | المصدر: قصة الإسلام | تاريخ النشر : الاثنين 30 إبريل 2012
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com