اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
عباس لم يوظف نتائج الحرب ضد نتيناهو
عباس استهجن عدد من المعلقين الصهاينة عدم استغلال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نتائج الحرب على غزة لتقليص هامش المناورة أمام الكيان الصهيوني ودفعها لتقديم تنازلات سياسية.
وقال أمنون أبراموفيتش، كبير المعلقين في قناة التلفزة الصهيونية الثانية إن المجتمع الدولي وقطاعات واسعة من النخب السياسية في تل أبيب أدركت أهمية دور عباس في أعقاب الحرب على غزة، وأن هذا التحول كان يمكن توظيفه من قبل السلطة الفلسطينية لتجنيد العالم في الضغط على حكومة بنيامين نتنياهو لتقديم تنازلات في كل ما يتعلق بالتسوية السياسية للصراع أو فرض مقاطعة عليها.
وفي تحليل قدمه الليلة الماضية، عبر أبراموفيتش عن مفاجأته لأنه لا يوجد ما يؤشر على أن عباس ينوي توظيف نتائج الحرب للضغط على الكيان الصهيوني، مشيراً إلى انشغال رئيس السلطة الفلسطينية في مناكفات داخلية ضد حركة حماس.
وذهب رفيف دروكير، المعلق السياسي في قناة التلفزة الصهيونية العاشرة إلى ما ذهب إليه أبراموفيتش، مشيراً إلى أن بإمكان عباس توظيف الاتحاد الأوروبي في ممارسة ضغوط هائلة على تل أبيب، مستغلاً حركة المقاطعة ضد الكيان الصهيوني التي تجتاح العالم، والتي باتت تشكل تحدياً سياسياً واقتصادياً.
وخلال مشاركته في برنامج حواري الليلة الماضية، أوضح دروكير أن مكانة الكيان الصهيوني تدهورت كثيراً وأنه لم يعد بوسعها مواجهة حملة فلسطينية تستند إلى دعاوي "محقة"، على رأسها رفض حكومة نتنياهو الالتزام بأي من متطلبات تحقيق التسوية السياسية للصراع.
وأشار دروكير إلى أن المقربين من رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو لا يبدون قلقاً إزاء تهديدات عباس بتفجير "مفاجأة سياسية" هذا الأسبوع، منوهاً إلى أن ديوان نتنياهو مطمئن إلى أن عباس لن "يحطم قواعد اللعبة القائمة حالياً".
ويذكر أن الحكومة الصهيونية قررت أمس مصادرة 4000 دونم في محيط مدينة "بيت لحم" بهدف بناء حي استيطاني في إحدى المستوطنات التي تشكل التجمع الاستيطاني "غوش عتصيون".
وفي سياق متصل، أكد باحث صهيوني بأن سلوك محور "الاعتدال" العربي قبل وخلال الحرب على غزة عزز من قوة اليمين الصهيوني.
وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة تل أبيب أودي ميروم، إن الدعم الذي حصلت عليه الحكومة اليمينية بقيادة نتيناهو من الأنظمة العربية خلال الحرب أقنع قطاعات واسعة من المجتمع الصهيوني بدعم الأحزاب اليمينية لأنها أثبتت أنه بالإمكان الاصرار على مواقف متطرفة، وفي الوقت ذاته ضمان دعم معظم النظام الرسمي العربي لها.
وخلال لقاء مع قناة التلفزة الأول الليلة الماضي، أشار ميروم إلى أنه لا يمكن تفسير تصاعد قوة اليمين الصهيوني، كما تعكسها نتائج استطلاعات الرأي العام، دون الأخذ بعين الاعتبار أن حكومة نتنياهو تعمل في ظل بيئة إقليمية "عاطفة ودافئة"، مشيراً إلى أن قطاعات واسعة من الصهاينة مطمئنة للتصريحات المتواترة التي يدلي بها نتنياهو، والتي يؤكد خلالها أن العالم العربي وقف إلى جانب الكيان الصهيوني خلال الحرب على غزة وأن حركة "حماس" لا تحظى بدعم عربي يذكر.
سياسة | المصدر: عربى21 | تاريخ النشر : الاثنين 01 سبتمبر 2014
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com