اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
الرئيس عباس يحقق مع فياض بسبب دعوته للتبرع لغزة
عباس يحقق مع فياض دفعت مخاوف الرئيس محمود عباس وكبار قادة فتح من قدوم أموال الامارات إلى التحقيق مع سلام فياض، ووفقا لصحيفة هآرتس الصهيونية،اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس, المنتهية ولايته, أمر بإجراء تحقيق في نشاطات العاملين بجمعية يرأسها رئيس الوزراء الأسبق سلام فياض.
وفي التفاصيل أكدت الصحيفة أنّ ضباطا من جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني، وفي ذروة الحرب على غزة، جاءوا إلى مكاتب الجمعية في رام الله واستدعوا اثنين من العاملين معها للتحقيق.
وأثار عمل الجمعية في الأشهر الأخيرة مخاوف عباس وكبار قادة فتح وأسباب ذلك أن بعض المنح للجمعية جاءت من حكومة اتحاد الإمارات. وعلاقات عباس بقيادة اتحاد الإمارات مضعضعة جدا لزعم عباس أن السلطات في تلك الدولة تؤيد خصمه السياسي محمد دحلان، وفق هآرتس.
ونسبت الصحيفة إلى دبلوماسيين غربيين مطلعين على تفاصيل الواقعة أن التحقيق كان بمبادرة قادة كبار في السلطة الفلسطينية وتم بعلم الرئيس المنتهية ولايته محمود عباس وموافقته.
وأكدت أن محققي جهاز الأمن الوقائي بدأوا في مرحلة ما، كما يقول الدبلوماسيون الغربيون، يعرضون أسئلة ذات صبغة سياسية مثل: هل للجمعية مطامح أو غايات سياسية. وطُلب إلى أحد العاملين اللذين حُقق معهما أن يعود إلى تحقيق آخر بعد ذلك ببضعة أيام وأن يجلب معه وثائق وتقارير داخلية من الجمعية.
ووصفت الصحيفة هذا الإجراء بأنّه محاولة اضطهاد سياسي من عباس ومقربيه لرئيس الوزراء السابق فياض، على حد تبيرها.
ودللت على ما ذهبت إليه بأنّ الذي نفذ التحقيق هو جهاز الأمن العام الفلسطيني لا الشرطة التي تحقق على نحو عام في شبهات تتعلق بأمور مالية. "لا شك في أن كل ذلك الإجراء جاء بأمر من أعلى"، قال الدبلوماسيون الغربيون. "فهذه الأمور لا تحدث عبثا".
وأضافت الصحيفة إن تلك الواقعة غير العادية وهي بدء التحقيق مع منظمة يرأسها من كان رئيس الوزراء الفلسطيني مدة ست سنين، مُحيرة على نحو خاص بسبب توقيتها خلال القتال في غزة.
وقالت إن الداعي إلى ذلك، حملة دعائية عامة أدارتها الجمعية برئاسة فياض خلال الحرب شجعت مواطنين فلسطينيين في الضفة الغربية على أن يتبرعوا بواسطة وكالة الغوث – الأونروا – بماء نقي للشرب ومعدات أخرى للمحتاجين في غزة.
ونوهت إلى أنّ إعلانات الحملة التي نشرت في الصحف الفلسطينية أفضت إلى عدم ارتياح عند قادة كبار في السلطة الفلسطينية دعاهم إلى أن يرسلوا إلى فياض رسالة تهديد ببدء التحقيق.
يذكر أنّه في أبريل من السنة الماضية استقال فياض من رئاسة الوزراء الفلسطينية في أعقاب خلافات وصراع داخلي شديد مع عباس. وكانت الخلافات بينهما تتعلق بالإجراء من طرف واحد الذي قاده عباس في الأمم المتحدة في يونيه 2011 وفي يناير 2012 بعد ذلك، وكذلك غضب قادة كبار من السلطة الفلسطينية ومن فتح على فياض بسبب محاربته الفساد والرقابة الوثيقة التي أقامها على خزانة وزارة المالية الفلسطينية، بحسب صحيفة هآرتس.
سياسة | المصدر: عربي 21 | تاريخ النشر : الثلاثاء 26 اغسطس 2014
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com