اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
لغز تفجير مديرية الدقهلية
مديرية الدقهلية بعدما نشرت صحيفة الانقلاب معلوماتها التي تحدت علنًا أن يكذبها في صحتها أي أحد من الداخلية أو أي أحد من أجهزة الدولة الأمنية عن الفاعل الحقيقي ومرتكب جريمة تفجير مديرية أمن الدقهلية العام الماضي، ونشرت "المصري اليوم" أن الفاعل ما هو إلا مرشد للأمن الوطني، وتم تجنيده للقيام بمهام وتكليفات بالأمر المباشر من أمن الدولة، ونشرت الصحيفة كيف كان يتم الإفراج عنه عقب كل جريمة بواسطة أمن الدولة الذي أطلقوا عليه الأمن الوطني، وحتي الآن لم تخرج جهة واحدة تكذب الخبر، وفي هذا اعتراف ضمني علي صدق الخبر المنشور في "المصري اليوم" وأنها لم تعلن تحديها من فراغ!!
كيف أعلنت أنصار بيت المقدس مسؤوليتها عن الحادث؟!
إذا رجعت إلى أيام وقوع حادث التفجير ستجد أن الكيان الهلامي المسمى بجماعة أنصار بيت المقدس قد أعلن مسؤوليته عن حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية بعد أن قالت الداخلية وقتها إنها تتهم تلك الجماعة بارتكاب الحادث الإجرامي، وقالت إنها جماعة تتبع الإخوان المسلمين علي غير الحقيقة والواقع طبعًا، لتنشر في إعلامها مزيدًا من محاولات صب نيران الكراهية نحو الجماعة المفترى عليها، وصدق الكثيرون كالعادة بيان بيت المقدس الذي جاء بعد تصريحات الداخلية؛ كمن يؤيد موقف الداخلية ويصدق علي كلامها، يعني الداخلية تقول اليوم في الإعلام إنها تتهم أنصار بيت المقدس تبص تلاقي تاني يوم علي طول أنصار بيت المقدس تخرج ببيان تقول فيه.. أيوة إحنا اللي ارتكبنا الحادث.. فهل هذا كلام منطقي أو معقول؟!
يا أخي لو أن هناك جماعة ارتكبت تلك الجريمة فلماذا تعلن عن نفسها؟! هل يقول الحرامي للعسكري أنا اهوه؟!
أما الآن وبعد أن نشرت المصري اليوم كل المعلومات عن المرتكب الحقيقي للجريمة؛ فمن حقنا أن نتساءل عن ماهية تلك الجماعة، وهل هي جماعة متطرفة دينيًّا ومسلحة فعلًا وتقوم بمهاجمة أهداف بعينها، أم أنها جماعة خيالية لا وجود لها علي أرض الواقع؛ وتم اختراع ذلك العِفريت لتحقيق أهداف معينة؟ ولا شك أن الغموض يجعلك تضع عدة احتمالات أخرى، وتساؤلات عديدة بعد اكتشاف الفاعل الحقيقي وبراءة الإخوان التي كانت معروفة بالطبع ومؤكدة لأجهزة الأمن قبل الشعب ذاته؛ فهم أول من يعلمون أن الإخوان ليسوا إرهابيين، وتم بذلك تبرئة الجماعة المسماة بأنصار بيت المقدس ليصبح الآن إعلانها عن مسؤوليتها عن الحادث لغزًا!!
ليتساءل البعض هل هي جماعة أنصار بيت المقدس أم بيت أمن الدولة، لتؤكد كلامهم الذي اتضح أنه غير صحيح، وأن مرتكب الجريمة مجرد مرشد.
الأمر الذي يلقي بظلاله علي جميع الحوادث الإرهابية التي تحدث في مصر والمسؤول عنها!!
سياسة | المصدر: جريدة الشعب - نصر العشماوي | تاريخ النشر : السبت 27 ديسمبر 2014
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com