اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
مبادرة مصر تخدم الصهاينة ضد الفلسطينيين
مبادرة مصر احتفت النخب السياسية والإعلامية الصهيونية بالمبادرة التي طرحتها سلطة الانقلاب في القاهرة، كمقترح لوقف إطلاق النار بين “إسرائيل” والمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.
فقد أشاد وزير المالية الصهيوني يئير لبيد ببنود المبادرة المصرية معتبراً أنها تحرم حركة حماس من أية إنجازات حقيقية على الأرض، في حين ضمنت ألا تقدم تل أبيب أية تنازلات.
وخلال مقابلته مع قناة التلفزة الصهيونية العاشرة الليلة الماضية، ألمح لبيد إلى أن الجانب المصري قد عرض المبادرة بعد التشاور مع الجانب الصهيوني، منوهاً إلى أن المصريين يعملون بشكل وثيق مع الأمريكيين، الذين يحرصون على “عدم مفاجأة حلفائهم الصهاينة”.
من ناحيته قال أمنون أبراموفيتش، كبير المعلقين في قناة التلفزة الصهيونية الثانية: “إن نظام الجنرالات في القاهرة أكثر تطرفاً في التعاطي مع حماس من إسرائيل”، مشيراً إلى أن الأمر تعلق بالمصريين لما انتهت الحرب حتى تم القضاء بشكل مبرم على وجود حماس في القطاع.
وخلال تحليل قدمه الليلة الماضية، أشار أبراموفيتش إلى أن إسرائيل تستفيد من التحولات الكبيرة في العالم العربي والتي تصب في صالح تل أبيب، لا سيما الحرب التي أعلنتها مصر ودول الخليج على جماعة الإخوان المسلمين، التي تعتبر حماس جزءاً منها.
ويتضح من خلال الجدل الصهيوني الداخلي أن المبادرة العربية جاءت في ظل تأكيد الكثير من النخب أن إسرائيل منيت بهزيمة خلال هذه الحرب.
ففي مقال نشره في “هآرتس” الثلاثاء، اعتبر المفكر الإسرائيلي أوري مسغاف أن الحرب على غزة قصة فشل.
وأضاف مسغاف: “حرب بلا هدف لا يمكن أن تحقق انتصاراً، كل ما تعرضه هذه الحرب مجرد بنك أهداف غريبة ومستهجنة، فحتى رئيس الوزراء والناطق بلسان الجيش وقادة الألوية فيه غير قادرين على تحديد طبيعة هذه الأهداف”.
واعتبر مسغاف أن القيادة الإسرائيلية جزء من “الإجرام المنظم”، قائلاً: “هذه الحرب جريمة عسكرية وإنسانية وسياسية ضد السكان في كل من غزة وإسرائيل.
في سياق متصل، دعت نخب سياسية صهيونية إلى توظيف كل من مصر والسلطة الفلسطينية في مراكمة دعم دولي لفكرة تجريد المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة من سلاحها، سيما الصواريخ.
وكشف موقع “واللا” الإخباري الصهيوني أمس الاثنين النقاب عن أن وزيرة الخارجية الصهيونية تسيفي ليفني، المسؤولة عن إدارة المفاوضات مع السلطة الفلسطينية، تقترح تحركاً دولياً وإقليماً شاملاً يفضي إلى تجريد حماس ليس فقط من مخزونها من الصواريخ، بل أيضاً ضمان عدم تمكينها من إعادة بناء مخزونها من الوسائل القتالية في المستقبل.
وتستند مبادرة ليفني على مشاركة كل من مصر والسلطة الفلسطينية في تنفيذها، حيث أنها تقترح مقابل تجريد حماس من مخزوها من الصواريخ، أن تقوم مصر بإعادة فتح معبر رفح، حيث تطالب بأن تديره الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية.
وحسب “واللا”، فإن ليفني أطلعت قيادات في السلطة الفلسطينية على مبادرتها، حيث أكدت أن مقترحها سيفضي إلى تعزيز مكانة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
وقد حظيت مبادرة ليفني بدعم من النخبة السياسية في تل أبيب. فقد اعتبر داني أيالون، نائب وزير الخارجية الصهيوني السابق أن التحولات الجيوسياسية في المنطقة وصعود الجنرال عبد الفتاح السيسي للحكم في مصر تساعد على إقناع العالم بحيوية تجريد حماس من سلاحها.
وفي مقال نشره اليوم في موقع “واللا”، أوضح أيالون أن إسرائيل تستفيد كثيراً من موقف السيسي من جماعة “الإخوان المسلمين” التي تعتبر حماس جزءاً منها، حيث يعتبر السيسي الجماعة “تنظيماً إرهابياً يهدد استقرار مصر وأمنها”، على حد تعبيره.
وأوضح أيالون أنه بإمكان إسرائيل إقناع العالم بأنه لا يجوز لمنظمة “إرهابية” امتلاك ترسانة متطورة من السلاح، لا سيما بعدما تبين للعالم أن ما لدى الحركة من صواريخ يغطي مداها جميع مناطق إسرائيل تقريباً.
واعتبر أيالون أن ما تقوم به حماس يتناقض مع القانون الدولي. واعتبر أيالون أن التحولات التي يشهدها العالم العربي تمثل فرصة ذهبية بالنسبة لإسرائيل لتحقيق أهدافها في غزة.
وأوضح أن مستوى اهتمام المجتمع الدولي بما يقوم به الصهاينة في غزة تقلص بسبب حالة الانقسام الذي يسود العالم العربي وبسبب الصراع المذهبي الدامي بين السنة والشيعة.
سياسة | المصدر: الشعب الجديد | تاريخ النشر : الثلاثاء 15 يوليو 2014
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com