اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية
باكينام الشرقاوي ترد على اكاذيب صحف الانقلاب
باكينام الشرقاوي للأسف مضطرة لتكرار الرد على الأكاذيب التى تروج عنى، والتى لا تستهدف شخصى فقط، بل تستهدف مرحلة بأكملها - نعم قصيرة - ولكن عاشت فيها مصر بداية تجرية ديموقراطية وليدة وحريات بلا حدود وغياب حقيقى للفساد عن السلطة وبداية محاربة جادة له في كل مكان.
قامت اليوم إحدى الجرائد الصفراء التى اعتدناها ترس أساسى من تروس تضليل الرأى العام المصرى بنشر خبر عن تضخم ثروتى وهو عار تماماً من الصحة مستخدمة كلاماً مرسلاً بلا أى وقائع أو مستندات. ولذا أكرر ما سبق أن قلته سابقاً :
أتحدى أن يأتى أحد بأى فساد أو تجاوز لى. فما أمتلكه كله وارد فى إقرار ذمتى المالية، وكلها ميراث عن عائلتى، امتلكه منذ سنوات طويلة بلا أى زيادة. ولم يدخل جيبى طوال العشرة أشهر ، إعارتى القانونية فى الرئاسة الا مرتبى منها فقط لا غير، ولم أتقاضى مليماً واحداً من الجامعة خلال تلك الفترة. ولم أحظى بأى إمتيازات من أى نوع. يعلم الله أن الجميع داخل الرئاسة كان يدفع ثمناً غالياً من سمعته المُستباحة زوراً وكذباً لا لشىء إلا خدمة هذا الوطن الغالى وحسبة لله تعالى.
سأقوم بتحرير بلاغ للنائب العام ضد هذه الجريدة الكذوبة التى لم تراعى أى مهنية. علماً بأننى قد سبق أن قاضيت جريدة أخرى وجهت اتهامات مماثلة لى لا أساس لها من الصحة ، وتم الحكم لصالحي مرتين بتوقيع أقصى عقوبة على الصحفي ورئيس مجلس إدارة الجريدة في المرتين.
لا أمل فى مناشدة مروجى الأكاذيب بتروى الدقة وإتقاء الله ، فإعلامنا الكاذب أضحى من إبتلاءات هذا الزمن وأصبح قضاءً وقدرًا علينا مواجهته بلا كلل أو ملل بالطرق القانونية. ولكن الأمل، كل الأمل، فى الشعب المصرى الذى ما زلت أراهن على وعى أغلبيته فى ألا يسمح لماكينة الاعلام المٌضللة أن تقوده بعيداً عن إدراك الحقائق وعن إعمال العقل.
حسبى الله ونعم الوكيل فى كل كاذب وفى كل مُروج للكذب.."
سياسة | المصدر: الصفحة الرسمية للدكتورة باكينام الشرقاوي | تاريخ النشر : السبت 12 إبريل 2014
أحدث الأخبار (سياسة)
تعليقات القراء
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة أخر الأخبار
أضف بريدك الإليكتروني
للحصول على أخر أخبار مصر
الإشتراك سهل و مجاني
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2016®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com