اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
التحالف الوطنى لدعم الشرعية يدعو لانتفاضة 3 يوليو
انتفاضة 3 يوليو دعا التحالف الوطنى لدعم الشرعية ورفض الانقلاب القوى الثورية الرافضة للانقلاب للنزول والتظاهر فى 3 يوليو وجعله يوم غضب عارم يضع بداية للنهاية أو أيام غضب تؤهل لمرحلة الحسم وسقوط الانقلاب.
وقال التحالف فى بيان له اليوم تحت شعار "انتفاضة 3 يوليو" : "عمر ملايين المحبين للرسول الأعظم المساجد وملئوها بالدعاء، وأسقطوا دعوات مجاذيب الانقلاب الداعين صراحة لعلمنة مصر الرافضين لهويتها العربية الإسلامية تحت حماية ودعم العسكر، وانتشرت حملات المقاطعة الاقتصادية للانقلابيين - مدبري التفجيرات الجبانة المصطنعة- وداعميهم،واشتعلت الشوارع والميادين بوقود الثورة وحراك الملايين المتواصل والمتميز واصطف معها في جبهة الثورة ضد الانقلاب حشود جديدة ممن خدعوا في 30 يونيو ومن المتضررين من الانقلاب".
وأضاف البيان أن "الجماهير الغاضبة الحرة التي غلت الدماء في عروقها بعد فضح الممارسات القذرة لسلطة الانقلاب أعلنتها صراحة : لن يفلت المجرمون منتهكي عذرية الفتيات أو الكاشفين عنها، وهو ما يبشر بيوم غضب عارم في 3 يوليو يضع بداية النهاية للانقلاب ويعجل بسقوط ممثله العاطفي الفاشل الفاشي أو يمهد لأيام غضب ناجزة تؤهل لمرحلة الحسم، والشعب الثائر هو صاحب القرار ونحن خلفه مستعدون لكافة السيناريوهات".
وتابع البيان: "لنستفيد من تراكم الخبرات الثورية لنصنع المفاجآت، ولننسق على الأرض جيدا ولنتجاوب مع كل المبادرات الثورية الإيجابية والأفكار المبدعة، ولنصل لكل موقع يجب أن يسمع كلمة الحق وثورة 25 يناير، ولتنتشر تجارب المقاومة السلمية الناجزة المتجددة، ولتكن قرارات رفع الدعم وغلاء الأسعار خطا أحمر ونقطة انطلاق قوية نحو كسر الانقلاب والخلاص منه بفعاليات خاصة وهتافات خاصة وإعداد خاص".
واستطرد البيان :"ليكن انطلاقنا في انتفاضة 3 يوليو منتشرا في كل مكان بمصر فالأرض للثوار ولن نتأخر عن دعوات الحشد المركزي والتظاهر أمام منازل قضاة القمع ومجرمي الانقلاب وأوكار التعذيب، ونوادي الزند ومحمد ابراهيم وصدقي صبحي، ولنبدأ عصرا من القاهرة عاصمة الثورة من 35 مسجدا، من ذات المساجد، التي انطلقنا منها في 28 يناير 2011 ، باتجاه ميادين التحرير، وسيكون قرار الدخول للقيادة الميدانية للأرض وفق المعطيات، ولتتأخر الحرائر قليلا لتكون ضمن الموجات التالية، ويتواكب مع هذا التحرك باتجاه ميادين التحرير في كافة المحافظات لمن لم يتمكن من دخول القاهرة عاصمة الثورة".
واختتم البيان قائلا: "أيها الثوار الأحرار، أيتها الثائرات الأبيات: الثورة إيمان، ورمضان شهر ثورة ونصر، فخذوا منه المدد والعبرة والخبرة، وأعلنوا غضبتكم لله بقوة، وليكن أول شهيد دافعا لبركان غضب لا يتوقف، دون تفريط في سلميتكم المبدعة حصنكم الحصين، والدفاع عن النفس حق شرعي، والبلطجية محظور التجول عليهم هذا اليوم، وعلى أبناء مصر من الشرطة والجيش كف الأذى عن الثوار في أيام الله المباركة، وليخافوا الله الذي إليه مرجعهم".
سياسة | المصدر: رصد | تاريخ النشر : الاثنين 30 يونيو 2014
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com